سبور ماروك » الفروسية » فنون الفروسية التقليدية: تأهل ثماني سربات (الكبار) وثلاثة (الصغار) في المباريات الاقصائية

فنون الفروسية التقليدية: تأهل ثماني سربات (الكبار) وثلاثة (الصغار) في المباريات الاقصائية

بتاريخ: 04/05/2017 | 10:53 شارك »

أسفرت نتائج المباريات الاقصائية ما بين الجهات لفنون الفروسية التقليدية « التبوريدة »، التي نظمتها الشركة الملكية لتشجيع الفرس بتعاون مع الجامعة الملكية المغربية للفروسية، مؤخرا بمدينة بني ملال، عن تأهل ثماني سربات في فئة الكبار وثلاث مجموعات بالنسبة لفئة الصغار.

وجاء تأهل سربات فئة الكبار من بين 22 مجموعة مشاركة، فيما جاء تأهل فئة الصغار من بين 12 سربة، وذلك للمشاركة في نهائيات جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية « لتبوريدة »، المقرر إجراؤها ما بين 15 و21 ماي الجاري بالرباط.

وتضم سربات الكبار المؤهلة إلى النهائيات كلا من سربة توفيق الناصري من (سطات)، ومجموعة محمد عاد (سطات)، وسربة العربي بنخدة (خريبكة)، ومجموعة المقدم عزيز الفاتحي (بني ملال)، وسربة بوشعيب صبار (أكادير ادوتنان)، وسربة عبد الرحيم صمو (النواصر)، وسربة الكنبوشي الحداوي (مديونة) ، و سربة محمد السعيد (خريبكة)، فيما ضمت سربات فئة الصغار مجموعة هشام متوكل (سيدي بنور) ، وسربة أنس فريد (اليوسفية) ، ومجموعة حمزة الصبار (تزنيت).

وقد منحت هذه التظاهرة، التي أقيمت بساحة باعلال ببني ملال، للجمهور الزائر عرضا احتفاليا في فنون الفروسية التقليدية (التبوريدة) الذي يعكس جليا الموروث الثقافي المغربي وتقنيات فرسان التبوريدة المغربية.

وحسب الجهة المنظمة، فمنذ إنطلاق الإستراتيجية الوطنية المسطرة لقطاع الخيول سنة 2011 ، فإن تنظيم مباريات التبوريدة تدخل في إطار الحفاظ على هذا الفن الأصيل رغبة في تعزيز الاستخدام التقليدي والحديث للفرس البربري والعربي البربري الذي يعتبر من السلالات المفضلة لفن التبوريدة، كما تستفيد الفروسية التقليدية من تتبع خاص من خلال تطوير هذا الفن المتوارث عن الأجداد وذلك للحفاظ عليه، وتثمين قيمة الحصان العربي والعربي البربري.

كما أن مسابقات التبوريدة تقدم مشهدا يمجد فن الفروسية عبر التاريخ في طريقة الهدة، والطلقة التي تتزامن مع الرشقات النارية. ومن بين المعايير الأساسية التي تعتمدها لجنة التحكيم في هذه الإقصائيات تلك المتمثلة في التحية والتشويرة والطلقة والسرج واللباس والاستقامة والتنظيم وغيرها.

يذكر أن الشركة الملكية لتشجيع الفرس، التي أحدثت سنة 2003، هي شركة عمومية تحت وصاية وزارة الفلاحة والصيد البحري وتعد فاعلا رئيسا في قطاع الخيول، ومن مهامها الرئيسة تأطير تربية الخيول وتطوير السلالات في المرابط الوطنية، وتحسين سلالة الخيول الوطنية وادارة ألعاب الخيل وتطوير سباقات الخيول في المغرب وبناء وتشغيل البنيات التحتية.

وم ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً