محسن متولي : « مسؤولي مارسيليا سيتقدمون بعرض رسمي بعد نهاية البطولة »

بتاريخ: 08/05/2014 | 16:33 شارك »

metouali

قال محسن متولي، لاعب الرجاء الرياضي، إن وقت الرحيل حان، بعدما حقق إنجازات مع الفريق. وكشف متولي، في حوار أجراه معه « الصباح الرياضي »، أن لديه عروضا من أوربا، في مقدماتها عرض أولمبيك مارسيليا، وأنه حصل على الإذن من محمد بودريقة، رئيس الفريق، بالبحث عن الفضاء المناسب له لمواصلة مسيرته الكروية، وتحسين أوضاعه الاجتماعية، شريطة أن يكون العرض في مستوى إمكانياته. وعبر عميد الرجاء عن سعادته، بتعيين بادو الزاكي مدربا للمنتخب، وأكد أنه مستعد للمساهمة في للتتويج القاري رفقة المنتخب الوطني. وعاد متولي ليؤكد أنه في حال تعثر مفاوضات احترافه فإن سيواصل مسيرته رفقة الرجاء، ووعد الجمهور بإهدائه لقب الموسم الحالي، وقيادة الفريق للمشاركة في مونديال الأندية من جديد.

أين وصلت المفاوضات مع أولمبيك مارسيليا؟
لا أدري شيئا حول هذا الموضوع، فالمعلومات كلها لدى وكيل أعمالي وفريقي الرجاء الرياضي، الذي تبقى له الأولوية في تحديد مستقبلي.

هل اتصل بك مسؤولو مارسيليا؟
في الحقيقة لا، كل ما هناك أنهم تابعوا بعض مباريات فريق الرجاء وعبروا عن رغبتهم في الاستفادة من خدماتي عبر وكيل أعمالي، الذي أكد مرارا أن كل شيء على ما يرام، وأن مسؤولي مارسيليا سيتقدمون بعرض رسمي بعد نهاية البطولة.

هل لديك رغبة في تغيير الأجواء؟
حان وقت الرحيل، لقد حققت كل شيء رفقة الرجاء. وأنا الآن في أوج عطائي، ولا يمكنني تضييع الفرصة دون البحث عن عقد يحسن أوضاعي الاجتماعية، ويضمن مستقبل أبنائي.

حتى لو تعلق الأمر بعرض من الخليج…
أفضل عرضا أوربيا لتطوير إمكانياتي، ولكن إذ لم أحصل عليه، فلا أمانع في العودة إلى الخليج، المهم هو تحسين أوضاعي الاجتماعية في السن الذي بلغته.

ماذا كان رد بودريقة، رئيس الرجاء، حين علم بعرض مارسيليا ؟
لقد أذن لي بتغيير الأجواء، لكن شريطة أن يكون العرض في مستوى إمكانياتي، وضمن فريق في المستوى، أما غير ذلك فهو الاحتفاظ بي مادام رئيسا للرجاء.

في حال حصول الرجاء على لقب البطولة وتأهله إلى المونديال من الصعب أن يرخص لك بالرحيل…
أمنيتي أن يحصل الرجاء على لقب البطولة، ويتأهل للمرة الثالثة إلى المونديال، لكنني شخصيا شاركت في هذه المنافسة، وحققت نتائج باهرة، ثم إن الرجاء يضم مجموعة من اللاعبين الممتازين، ويعتبر خزانا للنجوم، ولا يمكن لرحيل متولي أن يؤثر في أدائه، لذلك لا أعتقد أنه سيمانع في احترافي.

ما رأيك في تعيين الزاكي لتدريب المنتخب الأول وامحمد فاخر مدربا للمحليين؟
نعم الاختيار، الزاكي وفاخر باستطاعتهما إعادة الهيبة إلى المنتخبين الأول والمحلي، وأعتقد أن الجامعة أصابت هذه المرة في وضع الرجل المناسب في المكان المناسب، شخصيا أتمنى أن أحقق رفقة الزاكي اللقب القاري الذي ستحتضنه بلادنا مطلع السنة المقبلة، كما أن فاخر له دراية كبيرة بلاعبي البطولة، وبإمكانه أن يزود المنتخب الأول، بعناصر قادرة على تحقيق الإضافة.

نعود إلى الرجاء، لماذا تأخرت انطلاقته وضيع العديد من النقاط في البداية؟
الجميع على علم أن الرجاء أكثر الفرق خوضا للمباريات منذ انطلاقة الموسم، فإضافة إلى أربع مباريات في المونديال في ظرف وجيز، كانت هناك مباريات عصبة الأبطال، والتي بعد أن تأكدنا من مغادرتها، لم يعد أمامنا سوى مباريات البطولة، لذلك ضاعف اللاعبون مجهوداتهم، ليلتحقوا بأندية المقدمة، والدفاع عن اللقب الذي يوجد في حوزتهم، والحمد لله اليوم مصيرنا بأيدينا، وإذا فزنا في جميع المباريات التي تنتظرنا، سنتوج إن شاء الله باللقب، وسنمثل المغرب من جديد في كأس العالم.

اكتب تعليقاً