سبور ماروك » حوارات » أنور عبد المالكي : « كان الوضع صعبا بسبب غياب التواصل بيني وبين رشيد الطاوسي »

أنور عبد المالكي : « كان الوضع صعبا بسبب غياب التواصل بيني وبين رشيد الطاوسي »

بتاريخ: 22/09/2015 | 13:18 شارك »

anouar-abdelmalki

عبر أنور عبد المالكي، اللاعب الملتحق أخيرا بشباب الريف الحسيمي، عن ارتياحه بالتعاقد مع الفريق.  وأضاف عبد المالكي في حوار مع الصباح الرياضي، أن أرضية ملعب ميمون العرصي تعذب اللاعبين بسبب العشب الاصطناعي.  وأوضح عبد المالكي أن الفريق يتوفر على لاعبين بإمكانهم مجاراة إيقاع القسم الأول، وتحقيق نتائج جيدة رفقة المدرب كمال الزواغي.

ما سبب فسخ عقدك مع المغرب الفاسي؟
كان الوضع صعبا بسبب غياب التواصل بيني وبين المدرب رشيد الطاوسي، فهو لديه وجهة نظر خاصة، لذا جالست المسؤولين من أجل إيجاد صيغة لفك الارتباط وتغيير الأجواء، بعدما وجدت نفسي في دكة الاحتياط، علما أنني خضت 35 مباراة الموسم الماضي رفقة الفريق نفسه. أشكر الجمهور على مساندته لي، وأتمنى أن أكون قدمت إضافة للفريق.

كيف جاء التحاقك بشباب الحسيمة؟
تلقيت اتصالات من مسؤولي الفريق والمدرب كمال الزواغي، وحضرت إلى الحسيمة والتقيت المسؤولين، وتوصلنا إلى اتفاق نهائي، ووقعت عقدا لموسمين.

هل كنت تتوقع فوز شباب الحسيمة على اتحاد طنجة في أول ظهورلك؟
كنت متيقنا أن شباب الحسيمة سيحقق الفوز. أعتقد أن أداء الفريق كان الأفضل، بالنظر إلى المستوى الجيد الذي أبانه اللاعبون في هذه المباراة، إضافة إلى العمل الجيد، الذي مافتئ يقوم به المدرب كمال الزواغي.

هل تأقلمت مع أجواء الفريق؟
لم أجد أي صعوبة في التأقلم مع لاعبي الفريق، أحسست أنني واحد من اللاعبين القدامى به، إذ اندمجت بسرعة مع زملائي الجدد، ولم أجد أي صعوبة في ذلك، فاللاعبون رحبوا بي كثيرا عند التحاقي بهم، وتجاوزت مرحلة البداية بسرعة كبيرة. وأستغل الفرصة لأشكرهم على ذلك.

ماذا حفزك في عرض شباب الحسيمة؟
شباب الحسيمة فريق كبير، يضم في صفوفه لاعبين جيدين ومنسجمين، إذ أحسست منذ التحاقي به، أنني ألعب في صفوفه منذ فترة طويلة. أعتقد أن هذا العامل سيساعد أي لاعب على إبراز مؤهلاته الفنية والبدنية.

ما هو الانطباع الذي استخلصته في أول مباراة رسمية؟
ما أثارني هو حماس لاعبي الحسيمة، وإصرارهم على الظهور بوجه مشرف. كما أن الأجواء السائدة تساعد أي لاعب على التأقلم بسرعة مع باقي اللاعبين، دون إغفال الدور الكبير الذي يقوم به الطاقم التقني، وباقي أعضاء الطاقمين الطبي والإداري.

ماذا عن الأجواء داخل الفريق؟
كان هناك تغيير داخل شباب الحسيمة، وهناك سعي إلى بناء فريق جيد، إذ جرى جلب لاعبين ذوي خبرة مع آخرين شباب، وتشكلت مجموعة تتميز بالانضباط والتجانس، ونقوم بعمل جيد، تحت قيادة المدرب كمال الزواغي.

هل شباب الحسيمة قادر على مسايرة إيقاع البطولة؟
أعتقد أن الفريق قادر على ذلك، فالأمور جيدة داخل الفريق، والمسيرون لا يدخرون جهدا، وكذا المدرب الذي نجح رفقة أفراد الطاقم التقني في تكوين مجموعة متجانسة تشكل خليطا من اللاعبين الشباب والمجربين.

كيف هو تعامل الزواغي مع اللاعبين؟
كلما تحدث المدرب الزواغي، يجعلنا نشعر بأن من يحدثنا أبا وليس مدربا للفريق، فهو يشرح لكل لاعب ما عليه فعله، ويوجه النصح للاعبين في كل وقت. هناك تجاوب كبير بين الطاقم التقني واللاعبين، وأظن أنه عامل سيساهم في الرفع من مردود المجموعة.

هل من إكراهات تواجه الفريق؟
المشكل الذي يواجهنا هو أرضية ملعب ميمون العرصي بالحسيمة ذات العشب الاصطناعي، فهو يعذب اللاعبين كثيرا، ويسبب لهم إصابات مختلفة.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي (الحسيمة)

اكتب تعليقاً