حلبة ألعاب القوى بالرشيدية « مشتل حقيقي » لبروز أبطال المستقبل

بتاريخ: 05/10/2013 | 15:32 شارك »

Le-Comite-national-olympique-marocain-CNOM

أكد المندوب الإقليمي لوزارة الشباب والرياضة بالرشيدية السيد إسماعيل هاروني علوي أن حلبة ألعاب القوى، التي دشنها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله ، اليوم السبت بالرشيدية، تعد بمثابة « مشتل حقيقي » لبروز أبطال المستقبل في هذه الرياضة على المستوى الوطني والدولي.

وقال السيد هاروني علوي ،في تصريح للصحافة بالمناسبة ،إن هذه الحلبة « ستدفع قدما بالحياة الرياضية على مستوى إقليم الرشيدية ، في أفق بروز عدائين أبطال على المستوى الوطني والدولي »، كما ستسهم في تعزيز التجهيزات الرياضية والارتقاء بممارسة ألعاب القوى على مستوى الإقليم.

وأضاف أنه بتدشين جلالة الملك لهذه المنشأة الرياضية تكون الصورة قد اكتملت بالنسبة لأبناء المنطقة الراغبين في ممارسة ألعاب القوى، مؤكدا أن الحلبة موضوعة رهن إشارة جميع الأندية والجمعيات المعنية بهذا النوع من الرياضات بالإقليم.

وبخصوص القاعة متعددة الرياضات التي سيتم إنجازها في أرفود أكد السيد هاروني علوي أنها تشكل « قيمة مضافة للتجهيزات الرياضية بالإقليم » ككل، حيث ستنضاف إلى قاعتين مماثلتين موجودتين بكل من الرشيدية وكلميمة.

وقال إن هذه القاعة ستساهم بدورها في خلق « مشتل للرياضيين »، وذلك من خلال انفتاحها على الجمعيات والأندية المحلية ، كما ستسهل مأمورية هذه الأندية في تنظيم التداريب والدورات التكوينية والبطولات المحلية.

يشار إلى أن حلبة ألعاب القوى بالرشيدية أنجزت من طرف الجامعة الملكية المغربية لألعاب القوى، باستثمار إجمالي فاق 17 مليون درهم. وتشتمل على حلبة مطاطية تتألف من ست ممرات (مع إمكانية توسيعها إلى ثمان ممرات)، وملعب معشوشب، وفضاءات للقفز والرمي، ومستودعات للملابس، ومحلات لمعدات التدريب، ومدرجات تتسع لـ 350 متفرج.

وسيشكل هذا الإنجاز الجديد، الذي يعد جزءا من برنامج تطوير البنيات التحتية الوطنية في مجال ألعاب القوى الذي رصد له غلاف مالي قدره 578 مليون درهم، فضاء للتدريب وتنظيم الأنشطة الرياضية، من شأنه تحفيز بروز عدائين جدد قادرين على تمثيل المملكة في مختلف المنافسات.

ر/ق س/ م ي

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً