عبد السلام أحيزون يوزع منح جامعة ألعاب القوى على 90 ناديا

بتاريخ: 07/01/2015 | 8:56 شارك »
ahizoune-rabat
نظمت الجامعة الملكية لألعاب القوى مساء الثلاثاء 06 يناير الجاري بالرباط، حفلا خاصا بالدعم لفائدة الأندية والجمعيات الرياضية الموسم الرياضي 2013–2014

الحفل افتتحه السيد “عبد السلام أحيزون” رئيس الجامعة الملكية لألعاب القوى بالثناء على العداءة فاطمة عوام التي وفتها المنية يوم 28 دجنبر الماضي مشيرا إلى الخصال التي كانت تتمتع بها كرياضية و مسيرة حيث عرفت بنكران الذات و حب رياضة ألعاب القوى حتى النخاع إذ أبت إلا أن تكون حاضرة في الميدان و القيام بمهامها كمسيرة حتى في أوج المرض، و عرفانا لما قدمته لأسرة ألعاب القوى وقف الحاضرون و قرأوا الفاتحة إجلالا لروح الفقيدة

بعد ذلك أخد السيد عبد السلام أحيزون الكلمة حيث تحدث عن انجازات ألعاب القوى الوطنية مؤكدا أن الأندية تبقى المحور الأساسي لتنمية ألعاب القوى الوطنية، مشيرا إلى العديد من الانجازات التي حققتها الجامعة من بينها انشاء المراكز الجهوية للتكوين التي تشتغل في مجملها و التي أصبحت
تعطي نتائج ملموسة خصوصا و أن الممارسون في هذه المراكز استطاعوا احتلال المراكز الأولى خلال منافسات البطولة الوطنية مما يجعل منها منابث لأبطال المستقبل مشيرا إلى أن المغرب يتوفر حاليا على 5 مراكز جهوية و أكاديمية بإفران و مركز آخر بالمركب الرياضي مولاي عبد الله

أما عن دور الأندية في تطوير ألعاب القوى ، أكد أحيزون أن تقوية الأندية سيؤدي حثما إلى تطوير اللعبة و خلق قاعدة عريضة من الممارسين ، مردفا أن الجامعة تعمل بدورها على توفير البنيات التحتية بتعليمات ملكية سامية حيث قامت في بضع سنوات بتهييء 21 حلبة مطاطية في إطار التعاقد الوطني بين الجامعة و الحكومة، هذا المشروع مول في أغلبه من طرف مؤسسة محمد السادس للتنمية و الجماعات المحلية و الحكومة و الآن تفكر الجامعة في توفير 30 حلبة إضافية

إضافة إلى ذلك فقد ساعدت المجهودات التي قامت بها الجامعة من خلال توفير التجهيزات في الرفع من عدد الممارسين الذي وصل إلى 53000  عداء و عداءة ، زيادة على برمجة 167 مسابقة خلال السنة الماضية حطم خلالها 16 رقم قياسي وطني بالنسبة للشبان كما أن 26 عداء و عداءة حققوا الحد الأدنى الذي يسمح لهم بالمشاركة في الملتقيات بالنسبة للشبان في حين أن 42 عداء و عداءة  من فئة الكبار تمكنوا هم أيضا من تحقيق نفس الانجاز

كما أكد السيد أحيزون أن الجامعة قد أخدت على عاتقها محاربة المنشطات خلال المسابقات الوطنية الشيء الذي لم يكن معمول به من قبل، حيث تم ضبط بعض الحالات التي تم التعامل معها بصرامة

و في حديثة عن الملتقيات الدولية التي احتضتنها بلادنا الصيف الماضي تحدث أحيزون على التنظيم الجيد و التنويه الذي تلقاه من المهتمين بالشأن الرياضي دوليا و على رأسهم جوزيف بلاتير رئيس ال »فيفا » مشيرا إلى أن ضعىف الحضور الجماهيري مرده إلى سوء تدبير بعض مسيري الأندية للدعوات التي كانت موجهة للرياضيين و التي لم تصل إلى أصحابها

و بعد ذلك أعطى السيد أحيزون الكلمة لبعض رؤساء الأندية على اعتبار أن لقاء اليوم كان حفلا للدعم و في نفس الآن لقاء سنويا تواصليا ومناسبة للإنصات لمشاكل الأندية والمعيقات التي تحول دون تقديم نتائج تواكب الدعم الذي تحظى به هذه الأندية من طرف الجامعة الوصية. و الذي وصل هذه السنة 695 مليون سنتيم كما عرف هذه السنة توزيع مجموعة من البدل الرياضية على الأندية المستفيدة من الدعم و التي وصل عددها هذه السنة  90 ناديا  بعد أم كانت السنة الماضية81 في حين لم يكن العدد يتجاوز في أولى مراحله 30 ناديا، ثم 51 ناديا إلى أن وصل الرقم إلى 90، على مستوى مختلف أندية المملكة الممارسة لألعاب القوى

و جائت المنح حسب ترتيب الفرق على الشكل التالي
1- الجيش الملكي    200000 درهم
2- الفتح الرياضي 200000 درهم
3- نادي أشبال مراكش 200000 درهم
4- النادي المكناسي 200000 درهم
5- نادي أهل فاس  200000 درهم
6- مولودية وجدة  160000  درهم
7- أولمبيك خريبكة 160000 درهم
8- راسينغ وجدة 160000 درهم
9- نادي ألعاب القوى لتمارة 160000 درهم
10- الاتحاد القاسمي لألعاب القوى 160000 درهم

منارة
 

اكتب تعليقاً