سبور ماروك » حوارات » أسامة الحلفي: « لا أخشى الاحتياط »

أسامة الحلفي: « لا أخشى الاحتياط »

بتاريخ: 08/02/2016 | 16:04 شارك »

oussama-elhanafi-mas

عبر أسامة الحلفي، اللاعب الجديد للمغرب الفاسي، عن ارتياحه بالتعاقد مع الفريق في مرحلة الانتقالات الشتوية الأخيرة . وأضاف الحلفي، في حوار مع «الصباح الرياضي»، أنه سيعمل قصارى جهده للظهور بمستوى جيد، وسيعمل جاهدا على تقديم الإضافة إلى فريقه الجديد. وبخصوص فريقه السابق شباب الريف الحسيمي، اعتبر تجربته رفقته مفيدة، إذ استفاد حسبه الشيء الكثير. وفي ما يلي نص الحوار :

كيف جاء انضمامك إلى المغرب الفاسي؟
اتصل بي مسؤولو الفريق، وعبروا لي عن رغبتهم في التعاقد معي في فترة الانتقالات الشتوية الأخيرة، والتحقت بتداريب الفريق قبل شهرين، بعدما اتفقنا على جميع الأمور، ووقعت عقدا لمدة موسمين ونصف. والحمد لله استطعت الانسجام مع أجواء الفريق بسهولة. وأتمنى أن أكون عند حسن ظن جمهور المغرب الفاسي، وباقي مكونات الفريق، والمسؤولين الذين وضعوا ثقتهم في.

ما الذي حفزك في عرض المغرب الفاسي؟
فضلت التوقيع للمغرب الفاسي نظرا إلى القيمة التي يحظى بها بين فرق البطولة الوطنية، والعرض الذي قدمه لي المسؤولون، والذي كان في مستوى طموحاتي وتطلعاتي، بالإضافة إلى القاعدة الجماهيرية الكبيرة التي يتوفر عليها النادي. «الماص» فريق كبير، ويضم في صفوفه لاعبين جيدين ومنسجمين، إذ أحسست منذ التحاقي به، كأنني ألعب في صفوفه منذ فترة طويلة. وأعتقد أن هذا العامل سيساعد أي لاعب على إبراز مؤهلاته.

ماهو انطباعك بعد التحاقك بالفريق؟
ما أثارني هو حماس لاعبي المغرب الفاسي، وإصرارهم على الظهور بوجه مشرف، والخروج من الوضعية الحالية التي لا تليق به. كما أن الأجواء السائدة تساعد أي لاعب على التأقلم بسرعة، دون إغفال الدور الكبير الذي يقوم به الطاقم التقني، وباقي أعضاء الطاقمين الطبي والإداري.

ألا تخشى الجلوس في كرسي الاحتياط؟
الجلوس في كرسي الاحتياط لا يعتبر عيبا، بالنسبة إلى أي لاعب محترف، فعدد من اللاعبين في دوريات أوربية قدموا الإضافة عند ولوجهم إلى أرضية الميدان في أوقات صعبة. سأعمل قصارى جهدي للظهور بمستوى جيد، وسأعمل جاهدا على تقديم الإضافة إلى فريقي الجديد. الفريق يتوفر حاليا على مجموعة جيدة خانتها النتائج في مرحلة الذهاب.

وماذا عن فريقك السابق شباب الحسيمة؟
مازلت مرتبطا بهذا الفريق على المستوى العاطفي. وأعتبر التجربة التي قضيتها رفقته، تجربة مفيدة وحسنة، استفدت الشيء الكثير، سيما على مستوى اللياقة البدنية والتنافسية، خضت معه مباريات جيدة، وسجلت له أهدافا حاسمة.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي

اكتب تعليقاً