قضية الرباطي والرجاء تبلغ محطتها الأخيرة

بتاريخ: 29/05/2014 | 15:19 شارك »

Amine-Erbati

قال أمين لحلو، محام بهيأة المحامين بالبيضاء، إن قضية اللاعب أمين الرباطي، والرجاء الرياضي، بلغت محطتها الأخيرة، بعد أن حددت المحكمة الجنحية بعين السبع 23 يونيو المقبل، موعدا للنطق بالحكم. وأكد لحلو في اتصال هاتفي مع « الصباح الرياضي »، أن هيأة المحكمة أحالت القضية على المداولة ، بعد أن استمعت صباح أول أمس (الاثنين)، لمرافعة محاميي الطرفين، في جلسة صاخبة وجه خلالها محامي الرجاء اتهامات قوية إلى العميد السابق للفريق، متهما إياه بإهانة القضاء المغربي لرفضه المثول أمام المحكمة للإدلاء بتصريحاته بخصوص الاتهامات التي وجهها للفريق الأخضر، بالتلاعب في نتائج المباريات، رغم توصله باستدعاء من المحكمة. وشدد محامي الرجاء على أن الوقائع التي حكى عنها الرباطي تدينه لوحده، سيما أنه اعترف بلعب دور الوسيط في محاولة إرشاء بعض اللاعبين. بالمقابل رد محامي الرباطي بقوة على اتهامات موكله، ونفى أن يكون العميد السابق، توصل بأي دعوة قضائية للحضور إلى المحاكمة، مستغربا رفع قضية على لاعب، دون الأطراف الأخرى المشاركة في الاتهامات. ويطالب الرجاء الرياضي ب100 مليون سنتيم لجبر الضرر، في قضية أثارت الكثير من الجدل، وأساءت إلى سمعته ممثلا للكرة الوطنية في المحافل الوطنية والدولية على حد سواء.

وحسب معلومات “الصباح الرياضي”، فإن محامي امحمد فاخر، المدرب السابق للرجاء الرياضي، ترافع خلال الجلسة ذاتها، دفاعا عن موكله، وطالب ب500 مليون سنتيم جبرا للضرر، بسبب الاتهامات التي وجهها الرباطي لفاخر، متهما إياه بالتلاعب في انتقالات اللاعبين، وتوصله بعمولات مقابل التوقيع لهم في كشوفات الرجاء.
ن. ك

اكتب تعليقاً