سبور ماروك » لاعبون مغاربة » أسامة الحلفي قال إن فريقه الجديد يسير في الطريق الصحيح

أسامة الحلفي قال إن فريقه الجديد يسير في الطريق الصحيح

بتاريخ: 26/02/2014 | 14:30 شارك »

oussama-halfi

قال أسامة الحلفي، اللاعب الملتحق أخيرا بفريق شباب الحسيمة، إن فوز الأخير على أولمبيك خريبكة، كان ثمينا، جعله يتسلق الرتب ويحسن وضعيته في سبورة الرتيب العام . وأكد الحلفي في حوار مع « الصباح الرياضي » أن لاعبي الحسيمة متحمسون، ولديهم رغبة كبيرة في التوقيع على موسم جيد، وأن الفريق يسير بخطى ثابتة نحو إبراز مكانته في البطولة الوطنية. وحول طموحاته مع شباب الحسيمة، أكد اللاعب أنها تتمثل في التوقيع على مسار جيد في البطولة الوطنية وتدوين اسمه ضمن اللاعبين المتألقين مع الفريق. وفي ما يلي نص الحوار :

كيف جاء تعاقدك مع شباب الحسيمة؟
اتصل بي مسؤولو شباب الحسيمة في فترة الانتقالات الأخيرة، وعبروا عن رغبتهم في التحاقي بالفريق. وبعد جلسات من المحادثات، اتفقنا على جميع الأمور، الشيء الذي جعلني أوقع عقدا ينتهي بنهاية الموسم الرياضي الجاري، أي في يونيو المقبل. فضلت التوقيع للفريق الحسيمي نظرا للقيمة التي يحظى بها بين فرق البطولة الوطنية، وكذا للعرض الذي قدم لي من قبل المسؤولين والذي كان في مستوى طموحاتي وتطلعاتي.

 هل تنوي تجديد العقد؟
لا أستطيع الحسم في ذلك الآن، إذ أن تفكيري منصب على فريقي الجديد. سأجدد العقد إذا كان عرض المكتب المسير لشباب الحسيمة مقنعا. لا أريد الحديث عن أي عروض إلى غاية نهاية عقدي مع الفريق.

 بماذا تعلق على فوز فريقكم على أولمبيك خريبكة بالحسيمة؟
الفوز على أولمبيك خريبكة كان ثمينا، أضاف إلى رصيدنا في الترتيب ثلاث نقاط، جعلتنا نتسلق الرتب ونحسن وضعيتنا في الترتيب العام. المباراة كانت قوية، لأن الفريق الضيف لعب بطريقة دفاعية، لأنه يريد الخروج من الرتبة التي يوجد فيها، خاصة بعدما خصمت الجامعة نقطتين من رصيده من النقط. فريقنا سيطر على مجريات المباراة، وقدم لاعبوه كل ما لديهم، وبمساندة الجمهور تمكن من الفوز، الذي سيجعلنا نواصل المسيرة الموفقة التي بدأناها خلال دورات الإياب.

 ما هو شعورك وأنت تحرز هدف الفوز للحسيمة في مباراة آسفي؟ 
سعيد بإحرازي هدف الفوز أمام أولمبيك آسفي، الذي منحنا فوزا ثمينا. فأي لاعب يحرز أهدافا لفريقه يكون سعيدا بطبيعة الحال. وأنا هنا من أجل إحراز الأهداف، أو مساعدة زملائي على ذلك، وزرع الفرح في قلوب المشجعين. أتمنى أن أكون في مستوى تطلعاتهم. بالنسبة إلي، أشعر أنني ابن الفريق، إذ لم أجد صعوبة في الانسجام، سواء مع الطاقم التقني أو اللاعبين من شدة حفاوة الاستقبال، وهذا يساعدني على تطوير مؤهلاتي ليكون عطائي أفضل.

 كيف وجدت الأجواء داخل الفريق؟
شباب الحسيمة يتوفر على مجموعة جيدة من اللاعبين، أعرف جلهم، كالحارس طارق أوطاح وعبد الصمد المباركي وعبد الفتاح الفاخوري. لدينا طاقم تقني جيد يقوده مدرب كفؤ، إضافة إلى وجود مسؤولين شباب، أما جمهور الفريق فهو غير محتاج إلى دعوته لمساندة الفريق، لأنه يفعل ذلك بحب وطواعية، ونرى أن مباريات الحسيمة تحظى بمتابعة جماهيرية كبيرة.

 أصبحت عنصرا أساسيا في الفريق، فما السر في ذلك؟
بعد التوفيق من الله، هناك العمل والانضباط والجدية في التداريب، والثقة التي وضعها في الإطار التقني.

 ما هي طموحاتك مع شباب الحسيمة؟
الهدف الذي أطمح إليه رفقة فريقي هو التوقيع على مسار جيد في البطولة الوطنية وتدوين اسمي ضمن اللاعبين المتألقين مع الفريق، والارتقاء بالأخير إلى المراكز المتقدمة ولم لا إنهاء الموسم في مركز بين الأربعة الأوائل، إلى جانب حمل قميص المنتخب الوطني، باعتبار كل لاعب يطمح إلى الدفاع عن ألوان منتخب بلاده.

وماذا عن الاحتراف؟
هاجس يلازمني في كل حين ووقت، ليس من أجل الربح المالي كما يعتقد الكثيرون، ولكن لتطوير إمكانياتي التقنية والبدنية. والأكيد إذا أتيحت لي الفرصة كاملة سألج إن شاء الله عالم الاحتراف من أوسع الأبواب.

 كيف تتوقع حظوظ فريقكم في بطولة الموسم الجاري؟
اللاعبون متحمسون ولديهم رغبة كبيرة في التوقيع على موسم جيد، فقط يجب الصبر والمساعدة ودعم اللاعبين معنويا. الفريق يسير بخطى ثابتة نحو إبراز مكانته في البطولة والتنافس بجدية على المراكز المتقدمة.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)-الصباح الرياضي

اكتب تعليقاً