سبور ماروك » لاعبون مغاربة » حدراف: يمكنني مغادرة الجديدة في أي وقت

حدراف: يمكنني مغادرة الجديدة في أي وقت

بتاريخ: 21/02/2015 | 15:11 شارك »

zakaria-hadraf

أكد زكرياء حدراف، لاعب الدفاع الجديدي لكرة القدم، أنه مدد عقده مع الفريق لأن عرض المكتب المسير كان إيجابيا ومقنعا. وأضاف حدراف، في حوار مع «الصباح الرياضي» ، أن العقد يسمح له بمغادرة الفريق في حال حصوله على عرض احترافي من خارج المغرب. من ناحية ثانية، قال حدراف إن الدفاع الجديدي قادر على احتلال رتبة متقدمة هذا الموسم تؤهله للمشاركة في المنافسات الخارجية. وفي ما يلي الحوار

 كيف جاء تمديد عقدك مع الدفاع الجديدي؟
 منذ مدة، كانت لي جلسات مع أعضاء المكتب المسير للدفاع الجديدي، من أجل تمديد عقدي مع الفريق. وبعد نقاش عميق ومشاورات مع وكيل أعمالي، وبعد الاقتناع بالمقترح الذي قدمه لي رئيس الفريق سعيد قابيل، وقعت عقدا يمتد إلى 30 يونيو 2016.

 ما هي شروط العقد الجديد إذن؟
 يمكن القول إنها شروط ملائمة لطموحاتي، ماديا ومعنويا، وأعتذر عن الإشارة إلى المبلغ المالي والراتب الشهري، لأننا اتفقنا على عدم البوح بذلك.

 هل هناك شروط أخرى؟
 هناك شرط أساسي ومهم بالنسبة إلي، يتعلق الأمر بالسماح لي بمغادرة الفريق في أي وقت إذا توصلت بعرض احترافي من خارج المغرب.

 هل تمديد العقد جاء فعلا تحت ضغط المدرب؟
 المدرب طارق مصطفى طالب بتجديد عقود بعض اللاعبين للحفاظ على ثوابت الفريق، كي لا يكرر ما وقع السنة الماضية. ولكن تمديد عقدي جاء رغبة مني أولا، بعد رفع قيمة العرض المقدم من طرف المكتب المسير، والاستجابة لبعض شروطي.

 أثيرت العديد من التعليقات حول رغبتك في مغادرة الدفاع الجديدي؟
 هذا أمر عاد، بعد نهاية عقد أي لاعب، فإنه يفكر في تغيير الأجواء. وسبق لي أن صرحت في العديد من المناسبات، أنني مستمر بالدفاع الجديدي إلى نهاية عقدي في 30 يونيو المقبل، وكذبت أخبار توقيعي عقودا مبدئية مع الرجاء أو الوداد.

 ومع ذلك كانت لك عروض مغرية؟
 صحيح كانت لدي عروض من عدة فرق مغربية وأجنبية، لكنني فضلت تمديد عقدي مع فريقي، لأرد له بعض الدين من جهة، وللمساهمة معه في تحقيق بعض الأهداف المسطرة من جهة ثانية.

 هل يعني هذا أنك لن تلعب بالمغرب إلا للدفاع الجديدي؟
 أفكر أولا في الاحتراف خارج المغرب، لتطوير إمكانياتي التقنية وتحسين وضعي الاجتماعي، وإذا كانت هناك عروض من فرق مغربية، سأناقشها. أنا لاعب محترف، وقد ألعب في الفريق الذي يلبي طموحاتي.

 كنت قريبا من السفر إلى فرنسا للانضمام لنادي مونبوليي، ماذا حدث؟
 كل ما أعرفه حول هذا الموضوع هو أن السفارة الفرنسية رفضت منحي تأشيرة الدخول إلى التراب الفرنسي.

 من تكلف بإنجاز ملف طلب التأشيرة؟
 المكتب المسير، هو الذي تكلف بتهيئ ملف متكامل للحصول على التأشيرة، سمعت أن الملف ربما تنقصه وثيقة مهمة، وهو ما دفع المسؤولين بالسفارة الفرنسية إلى رفض منحي التأشيرة.

 ليست لديك مشاكل مع السفارة الفرنسية؟
 لا. ليست لدي أي مشاكل مع أي سفارة. أنا حاصل على تأشيرة الدخول إلى التراب البرتغالي وتأشيرة الدخول إلى إنجلترا. ولو كلفت بإنجاز ملف تأشيرة الدخول إلى فرنسا لحصلت عليها.

 هل لديك عروض من البرتغال وإنجلترا؟
 بالفعل لدي عرضان، الأول من فريق غيماريتش البرتغالي، والعرض الثاني من لوك سيتي الإنجليزي الذي يلعب بالقسم الثاني بإنجلترا.

 هل صحيح أنك توصلت أخيرا بعرض من فريق تركي؟
 صحيح، اتصل بي مسؤولون عن فريق سبور التركي، وناقشت معهم العرض، ومازالت المفاوضات جارية، لكنني أفضل أن يكون انتقالي إلى فرنسا أو البرتغال أو إنجلترا.

 كيف تنظر إلى مستوى البطولة الوطنية خلال الموسم الرياضي الجاري؟
 مستوى البطولة الوطنية هذه السنة قوي جدا، ومستوى الفرق متقارب، وكما يمكن لكل الفرق أن تفوز باللقب، يمكن للعديد منها أن ينزل إلى القسم الوطني الثاني، لضيق هامش النقط الفاصلة بين متصدر ومتذيل الترتيب. وهذا أمر إيجابي، يجعل التنافس قويا، وبالتالي فالصراع والتنافس سيستمر إلى نهاية البطولة.

 كيف تنظر إلى حظوظ الدفاع الجديدي؟
 بعد الإخفاق في الحفاظ على لقب كأس العرش، لم يتبق لنا سوى المنافسة على لقب البطولة. الدفاع الجديدي لا يقل أهمية عن الفرق المتزعمة، فهو يتوفر على إمكانيات بشرية مهمة، قادرة على تحقيق نتائج إيجابية. الفرق عن متصدر البطولة يبقى في متناولنا، وقد نعمل على تقليصه في المباريات المقبلة.

 ما هو طموحكم أنتم اللاعبون؟
 تحدونا رغبة أكيدة للحصول على لقب هذه السنة، أو على الأقل اللعب من أجل احتلال رتبة متقدمة تكفل لنا المشاركة في إحدى المنافسات الخارجية. هناك لاعبون في المستوى وانسجام واستعداد وإمكانيات مادية. كل المتدخلين مستعدون، المدرب والمكتب المسير واللاعبون. أتمنى أن نكون موفقين هذه السنة لتحقيق حلم الجماهير الجديدية.

 وما هو طموح اللاعب زكرياء حدراف؟
 هدفي الأول الاحتراف بفريق قوي خارج المغرب، ومواصلة الحضور ضمن صفوف المنتخب الوطني الأول، والمشاركة معه في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم لسنة 2018 بروسيا.

 كيف استقبلت قرار حرمان المنتخب الوطني من المشاركة الإفريقية؟
 مع الأسف، لم نكن ننتظر عقوبات بهذا الشكل، إنها عقوبات قاسية بدون شك، ستؤثر سلبا على مسيرة المنتخب الوطني، وعلى لاعبيه. كنا ننتظر أن تتعامل «كاف» بعقلانية مع هذا الموضوع، لكنها تحدت الجميع، وحكمت على المنتخب الوطني بحرمانه من المشاركة في دورتي 2017 و2019. أكيد أن قيمة اللاعبين ستنزل. لعبت للمنتخب الأول، وأعرف جيدا طموح ورغبة اللاعبين الدوليين.

 كيف ينظر  اللاعبون إلى هذه القضية؟
 حرمان المنتخب الوطني من المشاركة الإفريقية سيحد من طموحنا، سينقص الحماس لدى العديد منا، لأن اللعب للمنتخب الوطني حلم جميع اللاعبين. الحمد لله أن قرار الحرمان لم يشمل الفرق الوطنية وتصفيات كأس العالم.

 كيف يجب التعامل مع هذه القضية؟
 أظن أن المسؤولين المغاربة واعون بأهمية التحرك على كل المستويات، لاحتواء هذا المشكل. لا بد من الضغط على «كاف» لتقليص العقوبة على الأقل والإبقاء على الجانب المالي فقط، لأن عدم المشاركة في دورتين متتاليتين، سيقصي العديد من اللاعبين الحاليين من مواصلة حضورهم رفقة المنتخب الوطني.

 ماذا تقول للجمهور الجديدي؟
 لا بد من توجيه الشكر الجزيل للجمهور الجديدي باختلاف مشاربه، لأنه ظل ومازال يساندني، بل وطالب، من شدة حبه لي، بضرورة تمديد عقدي، والبقاء بالجديدة. هذا من حقه، ولكن يجب أن يعلم أنه من حق اللاعبين أيضا، البحث عن آفاق جديدة لتطوير أدائهم من جهة، وضمان مستقبلهم من جهة ثانية، لأن حياة اللاعب المهنية قصيرة جدا.
أجرى الحوار: أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اكتب تعليقاً