سبور ماروك » حوارات » رفيق عبد الصمد: « بنشيخة أقنعني باللعب لاتحاد طنجة »

رفيق عبد الصمد: « بنشيخة أقنعني باللعب لاتحاد طنجة »

بتاريخ: 22/09/2015 | 8:42 شارك »

rafiak-abdessamad-IRT

كشف رفيق عبد الصمد، لاعب اتحاد طنجة، عن سعادته بخوض ثاني تجربة بفريق شمالي بعد المغرب التطواني. وأكد رفيق في حوار مع «الصباح الرياضي» ، أن المدرب عبد الحق بنشيخة، كان سببا في اختياره اللعب لاتحاد طنجة، مبرزا أنه متفائل بمشروع الفريق هذا الموسم. وأوضح رفيق أنه سعيد بمساره بالبطولة الوطنية الذي استمر 13 سنة، مبرزا أنه ينتظر مواجهة المغرب التطواني بشوق كبير. وفي ما يلي نص الحوار:

لماذا اخترت اللعب لاتحاد طنجة ؟
سعيد جدا بانضمامي إلى اتحاد طنجة. تلقيت عروضا من أندية وطنية وأخرى خليجية، لكن اختياري لهذا الفريق جاء عن قناعة بعد وقوفي على مشروعه من خلال لقائي بالمدرب عبد الحق بنشيخة، الذي أقنعني وقررت أن أكون واحدا ممن سيساهمون في إنجاح مشروع هذا الفريق.

ما هو تقييمك لتجربتك بالمغرب التطواني؟
تجربتي مع المغرب التطواني، كانت ناجحة بالنسبة إلي. خضت مجموعة من المباريات أساسيا، وأخرى احتياطيا. أديت واجبي طيلة الدقائق التي لعبتها بكل أمانة، ونلت رضا المسيرين والجمهور وهذا هو الأهم. كانت الأمور تسير نحو تجديد العقد مع الفريق التطواني، لكن في ظل ظروف لا داعي لذكرها، فضلت تغيير الأجواء والبحث عن متنفس جديد ووقع اختياري على اتحاد طنجة.

هل أنت راض عن هذه التجربة؟
مرتاح جدا للعطاء الذي قدمته مع المغرب التطواني، حققنا رتبة جيدة في البطولة، ولولا تعب المشاركة في عصبة الأبطال وكأس العالم للأندية، لكان بالإمكان الذهاب بعيدا في المنافسة على البطولة. عصبة الأبطال كانت الحلقة البارزة في مسار الفريق، وأحمد الله أنني كنت مساهما في تأهل الفريق إلى دور المجموعات لأول مرة في تاريخه، يبقى هذا التأهل إنجازا في حد ذاته في مشوار الفريق.

ولماذا رحلت عن الفريق التطواني؟
المعروف علي أنني أحب دائما ركوب التحدي. وكما سبق أن ذكرت، فبمجرد توصلي بعرض من عبد الحق بنشيخة، لم أتردد للموافقة عليه. متفائل جدا بهذا المشروع، وسعيد جدا باختياري لهذا الفريق واقتناعي بمشروعه.

ما هي أسباب تواضع نتائج تطوان في عصبة الأبطال الإفريقية؟
قبل الحديث عن تواضع المغرب التطواني في كأس عصبة الأبطال، يجب الاعتراف أن الفريق حقق إنجازا كبيرا لم تستطع العديد من الأندية الوطنية تحقيقه في الفترة السابقة، هو بلوغه دور المجموعات، لأن الوصول للعب ضمن ثمانية أفضل الأندية الإفريقية يعد إنجازا في حد ذاته.

كيف ترى بداية اتحاد طنجة؟
بداية موفقة جدا، إذ نحصد ثمار الاستعدادات المبكرة التي مرت في أجواء حماسية سادها الانضباط، اللاعبون واعون بالمسؤولية الملقاة على عاتقهم مما يطلبه المدرب، وما تنتظره جماهير طنجة العريضة التي أشكرها على دعمها الكبير لنا منذ انطلاق البطولة.

ما تعليقك على المباراة أمام المغرب التطواني ؟
أي لاعب إذا أراد أن يكون في المستوى الكبير، لا بد له أن يخوض مباريات كبيرة من حجم ديربي الشمال، سبق لي أن لعبت ديربيات أخرى مثل عبدة دكالة والدار البيضاء، ما أتمناه أن أكون في المستوى.

إذا سجلت في مرمى المغرب التطواني، هل ستحتفل بالهدف؟
هناك شيء من الاحترام لجماهير تطوان ولمسؤولي هذا الفريق، أظن أنني لن أتوانى لحظة في الدفاع عن قميص اتحاد طنجة، وأحاول التسجيل إذا أتيحت لي الفرصة، وأكيد أنني سأحترم جماهير تطوان.

ما هي أحسن تجربة خضتها في البطولة؟
أحسن تجربة يمكنني ذكرها كانت مع الوداد الرياضي، إذ كانت الجماهير تتغنى باسمي، وبدوري قدمت كل ما عندي.

وما هي التجربة التي لا تتمنى تكرارها؟
أدائي كان جيدا مع جميع الفرق التي حملت قميصها، على مسار 13 سنة بالقسم الوطني الأول. جميع الفرق التي لعبت لها بالقسم الأول مثلتها بالمنتخب الوطني، كما أتمنى كذلك أن أمثل اتحاد طنجة بالمنتخب الوطني.

كيف ترى مستوى البطولة ؟
البطولة عرفت تطورا ملحوظا، سيما في ثلاث سنوات الأخيرة بعدما دخلنا عالم الاحتراف. الإيقاع شهد ارتفاعا كبيرا، وبدأنا نجد تعددا في الأندية التي تنافس على البطولة. أتمنى من المسؤولين على تسيير الكرة المزيد من العمل من أجل مزيد من تطوير اللعبة.

كيف تتوقع منافسات الموسم الحالي؟
أتوقع منافسات صعبة هذا الموسم، جميع الفرق استعدت جيدا ومبكرا، وقامت بانتداب لاعبين في المستوى، بالنسبة إلي مستوى جميع الفرق متقارب جدا، تبقى فقط الجدية والعزيمة والانضباط داخل الملعب، وتنفيذ تعليمات المدربين، وكلها أمور ممكن أن تحدث الفارق بين الفرق المشاركة في البطولة بالإضافة إلى الدعم الجماهيري.
أجرى الحوار: محمد السعيدي (طنجة)

اكتب تعليقاً