سبور ماروك » الدراجات الهوائية » الدراجون المغاربة مدعوون إلى مواصلة دعم أنس آيت العبدية للمحافظة على القميص الأصفر إلى آخر مرحلة (مدرب)

الدراجون المغاربة مدعوون إلى مواصلة دعم أنس آيت العبدية للمحافظة على القميص الأصفر إلى آخر مرحلة (مدرب)

بتاريخ: 13/04/2017 | 22:21 شارك »

أكد مدرب المنتخب الوطني للدراجات محمد بلال أن العناصر الوطنية مدعوة إلى مواصلة دعم الشاب أنس آيت العبدية، للمحافظة على القميص الأصفر إلى آخر مرحلة من طواف المغرب للدراجات (6 – 17 أبريل الجاري).

وقال بلال، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء على هامش المرحلة السابعة لهذه التظاهرة التي ستربط بين مدينتي جرسيف و فاس، إن “المهمة الأساسية للفريق الوطني تتمثل في دعم آيت العبدية للمحافظة على القميص الأ صفر إلى المرحلة الأخيرة بالدار البيضاء”.

ويبتعد الدراج المغربي أنس آيت عبدية ب 6 دقائق عن الأمريكي جونس كريستوفر في الترتيب العام الفردي، ما يمنحه الامتياز، بحسب المدرب الوطني، لكن ذلك يتطلب بذل مجهود من مجموع الدراجين المغاربة ليظل آيت العبدية في المقدمة إلى نهاية هذه التظاهرة.

واعتبر بلال أن آيت العبدية يظل الأوفر حظا من بين المتسابقين المغاربة للظفر بلقب هذه الدورة، وذلك بالنظر إلى التجارب التي راكمها خلال الدورات السابقة، مضيفا أنه فضلا عن النتائج التي حققها في طواف المغرب، فقد احتل الدراج المغربي المركز ال 47 في الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو سنة 2016 والمركز ال 22 في بطولة العالم. وحسب المتحدث، فا، إنجازات أيت العبدية التي لم يسبق أن حققها أي دراج مغربي، دفعت بفريق أبو طبي إلى اختياره ليلعب ضمن صفوفه، وهو الفريق الذي يشارك في تظاهرات رياضية كبيرة، من قبيل طواف فرنسا وطواف إيطاليا وطواف إسبانيا.

كما أشاد المدرب الوطني بالاستراتيجية التي اتبعها الدراج أنس آيت العبدية خلال المرحلة الرابعة التي ربطت بين واد لاو والحسيمة والتي مكنته من انتزاع القميص الأصفر من الفرنسي جيل سيمون والتربع على رأس الترتيب العام الفردي. وحافظ الدراج المغربي على القميص الأصفر عقب المرحلة السادسة من الدورة ال 30 لطواف المغرب للدراجات، التي ربطت بين مدينتي الحسيمة ووجدة. وهو القميص الذي حصل عليه منذ الدورة الثالثة.

وفاز الدراج المغربي صلاح الدين المرواني (فريق كارتوشو الكويتي) بالمرحلة السادسة لهذا الطواف والتي ربطت أمس الأربعاء بين مدينتي الناظور ووجدة على مسافة 161 كلم. وقطع المراواني مسافة السباق في زمن قدره 3 س 52 د و 39 ث، متقدما بالسرعة النهائية على السلوفاكي باتريك تيبور من فريق دوكلا بانسكا بيستريكا السلوفاكي، والمغربي عثمان العافي من منتخب الأمل (جهة الجنوب).

وفي المقابل، فقد الدراج الروسي كيريل بوزدنياكوف الفائز بالمرحلة الرابعة، التي ربطت الاثنين الماضي بين مدينتي واد لاو والحسيمة على مسافة 5ر191 كلم، وهي الأطول والأصعب، القميص الأخص المخصص لمتصدر الترتيب الفردي حسب النقاط، والذي عاد للأمريكي كيوغ لوك الفائز بالمرحلتين الثانية والثالثة.

أما القميص الوردي (المخصص لأفضل دراج شاب) فظل في حوزة الفرنسي أكسيل جورنيو، فيما عاد القميص الأبيض المنقط بالأحمر والمخصص لأفضل متسلق، للكرواتي روماك جوزيب .

وتعرف النسخة 30 لطواف المغرب مشاركة 120 دراجا يمثلون 20 دولة من منتخبات وفرق محترفة، وهي هنغاريا وليتوانيا وألمانيا وإيطاليا وسويسرا وسلوفاكيا وأذربيجان والولايات المتحدة الأمريكية والكويت وفرنسا وانجلترا وتونس والنمسا والجزائر والكاميرون وبلجيكا وكاليدونيا الجديدة، إضافة إلى ثلاثة منتخبات تمثل المغرب (المنتخب الأول ومنتخب الأمل والمنتخب الأولمبي).

وم ع

اكتب تعليقاً