سبور ماروك » حوارات » حسام أمعنان : « لم أتردد في الانتقال إلى الرجاء البيضاوي »

حسام أمعنان : « لم أتردد في الانتقال إلى الرجاء البيضاوي »

بتاريخ: 10/01/2016 | 20:44 شارك »

houssame-ameaanane

قال حسام أمعنان، الوافد على الرجاء الرياضي، إن مفاوضات جمعته بمسؤولي الأخير أثمرت توقيع عقد لثلاثة مواسم ونصف ، مشيرا إلى أنه لم يتردد في الانتقال إلى الرجاء، بعد الاقتناع بمشروعه الرياضي، وعمل المدرب رشيد الطاوسي.
وأضاف أمعنان في حوار مع «الصباح الرياضي» أنه فضل الرجاء لصيته القاري والعالمي من خلال مشاركته مرتين في كأس العالم للأندية عامي 2000 بالبرازيل و2013 في المغرب.
وعبر أمعنان عن استعداده للعب أمام جمهور الرجاء الرياضي، وتابع « لطالما تمنيت اللعب أمام جمهور غفير، كما يحدث في الديربي. وأؤكد أنني متعطش للظهور أساسيا أمام جمهور الرجاء العريض، لما يتمتع به من حضور قوي، خاصة أنه أثبت أنه ليس جمهور نتائج، بقدر ما يقف مؤازرا اللاعبين في السراء والضراء.
ونفى أمعنان أن يكون مرتبطا بعقد احترافي مع المغرب الفاسي، مشيرا إلى أن لديه عقدا هاويا لا يمنعه من الالتحاق بأي فريق متى شاء.
وفي ما يلي نص الحوار:

هل فعلا وقعت للرجاء؟
التحقت بالرجاء، بعد مفاوضات جمعتني بمسؤولي الفريق في الفترة الأخيرة، لهذا اقتنعت بمشروع الفريق والمدرب رشيد الطاوسي، الذي سبق أن ضمني إلى المغرب الفاسي، ويعرف مؤهلاتي. لم أتردد في التوقيع للرجاء، خاصة أن العرض المقدم يستجيب إلى تطلعاتي وتحدياتي المستقبلية.

ألهذا تراجعت عن التوقيع للمغرب التطواني في آخر لحظة؟
طبعا، فالمغرب التطواني قدم لي عرضا محترما، شأنه في ذلك شأن نهضة بركان، الذي عبر عن استعداده للتعاقد معي في مرحلة الانتقالات الحالية، إلا أنني فضلت الرجاء، بعد اقتناعي بمشروعه الرياضي، ومعرفتي المسبقة بالمدرب رشيد الطاوسي.

هل هناك أسباب أخرى جعلتك تفضل الرجاء؟
بكل تأكيد، فالرجاء يتمتع بصيت واسع، سواء على المستوى القاري أو العالمي، من خلال مشاركته مرتين في كأس العالم. كما أن الرجاء يتوفر على قاعدة جماهيرية عريضة، تتميز بمساندة فريقها أينما حل وارتحل.

ألا تتخوف من المنافسة في الرجاء؟
لو تملكني الخوف لما انضممت إلى المغرب الفاسي، ولما لعبت كرة القدم أصلا، فاختياري الرجاء جاء عن قناعة تامة، ورغبة في كسب المزيد من التجربة والاحتكاك، خاصة أنني سألعب إلى جانب لاعبين متميزين، نظير عصام الراقي ويوسف قديوي ومحمد أولحاج وعبد الإله الحافظي وأحمد جحوح وغيرهم من اللاعبين المتألقين، لهذا ”أنا جيت باش نتعلم منهم”.

وهل ستدافع عن حظوظك في اللعب أساسيا؟
بكل تأكيد، فانتزاع الرسمية حق مشروع لكل لاعب، لهذا فالمنافسة ستكون شريفة، وفي صالح الرجاء أكثر ما تخدم مصلحة اللاعب في حد ذاته. عموما فرغبتي قوية في تقديم الإضافة المطلوبة إلى الرجاء. وسأبذل كل ما في وسعي لإرضاء جماهير الرجاء، والمدرب الطاوسي وكافة مكونات النادي.

يبدو أنك متحمس للعب للرجاء رغم ضغوطات جماهيره؟
لطالما تمنيت اللعب بملعب مركب محمد الخامس في الدار البيضاء، وأمام جمهور غفير، كما يحدث دوما في الديربي بين الرجاء والوداد. وأؤكد أنني متعطش للظهور أساسيا أمام جمهور الرجاء العريض، لما يتمتع به من حضور قوي، خاصة أنه أثبت أنه ليس جمهور نتائج، بقدر ما يقف مؤازرا اللاعبين في السراء والضراء.

أثار انتقالك إلى الرجاء ردود أفعال قوية من جانب «الماص» بسبب عدم احترام ارتباطك به؟
لدي ارتباط هاو مع المغرب الفاسي، ولا يربطني به أي عقد احترافي، بمعنى أنني خضت جميع المباريات السابقة بالاعتماد على رخصة «جي 5» المعتمدة لدى الهواة.
وأعتقد أن هذا الارتباط لا يمنعني من الانتقال إلى أي فريق آخر، في حال استجاب إلى تطلعاتي. لكن أنا مدين لفريق المغرب الفاسي الذي أتاح لي فرصة الظهور في بطولة القسم الأول.

لكنك تحتاج إلى ترخيص من «الماص» للعب للرجاء. فما هي الخطوات المتبعة في هذا الموضوع؟
انضمامي إلى الرجاء الرياضي قانوني اعتبارا للأسباب سالفة الذكر. ولا أظن أن المغرب الفاسي سيحول دون الترخيص لي بالمشاركة رفقة الرجاء في مرحلة الإياب، إذ هناك مفاوضات جارية بين مسؤولي الفريقين من أجل إيجاد حل لمشاركتي في الإياب.

وكيف سيكون رد فعلك لو رفض «الماص» الترخيص لك بالمشاركة في الإياب؟
إن مسؤولي الرجاء سيجدون الحل المناسب، الذي سيرضي جميع الأطراف. فمن حق المغرب الفاسي أن يستفيد. عموما لا يسعني إلا أن أقدم تشكراتي لجميع أطر ومكونات المغرب الفاسي وجمهوره العريض، الذي آزرني في جميع المباريات.

ومتى ستلتحق رسميا بتداريب الرجاء؟
سألتحق بالتداريب بداية من الثلاثاء المقبل من أجل الانضمام رسميا إلى معسكر الفريق، تحضيرا لإياب بطولة الموسم الجاري. وأتمنى أن أحقق كل ما أطمح إليه في مسيرتي الكروية.

هل تقصد الانضمام إلى المنتخب الوطني ودخول عالم الاحتراف؟
طبعا، فالانضمام إلى المنتخب الوطني حلم يراود كل لاعب، من أجل الدفاع عن القميص الوطني والراية الوطنية. وكغيري من اللاعبين، سأبذل قصارى جهدي حتى أنال إعجاب وتقدير الناخب الوطني مستقبلا. كما أتمنى يوما دخول تجربة احترافية. لكن قبل تحقيق الأمنيتين، ينبغي مواصلة الجهد والعطاء، ولن يتأتى ذلك إلا بعد البروز والتألق رفقة الرجاء الرياضي في مبارياته المقبلة والمساهمة في التتويج بأحد الألقاب هذا العام.

هل ترى أن الرجاء قادر على التتويج في ظل تراجع مستواه؟
كل شيء ممكن في عالم كرة القدم. كما أن مستوى الرجاء الرياضي لم يتراجع يوما، بقدر ما مر بمرحلة فراغ قصيرة سرعان ما تجاوزها بفضل إصرار اللاعبين ومجهودات المدرب الطاوسي وباقي مساعديه. كما أن الرجاء قادر على المنافسة على بطولة الموسم الجاري رغم مركزه الحالي، زد على ذلك توفر الفريق على لاعبين متميزين.

كيف تتوقع المنافسة على اللقب؟
المنافسة ستحتد أكثر في مرحلة الإياب، إذ هناك فرق عبرت عن استعدادها للمنافسة على اللقب نظير الفتح الرياضي، المتصدر الحالي، والوداد الرياضي، إضافة إلى الرجاء الرياضي وفرق أخرى نجحت في تحقيق نتائج إيجابية في مرحلة الذهاب من بينها الجيش الملكي واتحاد طنجة والمغرب التطواني.

هل تؤلمك وضعية المغرب الفاسي في أسفل الترتيب؟
بكل تأكيد، فالمغرب الفاسي لا يستحق المكانة التي يحتلها حاليا، بالنظر إلى توفره على لاعبين متميزين وملعب جيد. وأعتقد أن الحظ لم يساعد الفريق في العديد من المباريات السابقة. وأتمنى أن يخرج «الماص» من دوامة النتائج السلبية، التي بات يحصدها منذ بداية الموسم الجاري. إن المغرب الفاسي يحتاج حاليا إلى تظافر جميع مكوناته ودعم جماهيره ووضع مصلحة الفريق فوق كل اعتبار.

أجرى الحوار: عيسى الكامحي

اكتب تعليقاً