سبور ماروك » حوارات » عادل كوار:  » حصيلة شباب الحسيمة مرضية ومطمئنة، في المباريات الست الأخيرة »

عادل كوار:  » حصيلة شباب الحسيمة مرضية ومطمئنة، في المباريات الست الأخيرة »

بتاريخ: 25/03/2016 | 9:04 شارك »

adil-kouwar

قال عادل كوار، مساعد مدرب شباب الحسيمة، إن الفريق لم يكن لقمة سائغة لفريق الرجاء الرياضي في المباراة الأخيرة التي جمعتهما بالبيضاء، مؤكدا أن حكم المباراة حرم فريقه من ضربة جزاء واضحة. وأضاف كوار في حوار أجراه معه «الصباح الرياضي» أن حصيلة شباب الحسيمة مرضية ومطمئنة، في المباريات الست الأخيرة، إن على مستوى الأرقام أوعلى مستوى أداء اللاعبين، متمنيا أن يطور الطاقم التقني أداء اللاعبين، ويرتقي به إلى طموحات الجمهور، وأن تظهر الجهود التي يبذلونها على أرضية الملعب، حتى يكون الجمهور هو المستفيد من ذلك. وفي ما يلي نص الحوار:

بداية ما هي أسباب الهزيمة أمام الرجاء؟
أولا، وعلى غرار المباريات الأخيرة، كنا الأفضل من المنافس فوق أرضية الميدان، وسيطرنا في العديد من اللحظات، ولم نكن لقمة سائغة لفريق الرجاء، بل لعبنا مباراة جيدة، إلا أنه وللأسف، سجل علينا الهدف الأول قبل نهاية الجولة الأولى، نتيجة خطأ في التغطية الدفاعية، وكان هذا أمرا صعبا بالنسبة إلينا، لأننا كنا نرغب في إنهاء الجولة الأولى متعادلين. كما أن الحظ لم يحالفنا في ترجمة الفرص المتاحة للاعبينا إلى أهداف، إضافة إلى أن الحكم حرمنا من ضربة جزاء واضحة في الجولة الأولى، حين عمد حارس الرجاء إلى مضايقة المهاجم جونيور.

كيف تقيم حصيلة شباب الحسيمة منذ بداية مرحلة الإياب؟
الحصيلة على مستوى الأرقام وعدد النقاط تبقى مرضية ومطمئنة، بعدما تمكن الفريق من جمع 9 نقاط في ست مباريات، علما أن شباب الحسيمة واجه فيها فرقا قوية كاتحاد طنجة والفتح الرياضي والرجاء الرياضي، وهي فرق محترمة. ملامح شباب الحسيمة تغيرت مباشرة في مرحلة الإياب، خاصة من حيث الأداء الفني، إذ أظهر الفريق مستوى جيدا، رغم خسارته في بعض المباريات، كمباراة الرجاء الرياضي. نحن راضون جدا عن النتائج المحققة، والمردود الجماعي للفريق.

ماهي الأهداف المسطرة مع المكتب المسير؟
بطبيعة الحال، إنجاز أفضل مما حققه الفريق في الموسم الماضي، والذهاب إلى أبعد نقطة في منافسات كأس العرش. ونعمل جاهدين من أجل تطوير الفريق، وأن نجعل الجمهور يستمتع بالعروض الشيقة حين يتابع مباريات فريقه بالحسيمة.

ما السر وراء المستوى الجيد الذي قدمه الفريق في مبارياته خلال مرحلة الإياب؟
ليس هناك سر معين، بقدر ما هناك عمل يتم بإخلاص وتفان ومجهودات اللاعبين المضنية. كما أن الظروف مواتية للاشتغال والعمل،هناك تفاهم مطلق بين أفراد الطاقم التقني، كل واحد يحترم مهامه الموكولة إليه، نشتغل باحترافية كبيرة. كما أن رئيس الفريق وفر جميع الظروف المساعدة على العمل، وذلك بتنسيق مع أعضاء المكتب، الذين يسهرون على كل كبيرة وصغيرة داخل النادي. نتمنى أن نطور أداء اللاعبين، ونرتقي به إلى طموحات الجمهور، وأن تظهر الجهود التي نبذلها على أرضية الملعب، حتى يكون الجمهور هو المستفيد من ذلك.

ماهي طريقة تعاملكم مع اللاعبين في المباريات الرسمية؟
المباريات الرسمية تختلف عن حصص التداريب والمباريات الإعدادية. فالمنافسات الرسمية هي المحك والمعيار من أجل قياس جاهزية اللاعب، الذي يعيش وضعية أخرى، إذ يكون تحت ضغط الجمهور والتحكيم والفريق الخصم، وأعين التقنيين، ويكون المدرب مرغما على البحث عن الحلول. فاللاعب يكون لزاما عليه أن يقدم ما في جعبته ويظهر للمدرب قدرته على التنافس وأن له مكانه في المجموعة. ونحن نوجه لاعبينا ونحاول إزالة الضغط عليهم وإعدادهم جيدا للمباريات.

لماذا تحتفظون باللاعب جواد إيسن في كرسي الاحتياط؟
كما يعلم الجميع، فاللاعب جواد إيسن تعرض للإصابة في أكثر من مرة، ولم يشارك رفقة لاعبي الفريق في بعض المحطات الإعدادية. ونحن في الطاقم التقني للفريق، نسعى إلى حمايته والحفاظ عليه، لذا لانريد إشراكه في المباريات الرسمية منذ البداية، حتى يسترجع كامل لياقته وإمكانياته. والحمد لله اللاعب الآن يوجد في حالة ومستوى جيدين، فحين أشركناه في مباراتنا الأخيرة أمام الرجاء تصيد ضربة جزاء.

كيف تقيم مسيرتك التدريبية إلى حد الآن؟
الحمد لله مسيرتي في خط تصاعدي، وأعتقد أن ما حققته إلى حد الآن إيجابي. خضت العديد من التجارب رفقة أندية وطنية، وحققت نتائج طيبة، كفريق رجاء بني ملال الذي لم يكن محظوظا في ذلك الموسم، وأنتم تعرفون ملابسات مباراته أمام النادي القنيطري. كما أن العديد من اللاعبين لعبوا رفقتي وتمكنوا من التألق. وأنا أتطلع إلى ما هو أفضل.
أجرى الحوار: جمال الفكيكي (الحسيمة)

اكتب تعليقاً