سبور ماروك » كرة المضرب » الجمع العام السنوي للكونفدرالية الإفريقية لكرة المضرب يبحث سبل تطوير اللعبة بإفريقيا

الجمع العام السنوي للكونفدرالية الإفريقية لكرة المضرب يبحث سبل تطوير اللعبة بإفريقيا

بتاريخ: 22/02/2014 | 15:01 شارك »

tennis

شكل تطوير رياضة كرة المضرب وضمان الوسائل الكفيلة بمرافقة الشباب بإفريقيا محور أشغال الجمع العام السنوي للكونفدرالية الإفريقية لكرة المضرب ، الذي عقد اليوم الجمعة بالدار البيضاء برسم الموسم الرياضي 2012-2013.

ونوه التونسي طارق شريف، رئيس الكونفدرالية الإفريقية لكرة المضرب في كلمة في افتتاح الاشغال بجودة البنيات التحتية الرياضية التي يتوفر عليها المغرب، مشددا على ضرورة توحيد الجهود للمضي قدما في تدارك الثغرات المسجلة على المستوى الإفريقي.

واعتبر شريف أن تعزيز رياضة كرة المضرب يتطلب بناء المرافق الرياضية ووضع برنامج تدريبي للمدربين والحكام، مشيرا إلى أن البطولات الاحترافية للذكور والإناث سجلت زيادة تقدر ب200 في المائة عام 2013.

وأعرب شريف في المقابل، عن أسفه للتراجع الحاصل على مستوى تكوين وتدريب الحكام، مبرزا أن هذا الأمر يشكل عائقا يحول دون تنظيم العديد من البطولات.

ومن جانبه، أشار الإيطالي فرانشيسكو ريتشي بيتي، رئيس الاتحاد الدولي لكرة المضرب، إلى أن الهيئة الدولية تبقى دائما رهن إشارة الكونفدرالية الإفريقية للعبة، في مجالات التنظيم والإدارة والتمويل والتأطير، مضيفا أن مستوى هذه الرياضة على الصعيد الإفريقي بات يشهد تطورا ملحوظا، خاصة مع تنظيم العديد من البطولات ذات المستوى العالي.

ودعا المسؤول الدولي أيضا إلى توقيع اتفاقيات شراكة من أجل البحث عن الموارد المالية اللازمة، معربا عن أسفه لكون كرة القدم تستحوذ على إمكانات مالية كبيرة على حساب الكرة الصفراء.

وسجل أن الاتحاد الدولي لم يدخر جهدا في تقديم الدعم لكرة المضرب بإفريقيا، خصوصا وأن القارة السمراء تزخر بالشباب الموهوب الذي يحتاج فقط إلى الدعم وتوفير الظروف الملائمة لتطوير مؤهلاته.

أما المدير العام للاتحاد الإيفواري للعبة سليمان واتارا، فذكر في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن بلاده سعيدة جدا لتبادل الخبرة التقنية والإدارية مع المغرب، البلد الذي تجمعنا به علاقات ممتازة، مضيفا أن المملكة تملك لاعبين متميزين ومرافق رياضية هائلة الشيء الذي يؤهلها لأن تكون في طليعة البلدان الإفريقية في هذا الصنف الرياضي.

من جانبه، دعا السيد فيصل لعرايشي، رئيس الجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب إلى بذل جهود مضاعفة من طرف جميع الفاعلين بغية الرقي بكرة المضرب بإفريقيا إلى أفضل مستوى وتحويلها من رياضة نخبة إلى ممارسة رياضية في متناول جميع شرائح المجتمع.

ولم يفت السيد لعرايشي التنويه بالدور الهام الذي يلعبه الجانب التسويقي في تطوير هذه الرياضة، مشددا على ضرورة البحث عن الموارد المالية اللازمة وجذب المزيد من المستشهرين. وبدورها، أشارت السيدة سميرة حمامة، ممثلة وزارة الشباب والرياضة، إلى أن اختيار المغرب لاستضافة أشغال الجمع العام السنوي للكونفدرالية الإفريقية لرياضة كرة المضرب يعكس الثقة المتزايدة في المملكة، والروابط المتينة التي تربطها بباقي الدول الإفريقية، مضيفة أن الوزارة تواكب باستمرار الجامعة الملكية المغربية لكرة المضرب في جميع برامجها وأهدافها في أفق تطوير هذا النوع الرياضي.

وصادق الجمع العام بالإجماع على التقريرين الأدبي والمالي وعلى تقرير مراقبي الحسابات، كما سجل التقرير الأدبي الإنجازات المحققة خاصة على مستوى البنيات التحتية والمنشئات الرياضية وجودة مستوى المسابقات.

يذكر أن انعقاد هذا الجمع، الذي يشارك فيه 22 بلدا من أصل 28 منخرطا في الكونفدرالية الإفريقية لكرة المضرب، جاء على هامش بطولة إفريقيا لأقل من 18 سنة لفئة الدرجة الثانية، التي تقام ما بين 17 و22 فبراير الجاري بملاعب أكاديمية منذر لكرة المضرب بالدار البيضاء، بمشاركة 14 بلدا إفريقيا.

و.م.ع

اكتب تعليقاً