جائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية: تتويج سربة جهة الشاوية ورديغة للكبار بطلة للدورة ال15

بتاريخ: 08/06/2014 | 21:59 شارك »

arts-equestres-maroc

توجت سربة جهة الشاوية ورديغة للكبار بطلة للدورة ال15 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية (التبوريدة)، برسم بطولة المغرب لسنة 2014، التي نظمتها الجامعة الملكية المغربية للفروسية من 2 إلى 8 يونيو 2014 بالمركب الملكي للفروسية والتبوريدة دار السلام بالرباط.

وتقدمت السربة، التي مثلت جهة الشاوية ورديغة برئاسة المقدم العربي بنخدة (وصيفة بطلة العام الماضي) في هذه التظاهرة الرياضية، المنظمة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، على سربة جهة الدار البيضاء الكبرى برئاسة المقدم حريث عبد الله (بطل الدورة الماضية) وسربة جهة تادلة أزيلال برئاسة المقدم عبد الجليل بوعبادي. أما لقب المنافسات الخاصة بفئة الشبان، فكان من نصيب سربة جهة مراكش تانسيفت الحوز برئاسة المقدم عبد الهادي البوهالي، متقدمة على سربة جهة الدار البيضاء الكبرى رفقة المقدم الطيبي الحديوي (نحاسية الدورة الماضية)، تليها سربة جهة مكناس تافيلالت بمعية المقدم حسن سليماني (حامل لقب الدورة الماضية).

وكانت ست سربات قد تأهلت إلى المباراة النهائية لنيل لقب الدورة ال15 لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية وهي السربات الممثلة لجهات الشاوية ورديغة (المقدم العربي بنخدة) والدار البيضاء الكبرى (المقدم عبد الله حارث) ومراكش تانسيفت الحوز (المقدم عزيز بلحسان) وتادلة أزيلال (عبد الجليل بوعبادي) والدار البيضاء الكبرى 2 (المقدم الكنبوشي الحداوي) والشاوية ورديغة 2 (المقدم محمد الزواوي)، فيما ودعت المنافسات في دور نصف النهاية سربتي جهة الرباط سلا زمور زعير (المقدم الجيلالي الركيك) وجهة الغرب (المقدم عبد المجيد حجاج).

وكانت منافسات الدور الأول، التي اختتمت الخميس الماضي، قد أفرزت خروج ثماني مجموعات (سربة)، من أصل ال16 سربة تبارت على مدى أربعة أيام.

ويتعلق الأمر بالسربات الممثلة لجهات الشرقية برئاسة المقدم فرجي لعرج، وفاس بولمان (محمد مساعد)، وتادلة أزيلال (عبد الرحيم حنيني)، وكلميم السمارة (حسن مرادي)، والشرقية (2) بقيادة محمد غرسلا، وتازة الحسيمة (فؤاد لعمارتي)، ومكناس تافيلالت (أنوار بعوشي)، والغرب (عبد الله بنبيه).

وتضمن برنامج التباري الإنجازات التي يحققها فرسان « السربة » تحت قيادة « المقدم » والتطابق الحركي الجماعي والسير بانضباط (الهدة أو التشويرة) ووحدة حركة البنادق والطلقة الجماعية الموحدة ووحدة اللباس والسروج.

ويؤخذ بعين الاعتبار التنسيق بين فرسان السربة ودرجة التواصل والسيطرة على الجواد بالإضافة إلى طريقة الركوب والهيأة العامة للفارس والجواد، وفق معايير يحددها الحكام التابعون للجامعة الملكية المغربية للفروسية. وتميزت جائزة هذه الدورة بمضاعفة منحة الفوز بحوالي خمس مرات، حيث انتقلت إلى 500 ألف درهم لبطل المغرب و300 ألف درهم للوصيف و200 ألف درهم لصاحب الميدالية البرونزية (المركز الثالث)، فيما نال صاحب المركز الرابع 52 ألف و500 درهم والخامس 45 ألف درهم، أما صاحب المركز السادس فنال 37 ألف و500 درهم.

ونال صاحبا المركزين السابع والثامن منحة 66 ألف درهم مناصفة بينهما، أما أصحاب الرتب من التاسعة إلى السادسة عشرة فسينالون ما مجموعه 240 ألف درهم.

أما الجوائز المالية المخصصة لفئة الشبان، فبلغت 45 ألف درهم للسربة المتوجة باللقب، و30 ألف درهم للسربة الوصيفة، و22 ألف و500 درهم لصاحب المركز الثالث. فيما نالت السربات المحتلة للمراكز الرابع (15 ألف درهم) والخامس (9 آلاف درهم) والسادس (7 آلاف و500 درهم).

يذكر أن لقب الدورة الرابعة عشرة لجائزة الحسن الثاني لفنون الفروسية التقليدية كان من نصيب السربة التي مثلث جهة الدار البيضاء الكبرى برئاسة المقدم عبد الله حريث في صنف الكبار وسربة جهة مكناس تافلالت في صنف الشبان. وفي نهاية هذه المنافسات أشرف مولاي عبد الله العلوي? رئيس الجامعة الملكية المغربية للفروسية? رفقة السادة محمد حصاد، وزير الداخلية، والشرقي ضريس، الوزير المنتدب لدى وزير الداخلية، وعبد الوافي لفتيت، والي جهة الرباط سلا زمور زعير، وكريم العقاري، الكاتب العام لوزارة الشباب والرياضة، ونبيل شوقين مدير تنمية سلاسل الإنتاج بوزارة الفلاحة والصيد البحري، وعمر الصقلي، المدير العام للشركة الملكية لتشجيع الفرس، على توزيع الجوائز على الأندية الفائزة بالمراكز الثلاثة الأولى في فئتي الكبار والشبان.

و.م.ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً