سبور ماروك » كرة قدم وطنية » أليس بالأحرى للوزير بوليف أن يهتم بوزارته ؟

أليس بالأحرى للوزير بوليف أن يهتم بوزارته ؟

بتاريخ: 13/10/2015 | 14:42 1 réaction »

najib-boulif

صباح اليوم الثلاثاء خرجت جريدة « هسبريس » بمقال يحمل « عنوان بوليف يطالب برحيل الزاكي عن المنتخب الوطني » . من موقعي كمتتبع للأحداث ومستجدات البلاد ومسؤول عن موقع إلكتروني رياضي طالما حاولت الحياد وعدم الخلط بين ماهو سياسي ورياضي إلا أن هذه المرة لم أستطع منع نفسي عن إبداء رأي الشخصي.

حتى وإن كانت ملاحظات محمد نجيب بوليف الوزير المكلف بالنقل والتجهيز صائبة وصحيحة فمن اللباقة أن يحتفظ بها لنفسه حتى لايحدث غلط وتبادل إتهامات وتدخل في مسؤوليات الغير. كما المدرب الزاكي كما الوزير بوليف مسؤولون على قطاعات حيوية في البلاد والمحاسبة تأتي في نهاية المهمة.

أم أن الوزير يبحث عن الشهرة على ظهر المنتخب الوطني أم يبحث عمن يحمل له مسؤولية فشله في تدبير أمور وزارته؟

ووصف الوزيز للمنتخب الغيني بالفريق المغمور يدل على معرفته بالكرة الإفريقية ومطالبته بتغيير الزاكي على بعد شهر من بداية إقصائيات كأس العالم 2018 أعتبره تشويشا وإنتقاد في غير محله نظرا للظرفية التي يمر بها المنتخب مع هذه الإستحقاقات.

سأكتفي بهذا القدر حتى لا أتهم أيضا بالتشويش أو أني مدفوع من طرف التماسيح والعفاريت

ولكم تدوينة الوزير على صفحته على الفايسبوك

في غياب منتخب كروي واعد…آلى متى سنبقى هواة!!!! لست من أولئك الذين يتفرجون كثيرا في مباريات منتخب كرة القدم المغربي…

Posted by Najib BOULIF on lundi 12 octobre 2015

مشاركة واحدة هذا المقال

  1. ليس فقط رحيل الفاشل بل وكذلك محاسبة من أسند له هذه المهمة اللي هي أكبر منه بكثير..مدرب يتسبب في هبوط أربع فرق للقسم الثاني وأولمبيك آسفي تفادى نفس المصير لو لم يطرده، وفي الأخير تأتي جامعة التراكتور لتجازيه بتدريب منتخب أكبر مدربي العالم يتمنون تدريبه!!!!! أي خبل هذا..؟! يا أخي من حق أي مواطن إبداء رأيه وزيرا كان أو غفيرا..ولا قيمة للإختصاص هنا،وهاهم أصحاب الإختصاص من أمثال جريدة المنتخب يدارون على عور الفاشل ويخرجون علينا في جريدة الدجل بعنوان طويل عريض قال لك مطلوب هداف!!!! ياحليوة مطلوب مدرب ومطلوب محاسبتكم على شهادة الزور والنفاق..صدق مثل أجدادنا عندما قالوا في أمثالهم المعبرة »كيتعلم الحسانة في رؤوس اليتامى » والفاشل الزاكي يتعلم الحسانة في رأس منتخبنا، سوق الفاشل الزاكي خاوي وحافي بحال عين الإبرة المجروحة..أما الطلب منا بلع ألسنتنا بذريعة أن الظرف لا يسمح لأننا على بعد شهر من بداية إقصائيات كأس العالم 2018 ما تعتبره تشويشا وإنتقاد في غير محله..هذا تبرير أقبح من ذنب ودعوة لترك الفاشل يعربد على كيفه وبعد الإقصاء سيخرج علينا بتبريراته العبيطة ويقول لنا بلغته الكوميدية بأن الفريق (تاعو) ماعندو ازهر وبأن عيسى حياتو داير ليه السحور!!فبغض النظر عن نية الوزير فكلامه صائب تماما ويجب تأييده والمطالبة برحيل الفاشل وراه في شهر ممكن نصنع منتخبين،الحمد لله لدينا وفرة من اللاعبين وعلى أعلى مستوى،وتاريخيا المغرب يعاني في جانب التأطير وكذلك الإعلام الرياضي مستواه هزيل وغير جريء وسَلِّمْ على مذيعي المباريات التلفزيونية « اللي كيديرو الڨيرتيج ولا بد من دوليبران لسماع تذييعهم التهريجي »إن بقاء هذا الفاشل الجبايهي على رأس الإدارة التقنية للمنتخب معناه تأجيل الأحلام المونديالية إلى سنة 2022 وها ذقني.. اللهم قد بلغت اللهم فاشهد والله من وراء القصد

اكتب تعليقاً