سبور ماروك » البطولة الإحترافية » العامري: سنواجه الوداد بنية الفوز

العامري: سنواجه الوداد بنية الفوز

بتاريخ: 02/03/2015 | 13:03 شارك »

aziz-el-amri

قال عزيز العامري، المدرب الجديد لفريق شباب الريف الحسيمي لكرة القدم، إن وضعية الفريق، لا تخيفه ، بما أنه اعتاد قبول تدريب أندية عانت سوء النتائج قبل التعاقد معها. وأكد العامري في حوار مع ”الصباح الرياضي” أنه سيحاول دعم اللاعبين من الناحية التقنية، واستغلال قوة الفريق، معتقدا أنه سيعود إلى سكة الانتصارات. وبخصوص مباراة فريقه أمام الوداد نهاية الأسبوع الجاري، أكد العامري أنه لا يخشى منافسه، لأن الخوف لا يولد سوى الارتباك والأخطاء. وفي ما يلي نص الحوار :  

 بداية، هل أنت متخوف من المرحلة الحرجة التي يمر منها شباب الحسيمة؟
 لا تخيفني وضعية شباب الريف الحسيمي، بما أنه يتوفر على تركيبة بشرية مؤهلة لرفع التحدي. كما أنني اعتدت قبول تدريب فرق وطنية عانت سوء النتائج قبل التعاقد معها، وأعني بذلك المغرب التطواني الذي توليت تدريبه في ظروف صعبة، حيث كان يحتل الرتبة 14 ومهددا بالنزول، وغادره 14 لاعبا، وقدم الرئيس حينذاك استقالته، ونجحت في إعادة الاستقرار إليه، بعدما حققت معه نتائج جيدة، وأحرزنا دوري الأمل، وأشركت لاعبين شبابا، واستطعت أن أخرج الفريق إلى بر الأمان، وأنهينا الموسم في المركز الثامن.

 هذا يعني أنك متفائل بمستقبل الفريق الحسيمي؟
 طبعا، تعاقدت مع الفريق من أجل تحقيق النتائج الإيجابية، والتركيز على الجانب النفسي لتجاوز مرحلة الفراغ التي يمر منها الفريق. فمن أجل التغيير جئت إلى الحسيمة، سواء من حيث النتائج أو طريقة الأداء. بكل صراحة المسؤولية كبيرة، وبما أنني قبلتها فلا بد من التفاؤل أكثر. نشعر بالمسؤولية، ونلمس وعيا لدى المسيرين واللاعبين، وهو ما يجعلنا مجندين للخروج من هذه الوضعية الحرجة، وهذا هو الهدف.

 هل تعتقد أن بالإمكان تحقيق ذلك بالمجموعة المتوفرة في الوقت الحالي؟
 أعتقد أن إمكانيات اللاعبين المغاربة متساوية، باستثناء بعض التباين في التقنيات الفردية. الفريق الحسيمي يتوفر على مجموعة كبيرة من اللاعبين الموهوبين يتمتعون بتقنيات مهمة، تساعدهم على تطبيق ما هو مطلوب منهم على المستوى التكتيكي. وسأحاول دعم اللاعبين من الناحية التقنية، واستغلال قوة الفريق، وأعتقد أنه إذا نجحنا في تجميع ما هو مشتت، سيعود الفريق لا محالة إلى نتائجه الإيجابية.

 ألا ترى أن معضلة الفريق في الدفاع؟
 بالفعل، فقد تلقت مرمى الفريق 31 هدفا، وأحرز هجومه 17 هدفا، وهذا عائق كبير بالنسبة إلينا، إن على مستوى الدفاع أو الهجوم. وسنحاول الاشتغال على الدفاع ليكون قويا ومنظما، كي ننتقل في المرحلة المقبلة للاشتغال على خط الهجوم. وما يمكن الإشارة إليه هو أن اللاعبين يعيشون ضغطا كبيرا، وأهم شيء هو أن هناك اهتماما بهذه المسألة.  

 ستواجه الوداد في أول مباراة لك رفقة الحسيمة، هل تخشى هذه المواجهة؟
 لا أخشى الوداد، رغم أنه المتصدر الحالي للبطولة، ويتوفر على تركيبة بشرية متميزة، والخوف لا يولد إلا الارتباك والأخطاء التي ليست في مصلحتنا في هذه الظروف. وعلى اللاعبين أن يدركوا جيدا بأن وضعية فريقهم ما هي إلا سحابة عابرة، وأن بإمكانهم أن يعيدوا إلى الفريق بريقه وقوته. أتمنى أن نفوز في هذه المباراة، حتى تأتي الانطلاقة، لأنه شيء إيجابي أن يتمكن شباب الحسيمة من الفوز على الوداد، إذ سيكون أكبر حافز بالنسبة إلينا.

 هل هناك شروط في العقد الموقع بينك وبين مسؤولي الحسيمة؟
 لدي علاقة طيبة مع مسؤولي شباب الريف الحسيمي، وأنا لم أتردد في قبول العرض، وتوقيع العقد الذي يمتد حتى نهاية الموسم الجاري. وسأعمل كل ما في وسعي من أجل تحقيق طموحات مسؤوليه، وجمهوره العريض. ومن خلال تجربتي وبمساعدة المسيرين واللاعبين والجمهور سنصل إلى الهدف المنشود.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

اكتب تعليقاً