إفران .. الشريفة للا سمية الوزاني تترأس حفل افتتاح الدورة التاسعة للألعاب الوطنية للأولمبياد الخاص المغربي

بتاريخ: 24/05/2016 | 9:02 شارك »

olym-spe-maroc-2016

ترأست الشريفة للا سمية الوزاني، مساء الأحد بإفران، حفل افتتاح الدورة التاسعة للألعاب الوطنية للأولمبياد الخاص المغربي التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس وتستمر إلى غاية 27 من الشهر الجاري .

وتميز حفل افتتاح هذه الدورة التي تنظم تحت شعار ” الرياضة رافعة للإدماج ” والذي حضره السيد أيمن عبد الوهاب، رئيس الأولمبياد الخاص لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، ووالي جهة فاس مكناس، السيد سعيد زنيبر، وعامل إقليم إفران، السيد عبد الحميد المزيد، إلى جانب أعضاء الأولمبياد الخاص المغربي وعدد من الشخصيات والأسماء الرياضية والأبطال، بتنظيم استعراض للفرق المشاركة التي تمثل 80 جمعية ومركز بيداغوجي منضوية تحت لواء الأولمبياد الخاص المغربي بالإضافة إلى تقديم عروض فنية نالت إعجاب الجمهور الكبير الذي حج اء إلى ملعب السلام بإفران .

وأبرز السيد أيمن عبد الوهاب، في كلمة بالمناسبة، أهمية الجهود التي يبذلها المغرب في ميدان دعم ومساعدة الأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة، مشيرا إلى أن المملكة المغربية تظل البلد الوحيد في العالم الذي ينظم كل سنتين الألعاب الوطنية للأولمبياد الخاص المغربي .

وقال إن الاهتمام الذي يوليه المغرب للأشخاص من ذوي الاحتياجات الخاصة لم يأت بالصدفة ويمثل تتويجا للمجهودات الكبيرة والمكثفة التي يبذلها الأولمبياد الخاص المغربي منذ إنشائه سنة 1994 بمبادرة من صاحبة السمو الملكي الأميرة الراحلة للا أمينة.

وذكر السيد عبد الوهاب بالنجاح الذي حققه المؤتمر العالمي للأولمبياد الخاص الدولي الذي احتضنته مدينة مراكش سنة 2010،مضيفا أن اختيار مدينة مراكش من طرف الأولمبياد الخاص الدولي لاحتضان هذا المؤتمر شكل حدثا بارزا للأولمبياد الخاص المغربي خاصة وأن بلدين كانا يتنافسان على تنظيم هذا المؤتمر هما الولايات المتحدة الأمريكية وكوستاريكا .

من جهتها، أكدت البطلة الأولمبية المغربية، نزهة بيدوان، أن الأولمبياد الخاص المغربي دأب منذ إحداثه سنة 1994 بمبادرة من صاحبة السمو الملكي الأميرة الراحلة للا أمينة، على تنظيم الألعاب الوطنية كل سنتين والتي أضحت بفضل العناية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس تقليدا وموعدا للالتقاء وتبادل الخبرات والتجارب وتكريس قيم الأولمبياد الخاص بين المشاركين .

كما ثمنت الاهتمام الذي توليه الشريفة للا سمية الوزاني، رئيسة الأولمبياد الخاص المغربي، والتي ما فتئت تدعو أعضاء الأولمبياد إلى مضاعفة الجهود من أجل المساهمة في إحداث التغيير في حياة العدائين الشباب وتمكينهم من المشاركة كفاعلين في المجتمع مع المساعدة على صقل مواهبهم وبالتالي تأهيلهم للقيام بالأدوار المنوطة بهم .

وتعرف الدورة التاسعة للألعاب الوطنية للأولمبياد الخاص المغربي مشاركة أزيد من 2000 رياضي بالإضافة إلى طاقم طبي يضم 40 من الأطباء والممرضين والتقنيين إلى جانب 150 متطوعا سيواكبون المشاركين من الرياضيين من ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يمثلون 80 جمعية ومركز بيداغوجي منضوية تحت لواء الأولمبياد الخاص المغربي .

وتتضمن هذه الدورة برمجة 16 نوعا رياضيا منها رياضة الكولف التي تبرمج لأول مرة بالتظاهرة، وكرة اليد وكرة السلة والسباحة ورياضة التنس وكرة القدم والكرة الطائرة والدراجات وغيرها بالإضافة إلى المرور من كرة اليد ” مهارات فردية ” إلى كرة اليد ” منافسات ” .

كما ستتميز دورة هذه السنة بوضع برنامج خاص لصغار السن من خلال يوم رياضي للأطفال الأقل من 8 سنوات لتهيئتهم للمشاركة في الأولمبياد الخاص المغربي مع إضافة العديد من الرياضات الجديدة كالرياضات الموحدة التي تتكون من فرق تجمع بين رياضيي الأولمبياد الخاص والرياضيين العاديين بالإضافة إلى رياضة الفئة العمرية الأقل من ثمان سنوات .

وم ع

اكتب تعليقاً