الصمدي: 134 ألف طالب عدد المنخرطين في الرياضة الجامعية

بتاريخ: 16/02/2018 | 14:29 شارك »

قال خالد الصمدي، امس الخميس بالرباط، إن عدد المنخرطين في الرياضة الجامعية يصل إلى 134 ألف طالب.

وأكد كاتب الدولة لدى وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، ورئيس الجامعة الملكية المغربية للرياضة الجامعية، في كلمة له خلال أشغال الجمع العام الاستثنائي للجامعة الملكية المغربية للرياضة الجامعية، الذي انعقد بمقر وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أن هذا الرقم المهم يعكس مدى اهتمام الطلبة بالرياضة الجامعية، بالاضافة إلى الخدمات الأخرى التي توفرها الوزارة للطالب بهدف « وضعه في صلب الاصلاح، كما هو مسطر في برنامج الاصلاح الحكومي ».

وأوضح السيد الصمدي أن عقد الجمع العام الاستثنائي للجامعة الملكية المغربية للرياضة الجامعية، جاء من أجل تجديد عضوية المجلس الإداري لكي يكون قانونيا، بعد تغيير الوزراء السابقين، والمدير السابق للمكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية.

وأشار إلى أن هذا الجمع العام يعتبر أيضا فرصة للوقوف على منجزات الجامعة، وإعطاء نفس جديد لمشاريع عملها، علما « بأننا مقبلون على احتضان تظاهرتين رياضيتين من الحجم الكبير، أولهما بطولة كرة القدم الشاطئية في شهر أبريل المقبل بأكادير، والبطولة العالمية للعدو الريفي الجامعي سنة 2020 بمراكش ».

وأضاف السيد الصمدي أن الثقة التي حظي بها المغرب من أجل تنظيم تظاهرات من هذا الحجم، تبين العمل الجاد والمسؤول الذي تقوم به الجامعة، فضلا عن الاحترافية في اعداد الملفات والدفاع عنها، مبديا استعداد الوزارة لتدعيم عمل الجامعة، وتمكينها من جميع الوسائل من أجل بلورة رؤية جديدة ومتطورة لتكون فضاءا لتربية أجيال الغد من منظور شمولي، يأخد بعين الاعتبار الجانب الثقافي والاجتماعي والرياضي.

وفي هذا الاطار، شدد السيد الصمدي على أن الوزارة والجامعة يجب عليهما تعبئة طاقاتهما، لتكونا في مستوى التظاهرات التي سينظمها المغرب، والوقوف على مكامن القوة في افق تطويرها وتجويدها، وكذا مكامن الضعف للعمل على اصلاحها وتجاوزها.

من جهته، قال السيد نور الدين التهامي، الرئيس المنتدب للجامعة الملكية المغربية للرياضة الجامعية، ومدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية والثقافية بالنيابة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذا الجمع العام الاستثنائي يعد فرصة للاجتماع مع جميع المتدخلين في الرياضة الجامعية، من رؤساء الجامعات ورؤساء العصب الجهوية، من أجل دراسة ما تم انجازه في الأربع سنوات الماضية، والتفكير في السبل الكفيلة للرفع من جودة الرياضة الجامعية، بجعلها واقعا وممارسة يومية في حياة الطالب الجامعي.

وأكد السيد التهامي، في هذا الصدد، أن الغاية هو جعل الرياضة الجامعية قادرة على تكوين وإنجاب رياضيين من مستوى عال، يمكنهم الممارسة مع الأندية الاحترافية، مسجلا أن تحقيق هذا المبتغى يتطلب تكثيف جهود جميع المتدخلين لتجاوز المشاكل المرتبطة بالبنيات التحتية، والتكوين والتأطير.

وأبرز أنه يجب التحلي بالواقعية في مجال التشخيص من أجل التأسيس لممارسات أخرى جيدة، داعيا الوزارة الوصية إلى مزيد من الدعم لمواصلة العمل بوتيرة أكبر، وتحقيق إنجازات أخرى على غرار ما تم تحقيقه في مناسبات قارية ودولية.

بعد ذلك صادق أعضاء الجمع العام، بالإجماع، على تعديلات القانون الأساسي، والتي كان أهمها إحداث لجنة خاصة بالقوانين والأنظمة. كما تمت المصادقة، بالإجماع، على التقرين الأدبي والمالي.

وفي الختام انتخب الكتاب العامون للعصب الجهوية ثلاثة أعضاء في المكتب الجامعي طبقا للمادة 43 من النظام الأساسي للجامعة الملكية المغربية للرياضة الجامعية، وهم رضا الحضري (جامعة عبد المالك السعدي بتطوان)، وهشام أغيغا (جامعة ابن طفيل بالقنيطرة)، وأحمد كولو (جامعة الحسن الثاني بالدار البيضاء)، سيضاف إليهم ثمانية أعضاء آخرين يعينون بالصفة.

وتهدف الجامعة الملكية المغربية للرياضة الجامعية إلى تشجيع الممارسة المنتظمة للرياضة في كل مستوياتها، المحلية، الجهوية، والوطنية في كل المؤسسات والأحياء الجامعية، ويترأسها الوزير المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي، ورئيسها المنتدب هو مدير المكتب الوطني للأعمال الجامعية الاجتماعية، والثقافية.

اكتب تعليقاً