سبور ماروك » محركات » الدورة الخامسة للجائزة الكبرى لسباق السيارات بطنجة تستقطب اهتمام هواة الرياضات الميكانيكية

الدورة الخامسة للجائزة الكبرى لسباق السيارات بطنجة تستقطب اهتمام هواة الرياضات الميكانيكية

بتاريخ: 10/06/2014 | 21:22 شارك »

5eme-edition-du-Grand-Prix-de-Tanger-du-sport-automobile

 احتضن مدار الملعب الكبير لطنجة، نهاية الاسبوع المنصرم، مسابقات الدورة الخامسة للجائزة الكبرى لمدينة طنجة، التي عرفت إقبالا جماهيريا كبيرا واستقطبت اهتمام هواة الرياضات الميكانيكية .

وعرفت الدورة، المنظمة من طرف نادي راسينغ طنجة لسباق السيارات تحت إشراف الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات، مشاركة سيارات من مختلف الفئات والأنواع ، وهي فئة « إم 1″، التي تبلغ سعة محركاتها أقل من 1600 سنتمتر مكعب، وفئة « إم 2 » ( البالغة سعة محركاتها ما بين 1600 و 2000 سنتمتر مكعب) وفئة « إم 3 » (سعة محركاتها أكثر من 2000 سنتمتر مكعب) وسيارات من صنف « ليجند » ، كما قدمت بالمناسبة عروض في فن السياقة .

وفاز بمسابقة صنف « إم 2 » المتسابق يوسف المرنيسي، متبوعا بإسماعيل السباعي وسمير أحمدي من نادي « شامبيون موتور » من طنجة، فيما احتل المرتبة الأولى في صنف « إم 3 » المتسابق عبد الله العلوي تلاه كل من أمين منان من الجمعية المغربية للرياضات الميكانيكية من الدار البيضاء و رضوان عابر سبيل من جمعية مازاغان لسباق السيارات من الجديدة .

وعادت المرتبة الأولى في صنف « إم 1 » لمصطفى اللباط من جمعية مازاغان لسباق السيارات من الجديدة متقدما على كل من حكيم معاز من فريق الجديدة « موتور سبور » وحاتم عشور، الذي لا ينتمي إلى أي نادي .

وبخصوص مسابقة « ليجاند كارز » الخاصة بالسيارت الصغيرة المجهزة بمحركات قوية، فقد فاز بالمرتبة الاولى يوسف العلوي، تلاه كل من فؤاد بنعمر ومحمد المرنيسي.

وقال رئيس الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات جليل نكموش، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء بالمناسبة، إن الجائزة الكبرى لمدينة طنجة هي المحطة الخامسة ضمن مراحل بطولة المغرب في رياضة سباق السيارات، وهو ما أعطى لهذا النوع الرياضي بالمغرب دينامية، خاصة بعد توقف البطولة لبضع سنوات.

وأشار إلى أن هذه التظاهرة الرياضية عرفت نجاحا كبيرا نظرا للمستوى العالي للمنافسة وجودة المدار المناسب لهذا النوع من السباقات الرياضية .

ومن جهته ، قال رئيس نادي راسينغ طنجة لسباق السيارات احمد فضلي ، إن هذه المنافسة عرف مشاركة أكثر من خمسين متسابقا ينتمون إلى11 ناديا منضويا تحت لواء الجامعة الملكية المغربية لسباق السيارات، مضيفا أن السباق الذي جرى في مدار مغلق على مسافة 2200 متر ب 9 منعرجات ومسار واسع و توفرت فيه كل متطلبات ومعايير المنافسة من حيث التنظيم والسلامة، تميز بمنافسة كبيرة بين المتسابقين.

وأشار إلى أن منافسات الجائزة الكبرى لمدينة طنجة كانت تجرى سابقا في مدار خاص بكورنيش مدينة البوغاز، الذي كانت تكتنفه بعض المخاطر من حيث السلامة ، مضيفا أن المدار الجديد شكل أحد أسباب نجاح الدورة الخامسة للجائزة ، والذي جعل من الدورة أيضا أحد أبرز المسابقات المبرمجة ضمن برنامج البطولة الوطنية لسباق السيارات .

اكتب تعليقاً