باريس: تقديم الدورة الرابعة من سباق « الصحراوية » : إرادة راسخة لتعزيز ارتباطه بافريقي وإشعاعه الدولي

بتاريخ: 19/01/2018 | 11:22 شارك »

أكد امس الخميس في باريس منظمو سباق “الصحراوية” أن الدورة الرابعة من هذه التظاهرة التي تعد تحديا رياضيا وتضامنيا مخصصا حصريا للمرأة،تعتزم بالإضافة إلى ترسيخ مكانتها على المستوى الوطني، تعزيز ارتباطها بالقارة الأفريقية، وإشعاعها الدولي.

ويضع هذا السباق الذي ينظم في الفترة من 03 إلى 10 فبراير المقبل في الداخلة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الرياضة في خدمة القضايا والمعارك النبيلة التي تخوضها النساء الشجاعات اللاتي يدفعهن التزامهن إلى التنافس من خلال حمل ألوان مختلف الجمعيات.

وأعلن المنظمون خلال مؤتمر صحافي لتقديم هذه التظاهرة عقد في مقر ممثلية المكتب الوطني المغربي للسياحة في العاصمة الفرنسية، ان السباق سيتميز هذا العام بعدة مستجدات.

ومن بين 40 فريقا مشاركا، ستشكل خمس فرق، من بين أخرى، هذا العام من منافسات من مستوى عال من عدة بلدان أفريقية (كينيا ونيجيريا والكاميرون ومالي وغانا وجنوب أفريقيا).

وقالت السيدة ليلى واشي، المنظمة ورئيسة جمعية ” الداخلة لاكون” في تصريح لوكالة المغرب العربي للانباء “انه من المهم جدا بالنسبة لنا مشاركة نساء مؤثرات سيحملن عاليا ألوان “الصحراوية” في المغرب”.

وأضافت أن التضامن لا يقتصر على قضية او بلد، مؤكدة أن جميع المشاركات يحركهن التزامهن القوى بالقضايا النبيلة.
والى جانب جمعها بين الرياضة والتشويق والاكتشاف في موقع استثنائي، تسعى دورة 2018 الى تعزيز اختراقها الدولي من خلال الترحيب بعرابة جديدة في شخص السيدة ستيفاني فوغان (زوجة المغني الشهير ميشال فوغان)، رئيسة جمعية لوريت فوغان لمكافحة سرطان الدم، التي تشارك مع ثلاث فرق فرنسية تتكون من ست نساء معروفات بانخراطهن في الحياة الجمعوية.

وابرزت السيدة واشي ان اختيار هذه الفاعلة الجمعوية الفرنسية سيمنح مشروعنا رؤية أوضح، مشيرة الى ان هذه السيدة الشجاعة تمكت من تحويل المها الى قوة وطاقة وارادة وظفتها في خدمة الابحاث حول محاربة هذا الداء والتحسيس بالتبرع من أجل منح الحياة.

وفي تصريح مماثل ، اعتبرت السيدة فوغان ان اختيارها كعرابة لهذة التظاهرة التي تجمع نساء حول قضايا ومعارك نبيلة مختلفة يعد تشريفا لها.

وتعتزم السيدة فوغان أيضا من خلال هذه المشاركة إطلاق دعوة للتبرع بالدم والصفائح الدموية ونخاع العظم، والتي بدونها لا يمكن للمرضى العيش.

وستكون السيدة فوغان راعية هذه الدورة، الى جانب السيدة عائشة شنا، رئيس جمعية التضامن النسوية و”راعية القلوب” للتظاهرة منذ انطلاقها.

ومن بين المستجدات الاخرى التي أعلنت عنها السيدة واشي قرب إطلاق “علامة” جديدة.
فأمام الاقبال المتزايد للنساء من آفاق مختلفة، يطمح سباق “الصحراوية” الى تطوير هذه الحركة التضامنية والرياضية من خلال احداث علامة “ روح التضامن ” عبارة عن ارضية دولية من التظاهرات والمبادرات الملموسة.

من جانبه، أكد السيد خالد ميمي، مدير المكتب الوطني المغربي للسياحة في فرنسا، وهو شريك في تنظيم السباق،في مداخلة له بهذه المناسبة على الجانب الإنساني لهذا الحدث، الذي يندرج في صميم استراتيجية التنمية للسياحة التضامنية في الداخلة، الوجهة الحلم التي تجمع بين البحر والصحراء و العديد من الألعاب الرياضية بما في ذلك ركوب الأمواج.

وعلى غرار باقي الدورات ، يتضمن سباق “الصحراوية”، مجموعة من الأنواع الرياضية، من قبيل الجري، وركوب الدراجات، وركوب الزوارق.

اكتب تعليقاً