سبور ماروك » المنتخب الوطني المحلي » امحمد فاخر : « أنا جاهز للمحاسبة بعد نهاية الشان »

امحمد فاخر : « أنا جاهز للمحاسبة بعد نهاية الشان »

بتاريخ: 10/01/2016 | 20:34 1 réaction »

fakhir

قال امحمد فاخر، مدرب المحليين، إنه المسؤول الأول عن اختياراته، ومستعد للمحاسبة بعد نهاية المنافسة القارية . وكشف فاخر في حديث ل”الصباح الرياضي”، أنه لم يظلم أحدا في اللائحة النهائية، وانه اعتمد في اختياراته على الجاهزية والقدرة على الانصهار داخل المجموعة. وأكد فاخر أن طموحاته أبعد من طموحات الجامعة، التي حددت بلوغ ربع النهائي سقفا لتجديد الثقة فيه، وتمنى أن يذهب إلى أبعد نقطة ممكنة، ولم لا إحراز الكأس، كما جاء على لسانه. وفي ما يلي نص الحوار:

ألا تشعر أنك ظلمت بعض اللاعبين بإبعادهم من اللائحة النهائية؟
لا أعتقد ذلك، لأنني اعتمدت الجاهزية والقدرة على الانصهار في الاندماج داخل المجموعة في اختيار اللاعبين.
كما أن الإصابات كانت عاملا أساسيا في استبعاد بعض اللاعبين، في مقدمتهم لاعبا الوداد يوسف رابح، أحد أعمدة المنتخب، والمتألق رشيد حسني، الذي تعرض لحادث في مستودع الملابس.
لا يمكن لأي ناخب وطني، أن يستغني عن لاعبين قادرين على تقديم الإضافة لأسباب ذاتية، كنت أتمنى أن يكون هؤلاء اللاعبون حاضرين في هذه المنافسة، لكن القدر كان له رأي آخر.

هناك بعض الأسماء لم تمنحها فرصة رغم تألقها رفقة أنديتها، وأخرى شكلت مفاجأة اللائحة…
أنا المسؤول عن اختياراتي، وأرفض التدخل فيها. أعتقد أنني كنت منصفا إلى أبعد الحدود لما فيه مصلحة المنتخب، وإذا كنت تتحدث عن لاعبي الوداد فأعتقد أنني كنت واضحا في تبريراتي، رغم أنني لم أكن مضطرا لذلك، أما عن حالة أنس الزنيتي، حارس مرمى الرجاء، فأعتقد أنه فعلا حارس ممتاز، ومازالت أمامه فرصة لإثبات أحقيته في ارتداء القميص الوطني، ثم إن مصطفى الشادلي، مدرب حراس المرمى، له من التجربة ما يكفي لاختيار الأصلح للمنتخب في هذه الفترة، وأعتقد أن الحراس الثلاثة الذين تم اعتمادهم يعتبرون الأفضل على الساحة الوطنية في الوقت الحالي، وهذا هو الأهم.

طموحاتك رفقة المنتخب في نهائيات ”الشان”؟
عقدي مع الجامعة، يحدد بلوغ ربع النهائي لتجديد الثقة، لكن طموحي أكبر من ذلك، لأنني واثق من المجموعة، رغم الإكراهات التي واجهتنا في الاستعداد لهذه المنافسة، وأتمنى الذهاب إلى أبعد نقطة في هذه المنافسة، ولم لا العودة بالكأس.

ماذا بعد ”الشان”؟
كل شيء يتوقف على بلوغ الأهداف المسطرة، وإذا نجحنا في بلوغها، أكيد سيكون هناك سيناريو جديد يتماشى مع المرحلة، من قبيل الاعتماد على لاعبين جدد نتابع خطواتهم منذ فترة طويلة.
أجرى الحوار: نور الدين الكرف

مشاركة واحدة هذا المقال

  1. نحن نعتمد علي المدرب الدي تختره الجامعة نحن كمواطنين نضع تقتنا في اي مدرب تمنح الجامعة الفرسة توله للمنتخب فيعلم انه تكليف قبل ان يكون تشرف ونحن نضع تقتنا فيه

اكتب تعليقاً