رالي  » انتركونتيننتال » يحط الرحال بمدينة الداخلة المحطة الخامسة والأخيرة بالمغرب

بتاريخ: 01/02/2015 | 12:57 شارك »

Intercontinental Rally 2015

وصل المشاركون في الدورة الخامسة لرالي  » انتركونتيننتال »، أمس السبت الى مدينة الداخلة ، المحطة الخامسة والأخيرة بالمغرب، قادمين إليه من ألميريا الاسبانية.

وأكد ميشليز لوك، المسؤول عن الجانب التنظيمي واللوجيستيكي لهذا الرالي، أن الدورة الخامسة لهذا الاخير عرفت مشاركة 150 متسابقا قطعوا خلال خمسة أيام مسافة 2640 كلم ربطت في المرحلة الأولى بين جرسيف و مرزوكة (580 كلم)، والثانية بين مرزوكة وطاطا (630 كلم) ، والثالثة بين طاطا والسمارة (530 كلم) ، والرابعة بين السمارة وبوجدور (520 كلم) ، فيما ربطت المرحلة الخامسة والأخيرة بين بوجدور والداخلة (380 كلم).

وأعرب ميشليز لوك ، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، عن سعادته للعودة المتكررة لزيارة المغرب البلد المضياف ، مبديا إعجابه بغنى طبيعته المتنوعة (جبال وأنهار وواحات وكثبان رملية)، وأيضا بحسن الاستقبال وكرم الضيافة .

وأوضح أن هذه المحطات الخمس بالمغرب عرفت نجاحا كبيرا على جميع المستويات، حيث لم يسجل خلالها أية مشاكل أو حوادث كبيرة تذكر، مبرزا أن المشاركين ال 150 الذين ينتمون لأزيد من 12 جنسية قطعوا هذه المسافات على متن 33 دراجة نارية من الحجم الكبير و17 سيارة سباق رباعية الدفع ، بالاضافة الى 23 شاحنة وسيارة مخصصة للدعم واللوجيستيك و7 عربات للمنظمين.

وشدد على أن مرحلة المغرب كانت صعبة من الناحية الرياضية بسبب المسالك الوعرة التي مر منها المتسابقون ، مشيرا في نفس الوقت الى أنها كانت ممتعة ووفرت للمتسابقين فرصة الاستمتاع بالمناظر الطبيعية الجذابة التي تزخر بها المملكة .

ويعتبر رالي « انتركونتيننتال »، بحسب ميشليز لوك ، مناسبة سنوية للمنافسة على الطرق الوعرة والمغامرة التي تجمع عشاق السيارات والدراجات النارية الذين يرغبون في المشاركة في مسيرة التحدي ، مشيرا الى أن المتسابقين في النسخة الخامسة 2015 من هذا الرالي انطلقوا من ألميريا الاسبانية في 26 يناير الماضي متوجهين الى دكار السنغالية المحطة الأخيرة التي من المقرر ان يصلوا اليها في الثامن من الشهر الحالي .

و.م.ع

 

اكتب تعليقاً