سبور ماروك » المنتخب الوطني الأول » الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تنهي العقد الذي يجمعها بالمدرب الوطني بادو الزاكي بالتراضي

الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم تنهي العقد الذي يجمعها بالمدرب الوطني بادو الزاكي بالتراضي

بتاريخ: 11/02/2016 | 15:52 1 réaction »

Zaki-badou

أعلنت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم، الأربعاء 10 فبراير 2016، عن إنهاء العقد الذي يجمعها بمدرب المنتخب الوطني لكرة القدم بادو الزاكي، بالتراضي.

كما قررت الجامعة، في أعقاب انعقاد اجتماع لمكتبها المديري، خصص لتقييم أداء المنتخبات الوطنية، أن يتولى الناخب الوطني الجديد، الذي سيتم اختياره الإشراف على تدريب المنتخب الأول ومنتخب اللاعبين المحليين معا، بالإضافة إلى التنسيق الكامل مع الإدارة التقنية الوطنية في الإشراف على المنتخب الأولمبي.

وأوضح بلاغ للجامعة ، أنه “بعد أزيد من 20 شهرا على رأس الطاقم التقني للمنتخب الوطني الاول، وعدم الاستقرار الذي طبع اختيارات الناخب الوطني بادو الزاكي، والتذبذب في النتائج بين المباريات الودية و الرسمية وما صاحبها من ردود فعل متخوفة على مستقبل أسود الأطلس، بالإضافة إلى توتر العلاقة بين عناصر الطاقم التقني للمنتخب، توصلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وبالاتفاق مع الزاكي إلى خلاصة، أنه من مصلحة الطرفين إنهاء العقد بالتراضي مما يتيح إعادة النظر في استراتيجية عمل المنتخب الأول والبحث عن السبل الكفيلة بإرجاعه إلى سكته الصحيحة”.

وفيما يلي البلاغ الرسمي للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم الذي صدر صباح الأربعاء 10 فبراير 2016 :

“عقد المكتب المديري للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم اجتماعا؛ اليوم الأربعاء 10 فبراير 2016 بمقر الجامعة؛ خصص لتقييم أداء المنتخبات الوطنية وفي مقدمتها المنتخب الأول حيث تم الاطلاع على مجموعة من التقارير التقنية التي أعدت من طرف الإدارة التقنية الوطنية. وبعد نقاشات مستفيضة خلص الأعضاء إلى الاستنتاجات التالية:

بعد أزيد من 20 شهرا على رأس الطاقم التقني للمنتخب الوطني الأول و عدم الاستقرار الذي طبع اختيارات الناخب الوطني السيد الزاكي بادو ، و التذبذب في النتائج بين المباريات الودية و الرسمية و ما صاحبها من ردود فعل متخوفة على مستقبل الأسود بالإضافة إلى توثر العلاقة بين عناصر الطاقم التقني للمنتخب، توصلت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم وبالاتفاق مع السيد الزاكي بادو إلى خلاصة أنه من مصلحة الطرفين إنهاء العقد بالتراضي مما يتيح إعادة النظر في إستراتيجية عمل المنتخب الأول و البحث عن السبل الكفيلة لإرجاعه إلى سكته الصحيحة .

ولترجمة مقاربة الجامعة في تسيير المنتخبات الوطنية منذ تنصيب الأطقم التقنية للمنتخب الأول و منتخب اللاعبين المحليين منذ شهر ماي 2014،و التي راهنت على ضرورة التنسيق بين المدربين معا في إطار تفاعلي و تكاملي مبني على إستراتيجية عمل موحدة لما فيه مصلحة المنتخبين ،وبعد تقييم مسيرة المنتخب الوطني الأول والوقوف على النتائج السلبية التي حصدها المنتخب الوطني للاعبين المحليين بخروجه من الدور الأول من بطولة إفريقيا للاعبين المحليين برواندا في يناير الماضي . وفي هذا الصدد، ولتطبيق رؤية مستقبلية على أسس تقنية تتوافق والأهداف المسطرة في استراتيجية الإدارة التقنية الوطنية، قررت الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم أن يتولى الناخب الوطني الجديد -الذي سيتم اختياره -الإشراف على تدريب المنتخب الأول ومنتخب اللاعبين المحليين معا بالإضافة إلى التنسيق الكامل مع الإدارة التقنية الوطنية في الإشراف على المنتخب الأولمبي.

وإذ تؤكد الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم انكبابها حاليا على عقد جلسات للتشاور و تبادل الرؤى مع الإدارة التقنية الوطنية و بعض الأطر لدراسة أفضل الخيارات لاختيار مدرب جديد للمنتخب الوطني المغربي ، و الذي ستعلن عنه رسميا فور التوصل إلى اتفاق خلال الأيام القليلة المقبلة .

وأخيرا، تتوجه الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم بالشكر إلى السيد الزاكي بادو على حسن تعاونه متمنية له التوفيق في مشواره التدريبي.”

و م ع

مشاركة واحدة هذا المقال

  1. هذا قرار صائب تماما، لا بل تأخر كثيرا، لأن الزاكي مدرب فاشل وغير متطفل على مهنة التدريب، يستفيد من أمية غالبية جماهير الكرة في المغرب، كما يستفيد من بعض الصحافيين الرياضيين المنتفعين المغرضين الذين يعملون على تلميعه والمداراة على عَوَرِهِ وتصحُّرِ حقيبته التقنية التي يسرح ويمرح فيها الجراد بدليل أنه في أقل من سنة جرّب مئة لاعب وهذا رقم قياسي غير مسبوق ما يدل على أن لا رؤية لديه ويخبط خبط عشواء كبقرة تائهة..فالزاكي سقطت تحت إدارته أربع فرق للقسم الثاني ونجت من نفس المصير أولمبيك آسفي عندما طردته وتعاقدت مع فرتوت الذي أنقذها..كما طردته الفتح والوداد والمغرب التطواني..وأضاع علينا كأسا كانت في المتناول عندما انهزمنا تكتيكيا في نهائي 2004 أمام تونس، كما أنه فرَّطَ بسذاجة في التأهل لمونديال 2006 عندما اصطدم مع النيبت في آخر مبارتين حاسمتين أمام مورسيوش وتونس فاستبدله باللاعب بن عسكر الذي لقلة خبرته تم طرده أمام تونس في وقت حساس كنا متقدمين بهدفين مقابل هدف ما جعلهم يستغلون نقصنا العددي فأدركوا التعادل الذي أهلهم وأقصانا..!! وكل الفرق التي دربها الزاكي لا تنتصر إلا بصعوبة بالغة ومن كرات ميتة أو “كافيوج” ويعمل على غلق اللعب ويوصي لاعبيه وصيته الذهبية « هنا طاح الريال وتَمَّ نلعبو عليه » ويظل يترقب صفارة الحكم النهائية وعينيه على « الماڭانا »..يعني لا عمق في اللعب ولا مثلثات ولا أوتوماتيزمات ولا فرجة ولا من يحزنون..فلسفة الزاكي للاعبيه “اطبع واتبع واللي عَلَّاها الله يعلِّي شانو” وهزي يانواعم..يجب الإنتباه من أقلام الدجاجلة وهاهم انطلقوا في ترويج بأن أحد السماسرة وراء التعاقد مع بينار..!!نقول للزاكي لم تغادر مرفوع الرأس..بل تم طردك وأنت منفوخ الجيوب بأموال لا يستحقها عملك.. »والمرفوع » الحقيقي هو من يتعاقد مع الفشلة..لو استمر الزاكي في منصبه لشهرين فقط كان جمهور المنتخب كله سيصاب بداء السكري.. وسَيُحْجَزْ للسي لقجع غرفة في « سبيطار الرازي ديال الحماق » بمدينة سلا.. في الأخير للزاكي نقول اللهم على سلامتك أو « فين جاتك » لابد أنه مرضي ميمتو وعليه أن يفرح بهذه الإقالة التي نجته من نهاية كارثية مع الجماهير المغربية لأن منتخب الرأس الخضر كان يتأهب لنطحه..والرأس الأخضر يلزمه مدرب على بال ويستيقظ باكرا “باش يِشَوْطُو” والله من وراء القصد.

اكتب تعليقاً