سبور ماروك » لاعبون مغاربة » عمر بوطيب، المدافع الأيمن ليوسفية برشيد: لـن نـتـنـازل عـن الـصـعـود

عمر بوطيب، المدافع الأيمن ليوسفية برشيد: لـن نـتـنـازل عـن الـصـعـود

بتاريخ: 21/02/2015 | 15:06 شارك »

omar-boutiyeb

اعتبر عمر بوطيب، المدافع الأيمن ليوسفية برشيد، المعار من الرجاء الرياضي، مسيرة الفريق في الجولات الأخيرة، تحصيل حاصل ، بالنظر إلى المجهودات المبذولة على كافة المستويات. وحدد بوطيب، في حوار أجراه معه «الصباح الرياضي»، طموحه هذا الموسم، في تحقيق الصعود، وإسعاد جماهير الفريق، مبرزا أن هذا الموسم، يختلف تماما عن باقي المواسم، وسيشكل نقطة تحول في تاريخ الفريق، من خلال حجز بطاقة الصعود الثانية لأول مرة في مسيرة الفريق. وأكد بوطيب أن اللاعبين المجلوبين من الرجاء على سبيل الإعارة شكلوا الإضافة داخل اليوسفية. وفي ما يلي نص الحوار:

 ماذا عن المسيرة الموفقة ليوسفية برشيد في الجولات الأخيرة؟
 لكل مجتهد نصيب، وأعتقد أن العمل الذي يقوم به الطاقم التقني، والمكتب المسير، أتى أكله، رغم الشكوك التي تسربت في لحظة من اللحظات إلى نفوس المحبين، جراء بعض النتائج السلبية، لكننا كنا واثقين من إمكانياتنا، وكنا متأكدين أننا سنشكل معادلة صعبة في بطولة هذا الموسم.

 وما هي حدود طموحاتكم؟
 هدفنا الأول والأخير هذا الموسم هو الصعود إلى القسم الأول، والتأكيد على أن الفريق قادر على حمل المشعل، وتمثيل المنطقة أحسن تمثيل.

 هل تعتقد أن لديكم مقومات الصعود هذا الموسم؟
 بطبيعة الحال، فكل من يتابع مباريات برشيد هذا الموسم يؤكد أن الفريق يستحق مكانه في القسم الأول، بالنظر إلى المستوى الذي يقدمه في معظم المباريات، خصوصا مع الأندية القوية، والتي تلعب بدورها بطاقة الصعود، كاتحاد طنجة والراسينغ البيضاوي، وشباب المسيرة.

 هناك من يتحدث عن خلل في التسيير، وأن النتائج المحققة ليست سوى صدفة، وأن الفريق سيعود إلى تواضعه في نهاية الموسم…
 هذا غير صحيح، والجميع يؤمن بمشروع الفريق، الذي انطلق منذ بداية الموسم، والشراكة التي أبرمها مع الرجاء الرياضي، والتي أسفرت عن الاستفادة من خدمات مجموعة من اللاعبين، شكلوا الإضافة هذا الموسم، كل هذا تحت إشراف مكتب مسير محنك، بخبرة كبيرة في مجال التسيير، لذلك لا خوف على برشيد هذا الموسم.

 تحدث عن اللاعبين المجلوبين من الرجاء على سبيل الإعارة، وأنت واحد منهم. ماذا عن وضعيتهم داخل الفريق الحريزي؟
 الحمد لله، نحظى جميعا بالاحترام وثقة الجمهور والمكتب المسير. حضورنا يختلف بين اللاعب والآخر، وحسب اختيارات المدرب، لكن على العموم شكلنا مجموعة قادمة من فريق عريق، الإضافة المرجوة، وملأنا المدرجات بمشجعين رجاويين، لا يتوانون في حضور جميع مباريات اليوسفية، سواء داخل الميدان أو خارجه.

 نلت أخيرا ثقة المدرب امحمد فاخر، ماذا عن هذا التحول في مسيرتك؟
 أولا أشكر فاخر الذي وضع في ثقته، ومنحني هذا الشرف، ثم إنني لست غريبا عن المنتخبات الوطنية، لأنني دافعت عن ألوان جميع الفئات العمرية، قبل بلوغ المحليين. أتمنى أن أكون في حجم المسؤولية، والأكيد أن دعوة فاخر رفعت كثيرا معنوياتي، وجعلتني أنظر إلى المستقبل بعين من التفاؤل.

 حتى لو تحقق الصعود لبرشيد، فالأكيد لن تكون حاضرا، بحكم عودتك إلى فريقك الأم بعد نهاية فترة الإعارة…
 إنه اليوم الذي أنتظره بكل شوق، لكن ذلك لا يمنع من أنني سأتفانى في سبيل تحقيق أمنيات الجماهير الحريزية بتحقيق الصعود إن شاء الله. أما عودتي إلى الرجاء فتحصيل حاصل، لأنني تربيت بين أحضان هذا الفريق، وأريد أن أثبت أحقيتي في الدفاع عن ألوانه، ولذلك اخترت الإعارة، بحثا عن المنافسة، وحتى يشتد عودي حتى أعود إليه أقوى، وأكون قادرا على المنافسة داخل فريق يعج بالنجوم.
أجرى الحوار: نور الدين الكرف

 

اكتب تعليقاً