سبور ماروك » المنتخب الوطني الأول » بادو الزاكي : « أنا مرتاح للعرض الذي قدمه اللاعبون في مباراة واجهوا خلالها منافسا قويا »

بادو الزاكي : « أنا مرتاح للعرض الذي قدمه اللاعبون في مباراة واجهوا خلالها منافسا قويا »

بتاريخ: 10/10/2015 | 0:32 1 réaction »

zaki-russia

بعد هزيمة وأداء هزيل خصوصا في الشوط الثاني لم يفقد المدرب بادو الزاكي بادو ثقته بقدرات فريقه. وصرح بعد المباراة « لا يمكن إلا أن أكون حزينا لنتيجة المباراة الودية التي أجريناها أمام منتخب هو بطل إفريقيا، والحزن ليس من الهزيمة ولكن من أن لا ننال من المباراة ما كنا نستحقه. »

وتابع تصريحه « لقد سيطرنا على جل فترات المباراة وكنا الأفضل بخاصة في الجولة الأولى، شاهدتم كيف أننا إنهزمنا من شبه فرصة لطالما أن الهدف الإيفواري جاء من كرة ثابتة، وفي كرة القدم عندما تضيع فلا بد أن تنتظر أن يسجل عليك. بالطبع أنا مرتاح للعرض الذي قدمه اللاعبون في مباراة واجهوا خلالها منافسا قويا، وإن كان هناك ما يجب أن نشتغل عليه أو نبحث عنه فهو بالتأكيد متمم للعمليات لأنه لا يعقل أن نصنع ست أو سبع فرص سانحة ولا نسجل منها أي هدف ».

الزاكي قال أن اللاعبين الذين وضعهم في المحك قدموا كشفا بإمكاناتهم، ودافع على يوسف العرابي « لا يمكن أن نلوم يوسف العرابي لوحده على ضياع الفرص السانحة، فليس الوحيد المسؤول عنها، يوسف العرابي يقوم بعمل كبير في مواجهة دفاع الخصم ويهيء الكثير من الوضعيات ولكن الجهد الذي يبذله في الإختراق والتموضع لا يترك له مساحات لإنهاء العمليات بالشكل المطلوب، عموما هذا الأمر سنواصل العمل عليه وأتمنى أن نجد الحلول في الودية الثانية أمام المنتخب الغيني. »

مشاركة واحدة هذا المقال

  1. معلوم ترتاح « تتضرب فالملاين ديال الشعب وماترتاحش » هاذ المدرب الفاشل حاله كحال شعبان عبدالرحيم « مرشق راسو ومقلق المستمعين » وهو عند راسو فنان نيت..لكن الحق على دجاجلة جريدة المنتخب اللي خرجوا علينا بأغنية سخيفة قال لك لا وصاية على الزاكي!!!وكأن منتخبنا يدربه تيلي سانتانا وليس مجرد فاشل ماعارف حتى فين يجلس..وهو يعني أنتم في جريدة المنتخب لكم الحق في الوصاية على مدرب تطوان لأنه إسباني أو مدرب الجيش لأنه برتغالي إما هذه عنصرية نحن نرفضها بالمطلق،أو رافعين شعار إدفع لنبيض لك الصفحة..أخيرا أهدي للجماهير المغربية قصة شهيرة وحقيقية بطلها فريق سطاد المغربي عندما كان يمارس في الدرجة الثانية،وكان في كل موسم ينافس على بطاقة الصعود ويقترب منها تخونه سرعته النهائية في الأخير،تكرر الأمر كثيرا حتى بات تقليدا!!وفي أحد المواسم كانت الفرصة قوية وقريب من تحقيق أمنية أنصاره المتعطشة،حيث كان الفريق متصدرا ويستقبل في ميدانه « أحمد الشهود »ويحتاج فقط لنقطة التعادل كي يصعد ويسعد أنصاره، ولابد هنا من الإشارة إلى أن المنصة الشرفية لملعب « أحمد شهود » يقابلها حائط عليه إعلان شركة طيران مع صورة لطائرة..ففي الوقت الذي كان فيه الوقت يتآكل والمباراة تلفظ أنفاسها وفريق سطاد متأخر بهدفين، دخل الجمهور في صمت مريب أشد من صمت المقابر وتأكد من أن حلمه طار مرة أخرى،هنا تدخل أحد الظرفاء وإسمه السطاتي رحمه الله وتوجه للجماهير المكلومة مكسرا صمتهم الرهيب وهو يقول لهم: سيصعد فريقكم للدرجة الأولى عندما تقلع تلك الطائرة المرسومة على ذاك الحائط!! فانفجر الحضور ضحكا..وأنا أقول لمحبي المنتخب سينجح الزاكي الفاشل عندما تقلع تلك الطائرة والله ياخذ الحق في جامعة التراكتور وفي الصحافيين المنافقين اللي « تيديروا العكر عالخنونا »!!!!!!!

اكتب تعليقاً