سبور ماروك » البطولة الإحترافية » وزارة الداخلية أرست منذ سنة 2008 ترسانة أمنية من أجل مكافحة الشغب في الملاعب الرياضية (مسؤول)

وزارة الداخلية أرست منذ سنة 2008 ترسانة أمنية من أجل مكافحة الشغب في الملاعب الرياضية (مسؤول)

بتاريخ: 13/01/2016 | 8:28 شارك »

far-dhj

قال السيد خالد الزرولي، الوالي مدير الهجرة ومراقبة الحدود بوزارة الداخلية، الثلاثاء بالرباط، إن وزارة الداخلية وجهت منذ سنة 2008، دورية إلى الولايات والعمالات من أجل مكافحة الشغب في الملاعب الرياضية من خلال إرساء ترسانة أمنية.

وأضاف السيد الزروالي، في مداخلة له خلال يوم دراسي حول موضوع « ظاهرة الشغب في الملاعب الرياضية »، نظمه فريق الأصالة والمعاصرة بمجلس المستشارين، أنه تم تفعيل هذه الترسانة من خلال تنفيذ بروتوكول أمني (12 بندا) يتم العمل به قبل كل لقاء رياضي للحفاظ على الجانب لاحتفالي لمباريات كرة القدم. وبعدما عبر عن أسفه لعودة هذه الظاهرة « التي تسببت في أضرار جسيمة بما في ذلك تدمير 96 سيارة و60 حافلة وتوقيف 1122 قاصرا في العامين الماضيين »،

أشار السيد الزروالي إلى أنه تم اتخاذ عدة تدابير من قبل وزارة الداخلية تقتضي التنسيق القبلي مع وزارة الشباب والرياضة والجامعات الرياضية لتكوين رؤية واضحة بخصوص برنامج المباريات (التوقيت والمواعيد…). ومن جانبه، أكد وزير الشباب والرياضة السيد لحسن السكوري، أن ظاهرة الشغب والعنف في الملاعب الرياضية تخلف آثارا سلبية على كل المستويات وعرفتها بعض البلدان الأوروبية كانجلترا وألمانيا وفرنسا ولم تتمكن من التغلب عليها إلا على مدى سنوات.

وأضاف الوزير، في كلمة ألقالها بالنيابة عنه السيد عبد الرزاق العكاري، أنه على مستوى المغرب فإن أحداث الشغب التي عرفتها مباراة الديربي البيضاوي بين فريقي الوداد الرجاء يمكن اعتبارها امتدادا لما عرفته ملاعب أخرى بكل من مدن سلا ومكناس وفاس واكادير وطنجة ووجدة، مشيرا إلى أن هذه الظاهرة بدأت تأخذ أبعادا خطيرة، الأمر الذي يستدعي التصدي لها من خلال تعبئة كل الجهود والكفاءات. وتابع أن وزارة الشباب والرياضة بادرت بتنسيق مع القطاعات الحكومية المعنية إلى اتخاذ تدابير وإجراءات ذات أبعاد مؤسساتية وتشريعية ووقائية وتوعوية، وعلى مستوى تأهيل المنشآت الرياضية.

وأشاد، في هذا الصدد، بالدور الفعال الذي تقوم به مصالح الأمن بسهرها على استتباب الأمن والطمأنينة سواء داخل الملاعب أو خارجها، وحماية الممتلكات العامة والخاصة، مذكرا بالإجراءات والعقوبات التي تتخذها الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وجامعات رياضية أخرى من توقيف وتأديب في حق الأندية التي تتسبب في أحداث الشغب والعنف ومتابعة المعنيين من طرف السلطات القضائية في هذا الشأن. من جهته، قدم الخبير في الشؤون الرياضية، منصف اليازغي، في مداخلة له عرضا حول الإطار التشريعي لمكافحة العنف (القانون 09-09) الذي يتكون من 19 مادة، والذي صدر في 2 يونيو 2011.

وقد شارك في هذا اللقاء، على الخصوص، ممثلو الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وجمعية « زيد فايز » للأعمال الاجتماعية ومكافحة الشغب بالملاعب الرياضية.

و م ع

اكتب تعليقاً