عبد الصادق بودال رئيسا لرجاء بني ملال

بتاريخ: 01/08/2014 | 16:03 شارك »

abdsadek-boudal

اعتبر عبد الصادق بودال، أن اختياره رئيسا جديدا لرجاء بني ملال، في المرحلة الراهنة، يزيد جسامة مسؤوليته التي أصبحت معقدة، جراء المشاكل التي يعيشها النادي، وغياب محتضنين وداعمين يوفرون الدعم المالي القار.
وحث بودال كل الفعاليات الرياضية والمجالس المنتخبة على دعم الفريق، لاستعادة أمجاده الكروية، وتحقيق نتائج جيدة تعيد للفريق أمجاده، وتزرع الأمل في محبي الفريق الذين يواكبون مسيرته، رغم مرحلة الفراغ التي يعيشها حاليا.
وانتخب الحاضرون في الجمع العام الاستثنائي، ليلة السبت الماضي، بعد اكتمال النصاب القانوني، عبد الصادق بودال رئيسا جديدا لفريق رجاء بني ملال، بعد المصادقة على التقررين الأدبي والمالي، بحضور ممثلي الجامعة والسلطة المحلية ومندوب الشباب والرياضة ببني ملال، فضلا عن ممثلي الصحافة الوطنية والمحلية.
ولم يخرج الجمع العام لفريق رجاء بني ملال عن المسار الذي تم التخطيط له، رغم الضجة الأخيرة التي أحدثها جمال وازين أحد أعضاء المكتب المسير السابق، الذي اقترح نفسه مرشحا منافسا لرئيس الفريق الحالي، علما أن الأخير أبدى رغبة كبيرة في الفوز بالرئاسة مهما كلفه الثمن. كما صادق المجتمعون بالإجماع، على النقطة المدرجة في جدول الأعمال والمتعلقة بملاءمة القانون الأساسي للنادي مع القانون الجديد للتربية البدنية والرياضة.
من جهته، أشار صالح كونتيتي، أمين مال رجاء بني ملال، بعد تلاوته التقرير المالي، أن مداخيل الفريق بلغت ما يناهز 6,829.999,50 درهم، وتتشكل من مجموع مداخيل المباريات ومنح الجامعة والمجلس البلدي، فضلا عن دعم بعض المساهمين ومحبي الفريق، أما المصاريف فبلغت 6,790,771,41 درهما، مؤكدا أن ديون الفريق بلغت 875,000,00 درهما.
وتحدث التقرير الأدبي  الذي تلاه الكاتب العام عن وجهين مغايرين لفريق رجاء بني ملال خلال الموسم الماضي، الأول يتميز بتحقيق نتائج جيدة في الشطر الأول من البطولة، في حين تراجعت نتائج الفريق خلال الشطر الثاني، ما أثر سلبا على معنويات اللاعبين، وتجانس أعضاء المكتب المسير الذين عاشوا تصدعات أثرت على الفريق.
سعيد فالق (بني ملال)

اكتب تعليقاً