سبور ماروك » كرة قدم وطنية » أندية كرة القدم بجهة فاس-مكناس بين المطرقة والسندان

أندية كرة القدم بجهة فاس-مكناس بين المطرقة والسندان

بتاريخ: 02/01/2017 | 21:33 شارك »

ودع عشاق الكرة بجهة فاس-مكناس سنة 2016 على وقع الحسرة لوضعية أندية الجهة، لا سيما فريقي المغرب الفاسي والنادي المكناسي اللذين وجدا، بعد سنوات من المجد، بين المطرقة والسندان لضغط المشاكل المتراكمة.

فخلال السنة المنقضية، حول مشجعون هتافاتهم دفاعا عن مصالح (الماص) و(الكوديم) إلى شعارات ضد مسيري الفريقين، محتجين، من خلالها، على سوء تدبير شؤون الناديين العريقين اللذين أثرا في الكرة المغربية قبل أن يتأثرا بعوامل أسقطت النادي المكناسي إلى قسم الهواة والمغرب الفاسي إلى القسم الثاني من البطولة الاحترافية إلى جانب غريمه بالعاصمة العلمية، وداد فاس.

ويؤاخذ المشجعون على المسيريين المتعاقبين على إدارة الفريقين ضعف استراتيجياتهم، لدرجة نعتهم بكونهم المسؤولين المباشرين عن تفاقم أزمتهما.

فطيلة الموسم الرياضي 2015-2016، وضع محبو الفريقين أيديهم على قلوبهم من شدة إخفاقات الناديين حيث مارس النادي المكناسي ضمن قسم الهواة من دون أن تكون له القدرة على العودة إلى القسم الأعلى وكأن القدر شاء ذلك حتى يترك المكان للمغرب الفاسي الذي انحدر مع نهاية الموسم إلى القسم الوطني الثاني.

إن كل المؤشرات ذات الطابع التقني أو البشري داخل الخانة الحمراء ما أثر على ممارسة كرة القدم عموما بهذه المنطقة، كما باح بذلك، لوكالة المغرب العربي للأنباء، أحد كبار الفاعلين الرياضيين الذي يعتبر أن غياب التخطيط وبرنامج عمل واضح ومحدد ينضاف إليهما انعدام الجدية والمسؤولية لدى بعض المسيريين، كلف النادي المكناسي والمغرب الفاسي غاليا ليكون وضعهما الحالي شاهدا على ذلك.

يقول رشيد بنعمور، وهو رئيس سابق لوداد فاس الذي يذوق نفس الكأس التي يتذوقها الماص والكوديم، « إن الوضعية التي توجد عليها كرة القدم بجهة فاس-مكناس ما هي إلا نتيجة اللامبالاة التي تطبع تدبير أنديتنا ».

وتابع أنه غداة موسم 2015-2016 اتسم بالصراعات على مستوى التسيير والتغييرات وتعاقب المدربين، ما أفضى إلى النزول إلى القسم الموالي من البطولة الاحترافية، يبدو أن الماص استوعب الدرس وجمع قواه من خلال اختيار لجنة مسيرة متجانسة أولى ثمارها الظفر بكأس العرش للمرة الرابعة في تاريخه بعد إزاحته لفرق وازنة على غرار الوداد البيضاوي والجيش الملكي واتحاد طنجة، وذلك في انتظار تكريس هذا الإنجاز بالعودة السريعة إلى مكانه الطبيعي بقسم الأضواء.

وأضاف أنه بغرض رؤية الفرق الكبرى بالجهة وهي تقارع في مستوى أعلى كما كانت في سابق عهدها، « صار من الضروري رؤية مسيرين أكفاء قادرين على الأخذ بزمام الأمور بقدر من الجدية، وإحداث مدارس لكرة القدم لتكوين لاعبين قادرين على إعادة مجد هذه الفرق ».

ومشكل البنيات التحتية غير مطروح بمدينة فاس كما مكناس، حيث هناك ملاعب وفضاءات رياضية محترمة تساعد الهواة والمحترفين على السواء على ممارسة مختلف الأنواع الرياضية في أفضل الشروط.

وبرأي بعض الشخصيات الرياضية، فإن فاس ومكناس بضمهما في قطب جهوي واحد وفق التقسيم الجهوي الجديد للمملكة، يملكان من المقومات ما يجعل القطاع الرياضي في أفضل حالاته، ويكون أحد مفاتيح التنمية المحلية لجهة تعج بإمكانيات ضخمة وتسير بخطى ثابتة لتكون في مقدمة جهات المملكة.

لذلك فإن الارتقاء بالرياضة صار رهينا بتعبئة أطر ومتطوعين وممارستها وفق منظور جديد يرمي إلى إعطاء دينامية يكون وقعها واضحا على الأنشطة الرياضية، بما يساهم في بروز مواهب محلية تستعيد ماضي كرة القدم ورياضات أخرى صنعت اسم المنطقة قبل أن تصير عرضة للنسيان.

و م ع

اكتب تعليقاً