سبور ماروك » أخبار » فاردي يعطي ليستر بصيص أمل رغم الخسارة من اشبيلية

فاردي يعطي ليستر بصيص أمل رغم الخسارة من اشبيلية

بتاريخ: 23/02/2017 | 9:14 شارك »

سجل جيمي فاردي هدفه الأول في دوري أبطال أوروبا لكرة القدم ليعطي ليستر سيتي بصيصا من الأمل في البقاء بكبرى مسابقات الأندية في القارة رغم الخسارة 2-1 أمام مضيفه اشبيلية في ذهاب دور 16 يوم الأربعاء.

وضع بابلو سارابيا فريق اشبيلية في المقدمة عن استحقاق من ضربة رأس في الدقيقة 25 بعدما تصدى كاسبر شمايكل حارس ليستر لركلة جزاء نفذها خواكين كوريا.

لكن الأرجنتيني كوريا عوض الركلة الضائعة عندما ضاعف التقدم في الدقيقة 62 بعد تمريرة ذكية من ستيفان يوفيتيتش.

وتصدى شمايكل للعديد من الفرص ليبقي ليستر في المنافسة أمام المضيف الاسباني الذي استحوذ على الكرة بنسبة 80 بالمئة في الشوط الأول كما سدد فيتولو لاعب اشبيلية في القائم.

ومن فرصة نادرة نجح فاردي في تقليص الفارق للفريق المتعثر في الدوري الانجليزي الممتاز من متابعة جيدة لتمريرة داني درينكووتر في الدقيقة 73.

وكان فريق المدرب كلاوديو رانييري محظوظا لعدم استقبال هدف ثالث عندما سدد مدافع اشبيلية عادل رامي ضربة رأس ارتطمت بالعارضة.

واعترف رانييري قبل المباراة بأن اشبيلية هو الطرف الأفضل وكان من الصعب الاعتراض على هذا التصريح بعد سيطرة صاحب الأرض المطلقة في الشوط الأول.

وجاءت أولى تسديدات سارابيا قبل مرور خمس دقائق وكاد المدافع كريستيان فوكس أن يهز شباك فريقه ليستر بضربة رأس عندما حاول إبعاد كرة ليبدأ شمايكل في التألق.

وأنقذ الحارس الدنمركي فريقه عندما تصدى لركلة جزاء سددها كوريا بعد أن تعرض اللاعب الأرجنتيني لعرقلة من ويس مورجان قائد ليستر ثم أوقف شمايكل تسديدة من سيرجيو اسكوديرو.

ولم يكن أمام شمايكل فرصة لمنع اشبيلية من هدف التقدم الذي جاء بعد تمريرة عرضية رائعة من اسكوديرو إلى سارابيا الذي هز الشباك.

وأنقذ شمايكل فرصتين قرب نهاية الشوط الأول من يوفيتيتش وكوريا.

وتراجع أداء اشبيلية قليلا في الشوط الثاني لكنه كان أخطر من ليستر الذي بدا ظلا للفريق الذي حصد لقب الدوري الانجليزي الممتاز في الموسم الماضي.

وكاد فيتولو أن يضاعف من تقدم اشبيلية بعد تسديدة اصطدمت بالقائم لكن كوريا سجل الهدف الثاني بعد عمل فردي من يوفيتيتش.

وواصل اشبيلية تألقه لكن هدف فاردي الأول منذ ديسمبر كانون الأول سيمنح ليستر بصيص أمل في لقاء الإياب بملعبه يوم 14 مارس المقبل.

رويترز

 

اكتب تعليقاً