عبد العالي المحمدي: عشت ضغطا كبيرا بسبب الوداد

بتاريخ: 28/02/2015 | 17:00 شارك »

abdelali-elmahmadi

قال عبد العالي المحمدي، حارس الكوكب المراكشي لكرة القدم، إنه تجاوز مرحلة الضغط التي رافقت بعض العروض التي تلقاها في فترة الانتقالات الماضية ، مضيفا أنه يركز في الوقت الراهن على تقديم مستوى جيد رفقة فريقه، سيما بعد تعديل عقده. وأضاف المحمدي، في حوار مع ”الصباح الرياضي”، أن لاعبي الكوكب يركزون على الفوز في كل مباراة، دون إعارة الاهتمام للأخبار التي ترشح الفريق لنيل اللقب. وفي ما يلي نص الحوار:

 كيف تعلق على الهزيمة الثقيلة أمام الوداد؟
 هناك مباريات في كرة القدم، لا يكون فيها الفريق في أحسن حالاته، وهو ما حدث للكوكب خلال مباراة الوداد، إذ لم نكن موفقين.

 وماذا بعد؟
 رغم قساوة الهزيمة بحصة أربعة أهداف لصفر، غير أن المجموعة عقدت العزم على نسيان المباراة، مباشرة بعد إجراء أول حصة تدريبية في الأسبوع الجاري، والتركيز بات منصبا على تحقيق نتيجة إيجابية في المباراة المقبلة أمام الفتح، من أجل تعويض ما ضاع في مباراة الوداد، وإسعاد الجمهور المراكشي الذي رافقنا إلى البيضاء ولم نتمكن من منحه الفوز.

 ألن يكون التعويض صعبا بحكم أنكم تواجهون فريقا جيدا؟
 صحيح أن المباراة لن تكون سهلة، غير أن اللاعبين يقدرون المسؤولية الملقاة عليهم تجاه الفريق، والكل يدافع بجدية وتفان عن قميص الكوكب، سيما بعد أن بذل المسؤولون مجهودا من أجل صرف المستحقات المالية للاعبين المتعلقة بالشطر الأول من منحة التوقيع. المجموعة بكاملها عاقدة العزم على مواصلة الظهور بشكل جيد، وتحقيق نتائج إيجابية في كل المباريات، وتعويض الهزيمة الماضية أمام الوداد، سيما أننا سنلعب أمام جمهورنا في المباراتين المقبلتين.

 وماذا عن معنوياتك أنت بعد الضجة التي أثارها قرب رحيلك إلى الوداد خلال الانتقالات الماضية؟
 كان علي ضغط نفسي كبير، بحكم الجدل الذي رافق العرض الذي تلقيته، والحمد لله الأمور الآن بخير. أنا مستمر مع الكوكب، وأحرص على تقديم كل ما أستطيع القيام به من أجل إسعاد كل مكونات الفريق، سيما بعد تعديل عقدي مع الفريق.

 ماهي نوعية التعديل؟
 بقيت المدة نفسها، فقط كان هناك تعديل في بعض البنود التي تهم الجانب المالي لأتساوى مع باقي زملائي بالفريق، رغم أن ما قدمه لي المسؤولون لم يصل إلى العروض التي تلقيتها، إلا أن الشق المالي لم يكن مهما بالنسبة إلي، فالكوكب فريقي الأم، وله دين علي، ويجب علي رد الجميل إليه، كما أن المسؤولين تفهموا وضعيتي من خلال تعديل عقدي مع الفريق في الوقت الراهن، بحكم  أنني مقبل على الزواج وتكوين أسرة، وذلك يتطلب توفير مسكن ودخل مريح.

 إذن أنت مستمر مع الكوكب إلى نهاية عقدك؟
 أحترم العقد الذي يربطني مع الفريق، وإذا كانت هناك عروض في نهاية الموسم، فالقرار يبقى بيد المسؤولين.

 المدرب بدوره تشبث ببقائك؟
 صحيح، وأشكره على ثقته بي، وأتمنى أنا أكون عند حسن ظنه.

 ظهر الفريق بمستوى جيد ما جعل الكثيرين يرشحونه للمنافسة على لقب الدوري، ما تعليقك على ذلك؟
 الأهم لدى كل لاعبي الكوكب هو خوض المباريات من أجل الفوز، وتفكير المجموعة كاملة منصب على مباراة نهاية الأسبوع، ولا نفكر في المباراة الموالية، إلا في بداية الأسبوع الموالي، وأتمنى أن نواصل تحقيق النتائج الجيدة، دون إعارة الاهتمام إلى الأخبار التي تتحدث عن ترشيحنا لنيل اللقب.

 ماذا عن وضعيتك داخل المنتخب المحلي؟
 الأمور تسير بخير. في البداية كانت هناك بعض الدهشة، وبتوالي التجمعات أحس أنني استأنس بالأجواء، وكل شيء ما يرام، وأتمنى أن أحظى بفرصة لعب أول مباراة مع المنتخب الوطني، في أقرب وقت.

 تحضر أيضا تجمعات المنتخب الأول، كيف تلقيت قرار ”كاف” بتغييب المغرب عن نهائيات كأس إفريقيا؟
 لا شك أنه قرار محبط بالنسبة إلى اللاعبين، فالمنتخب الوطني سيلعب دون هدف، في حين أن المنافسات القارية تشكل حافزا لبذل مجهود أكبر، واللعب على مستوى عال، وتمثيل المغرب في المحافل الدولية، وأتمنى أن تتم إعادة النظر في قرار ”كاف”.

 هناك من يتحدث عن قرار بالسماح للأندية الوطنية بانتداب حراس أجانب، ما تعليقك؟
 أظن أنه قرار لن يحل مشكل حراسة المرمى، إذا كان هناك مشكل أصلا، فعوض الاتجاه نحو الحراس الأجانب، يجب مواصلة العمل بالفئات الصغرى، ومواصلة تنظيم الدورات التكوينية التي يخضع لها مدربو الحراس. في أوربا يصنعون حراس المرمى، في حين أن المغرب يتوفر على مواهب تحتاج فقط بعض العناية.
أجرى الحوار: عادل بلقاضي (مراكش)

اكتب تعليقاً