سبور ماروك » الفروسية » اختتام المباريات ما بين الجهات في الفروسية التقليدية « التبوريدة » 2017

اختتام المباريات ما بين الجهات في الفروسية التقليدية « التبوريدة » 2017

بتاريخ: 04/03/2017 | 9:43 شارك »

اختتمت الخميس بكلميم ، المباريات ما بين الجهات في الفروسية التقليدية “التبوريدة” 2017 التي نظمتها، على مدى يومين، الشركة الملكية لتشجيع الفرس في إطار المباريات المؤهلة لجائزة الحسن الثاني للتبوريدة التي ستقام من 15 إلى 21 ماي المقبل بحلبة دار السلام بالرباط.

وشارك في هذه المباريات في محطتها الأولى الخاصة بالجهات الجنوبية ، 12 سربة (228 فرسا) من مدن كلميم والعيون وبوجدور.

وستتأهل السربتان الفائزتان بالرتبتين الأولى والثانية ضمن هذه المباريات إلى المباراة الخاصة بجائزة الحسن الثاني للتبوريدة بالرباط.

وفي ما يلي نتائج المباريات ما بين الجهات في الفروسية التقليدية “التبوريدة” 2017 حسب الترتيب:

— سربة المقدم ابراهيم النصيحي من كلميم (جمعية أيت باعمران للفروسية التقليدية والتضامن).

— سربة المقدم حسن مورادي من كلميم (جمعية خيالة وادنون لتربية الخيول والبيئة).

— سربة مولود الراعي من كلميم (جمعية فرسان أيت لحسن) .

— سربة المقدم عمر الراعي من كلميم (جمعية أيت لحسن للفروسية ).

— سربة المقدم امبارك شلكوم من بوجدور (جمعية الوحدة للفنتازيا).

— سربة المقدم لحسين بوحمو من العيون (التعاونية الفلاحية ونادي الفروسية).

— سربة المقدم رشيد أنفلوس من كلميم (جمعية شبان اسبويا للفروسية) .

— سربة المقدم الحسن البجرفاوي من كلميم (جمعية أشبال تليوين).

وتم ، بالمناسبة، توزيع شهادات تقديرية وجوائز تحفيزية على المشاركين في هذه المباريات .

وستحط هذه المباريات، في إطار محطتها الثانية الخاصة بالجهات الوسطى، الرحال بمدينة بني ملال يومي 29 و30 أبريل المقبل ، على أن تنظم المحطة الثالثة الخاصة بالجهات الشمالية بمدينة مكناس يومي 6 و7 ماي المقبل.

وتهدف الشركة الملكية لتشجيع الفرس من خلال تنظيم هذه المباريات إلى الحفاظ على فن “التبوريدة” كموروث أصيل يعكس الهوية المغربية، وكذا التشجيع على تربية الخيول البربرية والعربية البربرية.

كما تسعى الشركة، التي تعمل تحت وصاية وزارة الفلاحة والصيد البحري، إلى تقريب العموم من هذا الموروث الضارب في أعماق التراث الثقافي للمملكة، وتأطير تربية الخيول الوطنية وتحسين سلالاتها، وكذا إدارة وتطوير سباقات الخيول المغربية.

ويدخل تنظيم مباريات التبوريدة، حسب المصدر ذاته، في إطار الحفاظ على هذا الفن الأصيل ورغبة في تعزيز الاستخدام التقليدي والحديث للفرس البربري و البربري – العربي والذي يعتبر من السلالات المفضلة للتبوريدة.

وم ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً