فـتـاح: عـدت لأرد ديـنـا إلـى الـرجـاء

بتاريخ: 21/06/2014 | 9:49 شارك »

said-fettah

قال سعيد فتاح، العائد إلى الرجاء الرياضي، بعد أزيد من ثلاث سنوات قضاها في الدفاع عن ألوان الوداد الرياضي، إنه عاد لتسديد دين في عنقه لجماهير الخضراء. وكشف فتاح في حوار أجراه معه ”الصباح الرياضي” أنه طوى صفحة الماضي، وعاد إلى فريقه الأم من أجل تحقيق الألقاب، معتبرا خلافه مع الجماهير الخضراء ، مفتعلا ووليد ظروف . وفي ما يلي نص الحوار:

عدت إلى الرجاء الرياضي، بعد أزيد من ثلاث سنوات من الغياب، كيف نقيم هذه العودة؟
عدت إلى البيت الذي تربيت بين أحضانه، والذي له الفضل في ما وصلت إليه اليوم. لا يمكنني أن أنكر فضل الرجاء، وإلا سأكون ناكرا للجميل. كانت هناك ظروف اضطرتني للمغادرة، واليوم تغيرت العديد من الأمور، دفعتني لأفضل عرض الرجاء على العديد من العروض.

أكيد أنك تابعت ردود الفعل بعد عودتك إلى الرجاء، كيف ستتعامل مع هذا المعطى؟
أنا لاعب محترف، ولعبت لفريقين كبيرين، وهذا فخر بالنسبة إلى أي لاعب، والحمد لله استبسلت في الدفاع عن قميص الوداد، كما فعلت في السابق مع الرجاء، وأعتقد أن هذا ما دفع مسؤولي الفريق الأخضر مشكورين إلى الاتصال بي، والتفكير في عودتي، وها أنا اليوم سأدافع عن قميص الفريق الذي تربيت بين أحضانه.
< ما فحوى الحديث الذي دار بينك وبين المدرب عبد الحق بنشيخة؟
< تمحور في مجمله حول أهدافي مع الرجاء، وأكدت له أنني عدت من أجل تسديد دين في عنقي، وأفوز بالألقاب رفقة الفريق.

هل تشعر أن عليك دينا لجمهور الرجاء؟
بطبيعة الحال، وأستغل المناسبة لأقدم له الاعتذار في حال صدر مني شيء في حقه، وأتمنى أن أكون عند حسن ظنه، وأبدأ صفحة جديدة معه، خصوصا أنني نضجت بما فيه الكفاية، ولن أنساق وراء استفزازات البعض كما وقع في الماضي.
لكن ماذا حدث بالضبط، وجعل العلاقة تتوتر بينك وبين بعض الجماهير الرجاوية؟
أعتقد أنني كنت ضحية استفزاز بعض المحسوبين على جماهير الرجاء في أحد الديربيات، وصدرت مني حركة ندمت عليها، وأكرر اعتذاري لمن يستحق ذلك. غادرت الرجاء في ظروف الجميع على علم بها، فكنت تحت وطأة الصدمة، ما جعل ردة فعلي حينها تكون عنيفة بذلك الشكل، لكن سامح الله المسؤولين الذين كانوا وراء إخراجي من الرجاء من الباب الضيق.

بطبيعة الحال، كنت تتابع عطاءات الرجاء في السنوات الأخيرة…
(مقاطعا) بطبيعة الحال، فالرجاء بيتي الأول، الذي تدرجت في جميع فئاته الصغيرة، وكنت سعيدا لما تحقق على عهد الرئيس محمد بودريقة، خصوصا في مونديال الأندية، الذي تمنيت مشاركة زملائي السابقين فرحته، لكن الأكيد أن هناك فرصا أخرى، سنسعد فيها جميعا. كانت لدي العديد من العروض لكني فضلت عرض الرجاء، لأنه بيتي الأول، الذي غادرته مرغما، في ظروف صعبة.

وماذا عن فريقك السابق الوداد الرياضي؟
الوداد فريق عريق، كان ضحية مجموعة من المعطيات لا مجال لذكرها، وأتمنى له من كل قلبي أن يستعيد عافيته، ويتجاوز خلافاته، ليستعيد توهجه، لأن قوة البطولة الوطنية، من قوة الرجاء والوداد. أشكر الجماهير الودادية على دعمها والمساندة التي قدمتها لي شخصيا طيلة المدة التي قضيتها بين أحضان فريقها.

 هل تعتقد أنك ستجد مكانتك بين لاعبين تعودوا اللعب في ما بينهم منذ سنوات، وأعني على الخصوص كوكو ومابيدي والصالحي؟
كلهم أصدقائي، وسبق لي اللعب إلى جانبهم، باستثناء مابيدي، وأعتقد أن الكلمة الأولى والأخيرة ستظل للمدرب، الذي أبهرني بخطابه في أول لقاء.

في سطور

 الاسم الكامل: سعيد فتاح
 تاريخ ومكان الميلاد: 15 يناير 1986 بالدار البيضاء.
 المركز: لاعب وسط ميدان
 لعب للرجاء والوداد

أجرى الحوار: نورالدين الكرف

اكتب تعليقاً