بيت أولمبيك أسفي فوق صفيح ساخن

بتاريخ: 16/05/2013 | 15:07 شارك »

anouar-dbira-olympique-safi

صرح أنور دبيرة نائب الرئيس والناطق الرسمي لفريق أولمبيك اسفي، في اتصال هاتفي خص به « منارة »، أن المكتب المسير للفريق المسفيوي بصدد عقد لقاء تواصلي عشية اليوم الخميس 16/05/2013،
و ذلك مع جميع فعاليات الفريق، من أجل تدراس العديد من المحاور والقضايا التي تهم السير العام للفريق .

وحول البيان الذي أصدره منخرطو الفريق المسفيوي، أكد الناطق الرسمي لأولمبيك أسفي أن عدد المنخرطين الذي أرادوا مقاطعة اللقاء التواصلي لا يتعدد 11 منخرطا، وكان بالأحرى على حد تعبيره مجالسة المكتب المسير بدل نهج سياسة المقاطعة.

وفي ما يخص النقاط التي تطرق لها البيان الصادر عن المنخرطين، قال أنور دبيرة: « من حق جميع المنخرطين انتقاد كل ما من شأنه إعاقة مصلحة الفريق المسفيوي، إلا أن هناك قرارات حاسمة وهامة تدخل في اختصاص المكتب المسير فقط، وأكررها مرة أخرى، كان من الأفضل أن نجلس جميعا حول طاولة الحوار من أجل مناقشة كل القضايا، وإذا كان اختيارهم مقاطعة اللقاء التواصلي الذي حددنا موعده سابقا، فإننا نحترم موقفهم ».

وحول مخلفات المقاطعة للقاء التواصلي، أوضح نائب رئيس فريق أولمبيك أسفي، أن المكتب المسير ملزم بمواصلة أشغاله حسب ما ينص به القانون الداخلي للفريق، مشيرا في الوقت ذاته، أن أعضاء الجهاز الإداري كانوا يفضلون حضور جميع فعاليات الفريق من أجل تهيء البرنامج الإعدادي للموسم المقبل، علما أن الغرض من اللقاءات التواصلية هو المشاركة في العمل من أجل الصالح العام للفريق ».

ومن جهته، فقد أعلن منخرطو فريق أولمبيك أسفي عبر بيان أصدروه يوم الأربعاء 15/05/2013، عن مقاطعتهم بالإجماع للاجتماع المزمع عقده اليوم الخميس 16/05/2013، لعدة أسباب اعتبروها مخلة بالنظام العام للقانون الداخلي لفريق أولمبيك أسفي، ومؤكدين في الوقت ذاته على ضرورة محاربة كل ما من شأنه خلق الفتنة داخل القلعة المسفيوية.

وقد تطرق البيان إلى عدة نقاط كانت السبب وراء مقاطعة المنخرطين المسفيويين لاجتماع المكتب المسير للفريق، والتي جاءت كالتالي:

– إحساس المنخرطين بالتهميش وبشكل مقصود عن المشاركة في القرارات الإدارية، المالية والتنظيمية للفريق، في ظل ما اعتبروه انقسام المكتب المسير إلى قسمين، قسم ينتمي للجهة المحتضنة، والآخر منتمي لفعاليات المدينة.

– وصف الاجتماع الذي طال انتظاره بتاريخ 03/01/2013 بالصوري، والذي لم يرقى حسب البيان إلى تطلعات المنخرطين، بسبب مناقشة العديد من النقاط التي لم تخدم مصالح فريق أولمبيك أسفي.

– استياء المنخرطين من عدم إشراك ممثل عن منخرطي الفريق المسفيوي خلال الزيارة التي قام بها أعضاء المكتب المسير لفريق أولسون النرويجي، ليكون ضمن الوفد الرسمي، بل اكتفى الجهاز الإداري حسب البيان بتوزيع تقرير حول الزيارة.
استياء المنخرطين من عدم إشراكهم في الاجتماع الذي سبق زيارة لجنة المراقبة والافتحاص التابعة للجامعة الملكية لكرة القدم، علما أنهم حسب البيان ذاته من فعاليات الفريق المسفيوي، وهمهم الوحيد هو إخراج الفريق من دوامة المشاكل التي يعيشها والتي أثرت على مستواه ضمن منافسات البطولة الوطنية.

منارة / خالد الجزولي

اكتب تعليقاً