سبور ماروك » لاعبون مغاربة » نبيل الولجي: الـجـيـش لـيـس فـي خـطـر

نبيل الولجي: الـجـيـش لـيـس فـي خـطـر

بتاريخ: 21/03/2015 | 10:43 شارك »

nabil-oulji-far

قال نبيل الولجي، الظهير الأيسر للجيش الملكي، إن تراجع فريقه في بطولة الموسم الجاري مجرد سحابة صيف ليس إلا. وأضاف الولجي في حوار مع «الصباح الرياضي» أن اللاعبين يدركون جسامة المسؤولية،

ومصرون على إعادة الفريق العسكري إلى سكة الانتصارات. ونفى اللاعب أن تكون أسباب محددة أدت إلى تواضع نتائج الفريق، بقدر ما عزا ذلك إلى سوء الحظ، قبل أن يؤكد أنه لا خوف على الفريق العسكري في بطولة الموسم الجاري. إلى ذلك، اعتبر الولجي مباراة النادي القنيطري (السبت) بمثابة سد بالنظر إلى وضعية الفريقين معا، مشيرا إلى أن الطاقم التقني بقيادة حمادي حميدوش وسعد دحان منكب على كيفية العودة بنتيجة إيجابية من القنيطرة. وتمنى فوز فريقه السابق الوداد الرياضي بلقب البطولة الوطنية، بما أنه الأكثر أحقية في نيله، معتبرا أن الفريق الأحمر يملك حقا شخصية البطل.  وفي ما يلي نص الحوار:

بداية، كيف تنظر إلى تواضع أداء الجيش الملكي في بطولة الموسم الجاري؟

أعتقد أن وضعيتنا مقلقة، بالنظر إلى المركز الذي يوجد عليه فريق الجيش الملكي حاليا في سبورة الترتيب، وهي وضعية لا يتمناها اللاعبون والمكتب المسير والجمهور العسكري. وأعتقد أن اللاعبين يدركون جسامة المسؤولية الملقاة على عاتقهم، وبالتالي فهم عازمون على إخراجه من الوضعية التي يتخبط فيها ممثل العاصمة الإدارية.

في نظرك، ما سبب هذا التواضع؟

ليست هناك أسباب محددة، بقدر ما يتعلق الأمر بسوء الحظ، إذ أن الفريق العسكري يقدم مستويات كبيرة، إلا أنه يفشل في انتزاع ثلاث نقاط رغم أنه يكون الأفضل على رقعة الملعب. وأتمنى أن يستعيد الفريق جاهزيته في المباريات المقبل، خاصة أن الطاقم التقني التي يقوده المدرب حمادي حميدوش وسعد دحان يقوم يعمل جبار من أجل تجاوز مرحلة الفراغ التي يعاني منها الجيش منذ دورات.

الملاحظ أن الجيش يتلقى أهدافا كان بالإمكان تفاديها، فهل يمكن الحديث عن هفوات في خط الدفاع؟

لا يمكن الحديث عن هفوات أو أخطاء في الدفاع، بقدر ما يمكن القول إن الأمر يتعلق بسوء التركيز في لحظات معينة، لكن ذلك لا يعني أن الفريق العسكري أقل عطاء ومردودية داخل رقعة الميدان، بل العكس من ذلك، لكن غالبا ما يعاكس الحظ اللاعبين في ترجمة الفرص. عموما، فالفريق قادر على العودة إلى سكة الانتصارات.

ألا تعتقد أن مباراة النادي القنيطري بمثابة سد بالنسبة إلى الفريق العسكري؟

إنها مباراة سد بالنسبة إلى الفريقين معا، بحكم الوضعية المقلقة التي يتخبط فيها النادي القنيطري، كما هو الحال بالنسبة إلى الجيش الملكي، الذي بات مطالبا بالفوز فيها من أجل الهروب من منطقة الخطر. إننا ملزمون بتفادي هزيمة أخرى والعودة بنتيجة إيجابية تمكننا من تجاوز مرحلة فراغ، والتي نعتبرها سحابة صيف ليس إلا.

لكن، هناك من يعتبر أن الجيش في خطر بعد توالي الهزائم؟

لا أظن أن الجيش الملكي سيواصل إهدار النقاط في ما تبقى من المباريات، بالنظر إلى العمل الذي يقوم به الطاقم التقني برمته، كما أن مسؤولي النادي يوفرون كل الظروف لتجاوز هذه المرحلة. وأعتقد أنه لا خوف على الجيش الملكي، بالنظر إلى قيمة لاعبيه وتوفره على قاعدة جماهيرية قل نظيرها. وأستغل هذه الفرصة لأطلب من الجمهور المزيد من الدعم والمساندة حتى يعود الفريق إلى سابق عهده مع النتائج الإيجابية.

وماذا عن فريقك السابق الوداد الرياضي، هل يتوفر فعلا على شخصية البطل؟

بكل تأكيد، فنتائج الوداد الرياضي تتحدث عنه، فهو يتصدر الترتيب الحالي للبطولة بفارق سبع نقاط، ويسير بخطوات ثابتة نحو الفوز. كما يعد أكثر الفرق استحقاقا للقب، لأنه فعلا يملك شخصية البطل. وسأكون سعيدا إذا فاز فريقي بلقب البطولة، فهو الأجدر بذلك.

ترى ما هي حدود تطلعات نبيل الولجي؟

إنها تتحدد في التألق مع الجيش الملكي والمساهمة في قيادته إلى بر الأمان، كما أتطلع للانضمام إلى المنتخب الوطني، لأنه حق مشروع لكل لاعب، كما أتمنى أن يحالفني الحظ في دخول تجربة احترافية.

أجرى الحوار: عيسى الكامحي

اكتب تعليقاً