جائزة الحسن الثاني لتبوريدة : سربة جهة الشاوية ورديغة للكبار تحرز لقب الدورة ال16

بتاريخ: 08/06/2015 | 14:41 شارك »

botola-maroc-tbourida

أحرزت سربة جهة الشاوية ورديغة للكبار لقب الدورة ال16 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة)، برسم بطولة المغرب لسنة 2015، المنظمة من طرف الجامعة الملكية المغربية للفروسية تحت الرعاية السامية لجلالة الملك محمد السادس، من فاتح إلى سابع يونيو الجاري بالمركب الملكي للفروسية والتبوريدة دار السلام بالرباط.

وتقدمت سربة جهة الشاوية ورديغة، برئاسة المقدم عبد الغاني بنخدة عن مدينة خريبكة (ابن العربي بنخدة، بطل العام الماضي)، على سربة جهة تادلة أزيلال، ممثلة مدينة الفقيه بنصالح، برئاسة المقدم عبد الجليل بوعبادي، وسربة الشاوية ورديغة (2)، عن مدينة سطات، بقيادة المقدم توفيق الناصري.

أما لقب المنافسات الخاصة بفئة الشبان، فكان من نصيب سربة جهة مراكش تانسيفت الحوز، ممثلة مدينة بن جرير، برئاسة المقدم إدريس سبحان، متقدمة على سربة جهة الدار البيضاء الكبرى رفقة المقدم الطيبي الحديوي (فضية الدورة الماضية)، تليها سربة جهة دكالة عبدة بمعية المقدم عز الدين الطروفي.

وكانت ست سربات قد تأهلت إلى المباراة النهائية لنيل لقب الدورة ال16 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية للكبار وهي السربات الممثلة لجهات الشاوية ورديغة، مدينة خريبكة، (المقدم عبد الغني بنخدة) وتادلة أزيلال، مدينة الفقيه بنصالح، (المقدم عبد الجليل بوعبادي) والشاوية ورديغة (2)، مدينة سطات، (المقدم توفيق الناصري) والشاوية ورديغة (3)، مدينة سطات، (المقدم محمد نزيه) ودكالة عبدة، مدينة آسفي، (المقدم شرف البحراوي)، والدار البيضاء الكبرى، النواصر، (المقدم عبد الرحيم صمو).

وكانت منافسات الدور الأول، التي اختتمت الخميس الماضي، قد أفرزت خروج ثماني مجموعات (سربة)، من أصل ال16 سربة تبارت على مدى أربعة أيام.

ويتعلق الأمر بالسربات الممثلة لجهات مكناس – تافيلالت (سربة فرسان تيغسالين – خنيفرة) بقيادة لحسن سليماني، والرباط سلا زمور زعير (سربة جمعية الدوهم للفنطازية – تمارة) والمقدم سعيد هدانة، وجهة الرباط سلا مزور زعير (سربة الرفاعي – الرباط) والمقدم محمد الرفاعي، والغرب شراردة بني حسن (سربة أولاد عزوز – القنيطرة) برئاسة المقدم يحيى القدسي، والجهة الشرقية (سربة شباب أنجاد للتبوريدة) والمقدم خالد سمشاوي، وفاس بولمان (سربة النصر – مولاي يعقوب) والمقدم أحمد لعوينة، ودكالة عبدة (سربة جمعية الأصالة – آسفي) والمقدم محمد محيب، وتازة الحسيمة تاونات (سربة بن دهاج) بقيادة المقدم عبد المالك بن دهاج.

أما منافسات الشبان، فعرفت مشاركة ست سربات وهي جهة مكناس تافيلالت عن مدينة خنيفرة بقيادة المقدم زهير بجات، الذي خرج من الدور الثاني والغرب شراردة بني حسن (سربة قبات – القنيطرة) والمقدم منصور الشعير، ومراكش تانسيفت الحوز (سربة جمعية خيالة شباب أولاد غنام – بن جرير) برئاسة المقدم إدريس سبحان، والدار البيضاء الكبرى (سربة جمعية أولاد حدو للفنطازيا – النواصر) بقيادة الطيبي الحديوي، ودكالة عبدة (سربة جمعية العونية للتنمية وتطوير الرماية وفن التبوريدة – سيدي بنور) بقيادة المقدم عز الدين الطروفي، والرباط سلا زمور زعير جمعية الفرس والفرسان للفروسية التقليدية بتمارة برئاسة المقدم مهدي نسمة.

يذكر أن المجموعات التي خاضت النهائيات، وتشكلت كل واحدة من 15 فارسا وفرسا، كانت تأهلت عن الإقصائيات التي جرت بمختلف جهات المملكة وما بين الجهات.

وتضمن برنامج التباري الإنجازات التي يحققها فرسان « السربة » تحت قيادة « المقدم » والتطابق الحركي الجماعي والسير بانضباط (الهدة أو التشويرة) ووحدة حركة البنادق والطلقة الجماعية الموحدة ووحدة اللباس والسروج.

وتعتبر جودة الفرق المتبارية، كل حسب تقاليده والجهة أو الناحية التي يمثلها، قاعدة أساسية في مجال التعبير حيث يؤخذ بعين الاعتبار التنسيق بين فرسانها ودرجة التواصل والسيطرة على الجواد بالإضافة إلى طريقة الركوب والهيأة العامة للفارس والجواد، وفق معايير يحددها الحكام التابعون للجامعة الملكية المغربية للفروسية.

ونال الفائز بلقب هذه الدورة جائزها مالية قدرها 500 ألف درهم، والوصيف 300 ألف درهم، فيما نال صاحب الميدالية البرونزية (المركز الثالث) 200 ألف درهم، وصاحب المركز الرابع 55 ألف درهم والخامس 45 ألف درهم، أما صاحب المركز السادس فنال 37 ألف و500 درهم.

وحصل صاحبا المركزين السابع والثامن على منحة 66 ألف درهم مناصفة بينهما، أما أصحاب الرتب من التاسعة إلى السادسة عشرة فنالوا ما مجموعه 240 ألف درهم أي 30 ألف للسربة الواحدة.

وتحظى التبوريدة، منذ إطلاق استراتيجية قطاع الفروسية في عام 2011، بمواكبة خاصة من خلال تأهيل والحفاظ على هذا الفن العريق.

وفي ختام هذه المنافسات أشرف مولاي عبد الله العلوي، رئيس الجامعة الملكية المغربية للفروسية، بحضور السادة امحند العنصر، وزير الشباب والرياضة، والشرقي الضريس، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، وعبد الوافي لفتيت، والي جهة الرباط سلا زمور زعير، وعبد الكبير برقية رئيس مجلس الجهة، وفتح الله ولعلو، رئيس مجلس مدينة الرباط، والكولونيل ماجور عبد القادر زواهر، القائد المنتدب للحامية العسكرية لجهة الرباط وسلا، ونور الدين عبد النبي، الكاتب العام للجنة الوطنية الأولمبية المغربية، على توزيع الجوائز على الأندية الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى في فئتي الكبار والشبان.

و.م.ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً