سبور ماروك » رياضات اخرى » التزحلق الألبي : الأخوان لمحمدي يفوزان بميداليتين للاتحاد الدولي للعبة

التزحلق الألبي : الأخوان لمحمدي يفوزان بميداليتين للاتحاد الدولي للعبة

بتاريخ: 14/01/2016 | 9:51 شارك »

Les-Freres-Lamhamdi

تألق البطلان الشابان، المغربيان الأصل، الكنديان الجنسية، آدم وسامي لمحمدي، المنتميان للفريق الوطني المغربي لرياضة التزحلق على الجليد، ببراعة، خلال مسابقتين للتزلج المتعرج والتزلج المتعرج العملاق

و ذلك في إطار الدورة 17 ل(سوبر سيري سبور إكسبير) التي نظمها الاتحاد الدولي للتزلج بفوزهما بميداليتين (واحدة فضية وأخرى برونزية).

وتعتبر (سوبر سيري سبور إكسبير) من بين أهم المنافسات التي يشارك فيها نخبة رياضيي التزلج بأمريكا الشمالية والعالم والتي تجري أطوارها طيلة فصل الشتاء بإقليم كيبيك.

وهكذا، فاز آدم (20 سنة) بالميدالية الفضية في سباق التزلج المتعرج في فئة الكبار (أكثر من 21 سنة) ، بينما تمكن سامي (18 سنة) من الفوز بميدالية فضية في سباق التزلج المتعرج العملاق.

وقد تم تنظيم مسابقتي التزلج المتعرج والتزلج المتعرج العملاق على التوالي بالمحطتين الشتويتين الواقعتين ب(جبل سان سوفور) و(ترومبلان) بإقليم الكيبيك من 10 إلى 12 يناير الجاري، وشارك فيهما 142 متزلجا قدموا من عدة دول هي ألمانيا، أستراليا، كندا، الشيلي، فرنسا، إسبانيا، الولايات المتحدة، اليابان والمغرب.

وحقق المتزحلق المغربي الكندي الشاب سامي أفضل أداء في مسيرته الرياضية على مستوى النقاط التي يمنحها الاتحاد الدولي في مسابقة التزلج المتعرج العملاق، بحصوله على 13ر28 نقطة، على الرغم من أن هذه المشاركة تعد الأولى له خلال الموسم الحالي لسنة 2016. أما بالنسبة لآدم، فيتوفر حاليا على 56ر23 نقطة لدى الاتحاد الدولي للتزلج في مسابقة التزلج المتعرج، كما يأتي في المرتبة الأولى كأفضل المتزحلقين ذوي المستوى عال في كندا الذين ينتمون إلى الفئة العمرية (أقل من 21 سنة).

ويستند التصنيف العالمي لكل متزحلق على نقاط الاتحاد الدولي للتزلج. وهكذا، يمنح لبطل العالم لسباق التزلج على الجليد صفر نقطة من قبل الاتحاد الدولي للتزلج، في حين يبتدئ كل متزلج مشواره الرياضي ب99ر999 نقطة، وعليه العمل على خفض نقاطه بمرور الوقت وفقا لأدائه والجهود التي يقوم بها.

وهكذا، فاز آدم لمحمدي خلال مسابقة التزلج المتعرج، يوم الأحد، بميدالية فضية حيث حقق في الجولة الأولى أسرع توقيت ب 52 ثانية و62 جزء من المئة، قبل أن يسجل سابع أسرع توقيت في الجولة الثانية ب52 ثانية و76 جزء من المئة، بما مجموع توقيت دقيقة واحدة و45 ثانية و36 جزء من المئة.

من جانبه، سجل سامي ثامن أسرع توقيت في الجولة الأولى ب54 ثانية و43 جزء من المئة، ورابع أحسن توقيت في الجولة الثانية ب52 ثانية و17 جزء من المئة، بما مجموع توقيت دقيقة واحدة و46 ثانية و60 جزء من المئة، أي على بعد دقيقة واحدة و24 جزء من المئة من الفائز بالسباق، مما مكنه من احتلال المرتبة الخامسة في الترتيب العام.
بينما في السباق الأول للتزلج المتعرج العملاق الذي أقيم يوم الاثنين الماضي، حقق سامي لمحمدي، الحائز على الميدالية البرونزية، ثاني أسرع توقيت في الجولة الأولى (59 ثانية و41 جزء من المئة) ورابع أسرع توقيت في الجولة الثانية (59 ثانية و22 جزء من المئة) مع توقيت مجتمع يبلغ دقيقة واحدة و58 ثانية و63 جزء من المئة ، أي على بعد 76 جزء من المئة من الكندي رافائيل كينفيل، الفائز في سباق التزلج المتعرج العملاق (دقيقة واحدة و57 ثانية و87 جزء من المئة).

من جانبه، احتل آدم الرتبة الرابعة في التصنيف العام بما مجموعه دقيقة واحدة و59 ثانية وواحد جزء من المئة أي على بعد دقيقة و14 جزء من المئة من الفائز بالسباق.

وفي السباق الثاني للتزلج المتعرج العملاق الذي أقيم يوم الثلاثاء الماضي، حقق آدم ثاني أسرع توقيت في الجولة الأولى (57 ثانية و91 جزء من المئة) وعاشر أسرع توقيت في الجولة الثانية (56 ثانية و21 جزء من المئة) مع توقيت مجتمع يبلغ دقيقة واحدة و54 ثانية و12 جزء من المئة.

في حين، احتل سامي المرتبة التاسعة خلال الجولتين (على التوالي 58 ثانية و88 جزء بالمئة و55 ثانية و72 جزء بالمئة) مع توقيت مجتمع يبلغ دقيقة واحدة و54 ثانية و60 جزء من المئة.

وهكذا تمكن آدم وسامي من احتلال الرتبة السابعة والثامنة على التوالي خلال التصنيف العام للدورة الثانية للتزلج المتعرج العملاق.

وأكد المتزلجان الشابان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه الانجازات تعد ثمرة مثابرتهما واستعدادهما البدني خلال التدريبات التقنية التي تمتد من ماي إلى دجنبر تحت إشراف الطاقم التقني لبرنامج (التميز روج وأور) بجامعة لافال.

كما أعربا عن سعادتهما للنتائج التي حققاها والتي تبرز مهاراتهما التقنية التي تمكنهم من التنافس مع نخبة المتزلجين في إطار منافسات الاتحاد الدولي للتزلج بالرغم من أنهما يتابعان دراستهما بصفة دائمة عكس غالبية المتزلجين النخبة.

وأشارا إلى أنهما « سيواصلان العمل الجاد لتحسين أدائهما » مضيفين أن « هدفنا هو الحفاظ على نقاطنا لدى الاتحاد الدولي للتزلج والرفع منها لنكون على أتم استعداد للمشاركة في منافسات الاتحاد الدولي المؤهلة لدورة الألعاب الأولمبية الشتوية لسنة 2018 التي ستقام في كوريا، ولتمثيل المغرب بشكل مشرف « .

وقد تم اختيار الشابين آدم وسامي لمحمدي للسنة الثانية على التوالي لمتابعة برنامج التميز في صنف التزلج الألبي بجامعة (لافال روج وأور) الذي يروم تأهيل النخبة الشابة رياضيا وأكاديميا. وأثبت الشابان المتزلجان آدم وسامي بجدارة أنهما يعتبران، بتحقيقهما لأفضل النتائج في مضمارهما، أحسن سفيرين للتزلج الألبي المغربي بتألقهما وحصولهما على جوائز رياضية مشرفة واستثنائية.

وفي هذا الصدد، فاز آدم وسامي لمحمدي على التوالي خلال مواسم التزلج 2011-2015 على 39 و34 ميدالية أي 71 منصة تتويج باسم المغرب.

و م ع

اكتب تعليقاً