سبور ماروك » حوارات » عبد الرحيم طالب: « سأخرج لاعبي الجديدة من دائرة الشك »

عبد الرحيم طالب: « سأخرج لاعبي الجديدة من دائرة الشك »

بتاريخ: 25/02/2016 | 10:14 شارك »

el-jadida-TALIB

قال عبد الرحيم طالب إنه قبل تدريب الدفاع الجديدي رغم صعوبة المهمة، لأنه رجل يعشق التحدي، حسب قوله. ودعا طالب ، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، مكونات الفريق الجديدي إلى وضع اليد في اليد لإخراج الفريق من هذه الوضعية التي لا يستحقها. وفي ما يلي نص الحوار.

كيف جاءت عودتك إلى الدفاع الجديدي بعد غياب دام 10 سنوات؟
اتصل بي بعض أعضاء المكتب المسير، واقترحوا علي العودة لتحمل مسؤولية تدريب الدفاع الجديدي. فلبيت الدعوة، رغم أنه كانت لدي عروض من داخل المغرب وخارجه، لسبب بسيط هو أنني ابن المنطقة، وأحب هذا الفريق الذي كانت لي معه تجربتان، ساهمت فيهما في تكوين العديد من اللاعبين المعروفين.

ألم تتخوف من صعوبة المهمة الحالية؟
ليست لدي تخوفات، فأنا رجل التحديات، وسبق لي أن عشت تجارب أصعب من هذه مع الوداد الفاسي والمغرب الفاسي ونهضة بركان، وتمكنت من إبقاء هذه الفرق بالقسم الأول.

ما هي شروط ومدة العقد؟
وقعت عقدا يمتد ستة أشهر مع إمكانية التفاوض في نهاية الموسم لتمديده، وتحديد الأهداف المستقبلية. واتفقنا على شرط واحد هو إنقاذ الفريق من النزول إلى القسم الوطني الثاني.

بماذا تعد مكونات الفريق الجديدي؟
أعد الجميع بالخير، لكن لن أنجح وحدي. أعد كل محبي الفريق ومكوناته بالعمل رفقة الطاقم التقني والمكتب المسير والجمهور، من أجل إنقاذ الفريق، وإعادة الاعتبار له، لأنه يتوفر على لاعبين متميزين، ينقصهم قليل من التجربة والثقة في النفس.

هل الفريق يشكو فراغا في بعض المراكز؟
فعلا لمست ذلك من خلال تتبعي للمباراتين الأخيرتين. سأعمل مع المجموعة الحالية، وسأركز على الجانب النفسي من أجل إعادة الثقة للاعبين، لأن الهزيمتين المتتاليتين زرعتا بعض الشك في نفوسهم. سأجالس اللاعبين لإعادة الثقة إليهم، وإخراجهم من حالة الشك التي تسيطر على البعض منهم.

ألا ترى أن اللاعبين المنتدبين خلال الانتقالات الشتوية لم يقدموا المطلوب منهم؟
لا يمكن الحديث عن نوعية الانتدابات، ومدى نجاحها من فشلها، ولكني أعرف اللاعب المهدي بلعروسي الذي دربته بالنادي المكناسي، وساهم في وصول الفريق إلى ربع نهاية كأس العرش، مع الأسف، لم يلعب طيلة فترة الذهاب، وهو ما جعله يفقد بعض مقوماته. أما محمد علي بامعمر فهو لاعب بإمكانيات بدنية وتقنية عالية، كان له الفضل الكبير في مساعدتي على إنقاذ المغرب الفاسي من النزول، وانتقل إلى الرجاء، ووجد صعوبة في التأقلم هناك، سأعمل رفقة المعد البدني على إخضاعهما لنظام تدريب صارم لتهييئهما لمباراة أولمبيك آسفي.

هل ستعمل على تغيير الطاقم التقني؟
لن أغير كثيرا، اخترت امحمد فضلي مساعدا لي، بحكم أنه ابن الفريق، وقريب من اللاعبين، كما اخترت عصمان ديوب لأنه عمل كثيرا بالجديدة، وهو قريب جدا من اللاعبين الأجانب، كما أنه سيتكفل بتتبع الجانب التقني وتتبع اللاعبين، بالإضافة إلى المعد البدني محسن الضرعاوي ومدرب الحراس أيوب لاما اللذين سبق لهما العمل معي لعدة مناسبات.
أجرى الحوار: أحمد ذو الرشاد (الجديدة)

اكتب تعليقاً