سبور ماروك » حوارات » حسن أوغني: « هدفي إرجاع خنيفرة إلى مكانه الطبيعي »

حسن أوغني: « هدفي إرجاع خنيفرة إلى مكانه الطبيعي »

بتاريخ: 08/09/2015 | 14:35 1 réaction »

Hassan-Ougheni

قال حسن أوغني، مدرب شباب أطلس خنيفرة، إنه لم يكن ينتظر نتيجة تعادل فريقه أمام ضيفه اتحاد المحمدية في ثمن نهائي كأس العرش. وأضاف أوغني في حوار مع «الصباح الرياضي» أن هدفه إرجاع الفريق إلى مكانته الطبيعية، مبرزا أنه اتفق مع مسؤولي النادي على خلق فريق يلعب على الرتب الأولى. وعن ظروف العمل، أوضح أوغني أن مستوى التسيير في خنيفرة يمنح ثقة أكبر من أجل العمل بارتياح، والرقي بمستوى الفريق مستقبلا. وفي ما يلي نص الحوار :

ما تعليقك على تعادل شباب خنيفرة أمام اتحاد المحمدية في ثمن نهائي كأس العرش؟
نتيجة التعادل أمام اتحاد المحمدية بملعبنا في ذهاب ثمن نهائي كأس العرش، كانت مفاجئة، ولم أكن أنتظرها، إذ كنا أفضل من المنافس الذي ركن لاعبوه إلى الدفاع، وسيطرنا على مجريات اللعب، وخلقنا فرصا واضحة للإحراز، لم يتمكن لاعبونا من استغلالها. كنت أعتقد من خلال المردود الذي قدمه اللاعبون في بداية المباراة أننا سنحسم النتيجة لصالحنا. يمكنني القول إن الحظ العاثر كان سببا في عدم فوزنا بالمباراة. أمامنا مباراة الإياب، وسنسخر كل إمكانياتنا من أجل الفوز فيها.

وكيف تتوقع مباراة الإياب بالمحمدية؟
لن تكون سهلة، فاتحاد المحمدية سيعمل على الدفاع عن حظوظه للتأهل إلى الدور الموالي. مباريات الكأس لا تعتمد على المنطق، وتختلف تماما عن مباريات البطولة، إذ تتكافأ الفرص بين الفرق. نحن عازمون على تحقيق نتيجة مرضية، تؤهلنا إلى الدور الموالي، بل علينا أن نقدم مستوى أفضل. أتمنى أن يكون الفريق في الموعد.

ماهو تقييمك لتجربتك الأخيرة مع مولودية وجدة؟
أظن أنها كانت موفقة، بعدما حقق الفريق الوجدي الصعود إلى القسم الأول، رغم مجموعة من الإكراهات التي استطعنا التغلب عليها. لعل الشيء الأهم في هذه التجربة، هو نجاحنا في خلق فريق يلعب كرة قدم حديثة.

لماذا اخترت الإشراف على تدريب شباب خنيفرة؟
لم أتردد كثيرا في قبول العرض الذي تقدم به إلي شباب خنيفرة، اعتبارا إلى سمعة وعراقة الفريق، وبالنظر كذلك إلى العلاقة الطيبة التي تجمعني بالمسؤولين عنه. أعتقد أن طريقة التسيير بخنيفرة، تمنح ثقة أكبر من أجل العمل بارتياح، والرقي بمستوى الفريق مستقبلا.

ما هو تقييمك لاستعدادات خنيفرة للموسم الجاري؟
الاستعدادات مرت في أجواء جيدة، ومكنت اللاعبين من استعادة لياقتهم البدنية، والعودة إلى أجواء التنافس. أبدى اللاعبون تركيزا كبيرا سواء في الحصص التدريبية، أو في المباريات الإعدادية التي خضناها، وكانت نتائجها إيجابية. كان الشطر الأول من الاستعدادات تجريبيا، وكان الهدف منه الوقوف على مؤهلات اللاعبين. أما الشطر الثاني فكان إعداديا، وكنا نتوخى منه الوقوف على معالم الفريق من خلال الخروج بتركيبة نموذجية.

ألا تضعون ضمن أهدافكم العودة إلى القسم الأول؟
كما يعرف الجمهور، وكل المتتبعين للشأن الكروي بالمنطقة، فالتركيبة البشرية للفريق تغيرت بشكل كبير جدا هذا الموسم، مقارنة مع الموسم الماضي، فرحيل لاعبين وتعويضهم بآخرين، يحتاج إلى خلق نوع من التوازن والانسجام، وهذا ما اشتغلنا عليه منذ بداية الاستعدادات. نحن الآن بصدد بناء فريق قوي قادر على المنافسة، ويمكن الاعتماد عليه مستقبلا، وكل حديث عن الصعود والعودة السريعة سابق لأوانه، ولكن يبقى الهدف الأساسي هو إرجاع الفريق إلى مكانته الطبيعية، وهذا ليس مستحيلا.

أجرى الحوار : جمال الفكيكي 

مشاركة واحدة هذا المقال

  1. Zoubir suisse dit :

    Bonne chance chabab atlas Khenifra. Bravo pour la saison derniére.

اكتب تعليقاً