سبور ماروك » المنتخب الوطني الأول » المغرب – الرأس الأخضر : جامعة الكرة تحدد الموعد والملعب

المغرب – الرأس الأخضر : جامعة الكرة تحدد الموعد والملعب

بتاريخ: 21/01/2016 | 13:19 1 réaction »

maroc-ivoire

حددت الجامعة الملكية لكرة القدم يوم 29 مارس المقبل، موعدا لمباراة المنتخب الوطني أمام الرأس الأخضر بمدينة أكادير، بعدما تكهنت مصادر اخرى أن المقابلة سيتم نقلها لمراكش أو طنجة.

وجاء تحديد جامعة الكرة لهدا التاريخ، آخر يوم في تاريخ الإتحاد الدولي للمباريات الدولية، بعد أن حدد الرأس الأخضر 24 من الشهر ذاته لإجراء مباراة الجولة الثالثة من مباريات المجموعة السادسة المؤهلة إلى نهائيات كأس إفريقيا للأمم.

وسيكون على المنتخب الوطني إجراء التجمع يوم 21 مارس، والسفر في اليوم ذاته إلى الرأس الأخضر، والإكتفاء بإجراء حصتين إعداديتين يومي 22 و23 من الشهر نفسه، قبل خوض المباراة في اليوم الموالي.

على أن يستأنف المنتخب الوطني الإستعدادات يوم 25 مارس المقبل بأكادير، ثم يواصل التحضيرات بإجراء حصة واحدة في اليوم إلى يوم إجراء المباراة.

وعزا مصدر تحديد 29 مارس لإجراء مباراة الإياب أمام الرأس الأخضر، إلى رغبة الزاكي منح اللاعبين الوقت الكافي لاستعادة اللياقة البدنية، وإعطائهم الفرصة للتدرب بشكل كبير.

مشاركة واحدة هذا المقال

  1. برغم كل الدجل الذي يُمَارسه المضللون على الشارع الكروي من خلال المداراة على عَوَر مدرب الغفلة الزاكي وتصويرهم بأن المنتخب في أيدي أمينة..!! إلا أن الحقيقة عكس ذلك تماما، فما يحدث حالياً وبكل صراحة أمر مرعب ويدعو للقلق ، وعلى كل الشرفاء الآن الوقوف تجاهه بكل صلابة،من خلال فضح الصحفيين المأجورين وحتى بعض المواقع الإلكترونية متورطة في التستر على الهراء اللي إسمه الزاكي بتمريرهم لكتابات المطبلين المستغرقين في مصالحهم الذاتية على المصلحة العامة ،وحجب آراء المنتقدين.. فكيان منتخبنا أكبر بكثير من الزاكي..ولكم رددتها مراراً وتكراراً ، ولن أكل أو أمل وأعلنها صريحة، وليغضب مني من يريد أن يغضب.. لن تفلح جامعة ولَّتْ أمرها الزاكي لأننا جربناه وفشل ومن يجرب المجرب عقله مخرب..!! مشكلة الزاكي تكمن في عدم فهمه بأنه انتقل من ردهة النجومية التي بناها وهو يحرس الشباك كحارس مرمى إلى رحاب الإدارة التقنية، لكن أدوات الإدارة التقنية مختلفة تماماً وتحتاج لحقيبة تقنية غنية.. وحقيبة الزاكي ضاربها الجفاف ولا تؤهله في أحسن الأحوال إلا لفرصة تدريب في الدوري المهني، « يشوف » له شي فريق ديال الطاكسيات أو الطوبيسات يتعلم فيه الحسانة ويبتعد عن مهمة تدريب منتخب يحلم بتدريبه كبار المدربين العالمين وإلا فنهايته ستكون فضيحة وهذا ماأتوقعه وسترك يارب الرأس الأخضر يحتاج لمدرب يستفيق باكرا « باش يشَوْطُو » اللهم قد بلغت اللهم فاشهد والله من وراء القصد.

اكتب تعليقاً