كأس محمد السادس الدولية للكراطي: الدورة العاشرة تستقطب ألمع الممارسين عبر العالم

بتاريخ: 22/05/2014 | 0:04 شارك »

FRMKDA-karate-maroc

 تستقطب الدورة العاشرة لكأس محمد السادس الدولية للكراطي، المقررة في الفترة ما بين 22 و25 ماي الجاري بالقاعة المغطاة التابعة للمركب الرياضي محمد الخامس، ألمع ممارسي هذا النوع الرياضي عبر العالم، كما ستشكل مناسبة لمواصلة تدعيم ترشيح المغرب لاستضافة بطولة العالم للكبار في عام 2018.

وأبرز حسن فكاك، المدير التقني الوطني خلال ندوة صحفية عقدت اليوم الأربعاء بالدار البيضاء، أن هذه الدورة الدولية، التي دأبت الجامعة الملكية المغربية للكراطي وأساليب مشتركة على تنظيمها منذ سنة 2001 تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، ستعرف مشاركة ممارسين من مستوى رفيع من مختلف بلدان العالم من بينهم على الخصوص حاملي بطولة أوروبا في المسابقة التقنية (كاطا)، وممارسين من إسبانيا، المشاركة بمجموعة من أجود عناصرها، ومصر، التي ستشارك ب30 لاعبا من فريقيها الأول للكبار والشبان، والجزائر (13 ممارسا) وفرنسا (29 ممارسا).

وأوضح فكاك أن الممارسين المغاربة، سينافسون بقوة من أجل الصعود إلى منصة التتويج، مضيفا أن المنتخب الوطني يضم ثلاثة عناصر مصنفين من بين العشرة الأوائل في التصنيف العالمي من بينهم عنصر نسوي.

وأشار إلى أن النخبة الوطنية ستكون مؤلفة من لاعبين محنكين ومتمرسين على مثل هذا النوع من المنافسة والبعض منهم تميزوا في مختلف البطولات المحلية إلى جانب عناصر ممثلة للعصب الجهوية وذلك بهدف اكتساب عنصري الخبرة والتجربة.

وأضاف أن هذا الحدث الرياضي السنوي، الذي بات يكتسب مع مرور الدورات إشعاعا متزايدا ويكسب العديد من النقاط في سعيه لتحسين تصنيفه العالمي، سيعرف مشاركة أكثر من 330 ممارس لرياضة الكاراطي (كاطا) و (تباري) يمثلون ستة عشر دولة وهي بالإضافة إلى المغرب ومصر وإسبانيا وفرنسا والجزائر، إيطاليا وهولندا والإمارات العربية المتحدة وليبيا والعراق وغانا و الكونغو برازافيل ونيجيريا والمملكة العربية السعودية واليمن وفلسطين.

وأكد المدير التقني الوطني أن هذه الدورة ستشكل مناسبة للوقوف على مستوى الرياضيين المغاربة ولإعدادهم لبطولة العالم، المقررة شهر أكتوبر القادم في ألمانيا، مشيرا إلى أن تنظيم هذه التظاهرة يفي تماما بالمعايير والقواعد والمواصفات التي وضعها الاتحاد الدولي .

وقال إن تنظيم دورة كأس محمد السادس الدولية للكراطي فرضت نفسها بقوة وباتت من بين أفضل الدورات في العالم، معلنا أن الإسباني أنطونيو إيسبينوس، رئيس الاتحاد الدولي للكاراطي، سيحضر فعاليات هذه الدورة العاشرة.

وأبرز أن الجامعة الملكية المغربية للكاراطي وأساليب مشتركة تعتزم أيضا رفع التحدي وإنجاح هذه الدورة خاصة على مستوى الحضور الجماهيري من خلال استقطاب ما بين 4 و5 آلاف متفرج، وذلك في أفق دمج دورة كأس محمد السادس ضمن البرنامج السنوي للاتحاد الدولي للعبة من جهة، وتدعيم ملف ترشيح المغرب لاستضافة بطولة العالم عام 2018 من جهة ثانية.

وبخصوص التوقعات على المدى القصير، أكد فكاك أن النجاحات التي حققتها هذه التظاهرة الرياضية العالمية زادت من شعبيتها مع مرور الدورات، والمنظمين يتوقعون بالفعل مشاركة ما لا يقل عن 25 بلدا في أفق العام 2015.

ومن جانبه، أكد أحمد الزهنوني، الكاتب العام للجامعة الملكية المغربية للكاراطي وأساليب مشتركة أن جميع التدابير اتخذت لضمان نجاح الدورة العاشرة لكأس محمد السادس، مشيرا إلى أن المنافسة ستكون على أشدها بين مختلف الفرق المشاركة.

يذكر أن المنتخب المغربي (ألف) كان قد أحرز لقب الدورة التاسعة لكأس محمد السادس الدولية للكراطي، بعد احتلاله المركز الأول في الترتيب العام النهائي بمجموع 38 ميدالية (17 ذهبية و8 فضية و13 برونزية)، في مسابقتي التقنية (كاطا) والتباري ذكورا وإناثا وحسب الفرق.

ت/ م ح خ ع

اكتب تعليقاً