حلم ديربي الأطلس يتحقق بصعود شباب أطلس خنيفرة إلى القسم الوطني الأول

بتاريخ: 16/05/2016 | 14:08 شارك »

Le Chabab Atlas Khenifra-d2

بتحقيق فريق شباب أطلس خنيفرة لكرة القدم العودة إلى حظيرة أندية القسم الوطني الأول للبطولة الاحترافية ، بعد موسم واحد من التنافس بالقسم الوطني الثاني للنخبة ، ستكون منافسات كرة القدم بجهة بني ملال- خنيفرة في الموسم الرياضي المقبل على إيقاعات كروية جديدة يطبعها التشويق والمنافسة الشرسة بين الفرق الكروية الممثلة للجهة في إطار “حلم ديربي الأطلس” الذي لطالما انتظرته الجماهير الشغوفة برياضة كرة القدم .

وبصعود ممثل منطقة زيان إلى جانب فريق شباب قصبة تادلة إلى قسم الصفوة ، في انتظار النتائج النهائية لفريق أولمبيك خريبكة، ستكون الجهة، على غرار عدد من مناطق المملكة، على موعد كروي ساخن يتسم بالندية والمنافسة خاصة في المباريات التي ستجمع الفرق الممثلة للجهة بالقسم الوطني الأول والتي ستقدم مباريات قوية في ديربي محلي يستقطب الجماهير المتعطشة لمثل هذه المناسبات الكروية.

وحقق فريق شباب أطلس خنيفرة لكرة القدم حلم العودة إلى البطولة الاحترافية، في زمن امتد لموسم كروي واحد عقب فوزه بهدف دون رد على مضيفه النادي المكناسي ، في المباراة التي جمعتهما يوم السبت الماضي بالملعب الشرفي بمدينة مكناس، لحساب الجولة 29 من منافسات القسم الثاني النخبة.
وبعد تسجيل فوز الفريق الزياني على ممثل مدينة مكناس بهدف لصفر، حمل توقيع اللاعب محمد فكري في الدقيقة 59 ، رفع فريق شباب أطلس خنيفرة رصيده من النقاط وتمكن من انتزاع البطاقة الثانية المؤهلة للعب ضمن أندية البطولة الوطنية الاحترافية ، قبل دورة من إسدال الستار على منافسات الدوري المغربي الاحترافي للقسم الوطني الثاني للنخبة.

وكان الفريق الزياني بعد عودته من مدينة مكناس، على موعد احتفالي كبير خصصته ساكنة مدينة مريرت التي خرجت ليلا إلى مدخل المدينة لاستقبال الفريق وتهنئته بانتزاع بطاقة الصعود إلى منافسات البطولة الاحترافية، إلى جانب الاستقبال التاريخي الذي حظي به الفريق بمدينة خنيفرة والذي طبعته احتفالات الساكنة إلى جانب الجماهير التي كانت قد حجت إلى مكناس لمؤازرة فريقها.
وفي جو احتفالي بهيج ، جابت الجماهير وساكنة المدينة بمختلف أطيافها على متن السيارات والدراجات النارية والهوائية، وكذا على شكل مجموعات عددا من الشوارع الرئيسية للمدينة، حاملين أعلام فريقهم المحلي ، حيث رددوا شعارات تحتفي بصمود وعزيمة الفريق للعودة إلى قسم النخبة بعد غياب دام موسما واحدا فقط.
وأكدت الجماهير خلال هذه الاحتفالات مواصلة تشجيعها ودعمها للفريق أينما حل وارتحل في مباريات القسم الوطني الأول ، كما أشادت بالندية والقتالية التي أبان عنها اللاعبون طيلة المنافسات وخاصة الدورات ما قبل الصعود ، وكذا بمجهودات الطاقم المسير ومدرب الفريق محمد بوطهير الذي حرص على تحقيق الانسجام بين تشكيلة الفريق، وهي المجهودات التي أعطت أكلها وتحقق معها حلم الصعود الذي راود ساكنة وجماهير منطقة زيان منذ نزول الفريق إلى القسم الوطني الثاني .

وفي إطار هذه الاحتفالات ، نظمت الجمعيات الرياضية ومكونات الفريق والجماهير التي توجهت منذ الساعات الأولى لمتابعة المقابلة التي جمعت، أمس الأحد بالملعب البلدي لخنيفرة، الفريق المحلي بفريق أولمبيك الدشيرة، والتي انتهت بفوز الفريق الخنيفري بهدف دون رد، احتفالات كبيرة للتعبير عن الفرحة التي غمرت أهل زيان بصعود فريقهم إلى قسم الصفوة .

وفي تصريح للصحافة، قال مدرب فريق شباب أطلس خنيفرة لكرة القدم محمد بوطهير، إن تحقيق حلم عودة الفريق إلى قسم الصفوة جاء ثمرة عمل دؤوب وجاد ونتيجة تضافر جهود كل مكونات الفريق الزياني، مشيرا إلى أنه تولى مهمة تدريب الفريق بعد مرور 12 دورة من مرحلة الذهاب خلفا للمدرب التونسي لطفي جبارة حيث كان الفريق يحتل الرتبة الثالثة برصيد 14 نقطة.

وأضاف بوطهير أن تتويجه رفقة فريق شباب أطلس خنيفرة أنساه كل المتاعب التي لازمته خلال دورات ما قبل مباراة الصعود ، على اعتبار أن منافسات البطولة عرفت خلال دوراتها ندية قوية بحكم تقارب مستوى الفرق وبالنظر لفارق النقاط الطفيف بين مجموعة من الفرق سواء المتنافسة من أجل الصعود أو المتصارعة من أجل الإفلات من النزول إلى قسم الهواة.

وبعد أن أشاد بالروح القتالية التي طبعت اللاعبين خلال الدورات الأخيرة، أكد أن الانضباط وتطبيق كل التوجيهات والخطط التاكتيكية الموجهة للاعبين، إلى جانب مجهودات المتدخلين والمكتب المسير، ساهمت بشكل كبير في هذا الإنجاز الكروي الكبير الذي أسعد الساكنة والجماهير المحلية، خاصة أنه جاء بعد موسم واحد من الممارسة بالقسم الوطني الثاني للنخبة.
يذكر أن فريق شباب أطلس خنيفرة أنهى الموسم الكروي الحالي برصيد 49 نقطة جمعها من 11 انتصارا و16 تعادلا مقابل ثلاث هزائم .

وم ع

اكتب تعليقاً