عبد الإله أكرم : منطق «الحكرة» الذي عاملونا به وراء القرار

بتاريخ: 09/10/2013 | 11:55 شارك »

Abdelilah-Akram

حوار مع عبد الإله أكرم رئيس الوداد يكشف فيه أسباب تغيير قراره ودواعي الترتيب القوي للائحة قال أنها ستكون قوية وستلبي عبر رجالها مطالب الرأي العام والجمهور الرياضي، بعد قرار الترشح لمنصب رئيس الجامعة بعد طول تردد.

– سمعنا عن قيامك بالإستعداد وحركات تسخينية لإعلان ترشحك لمنصب رئيس الجامعة، ما صحة هذه الأخبار؟
عبد الإله أكرم: بداية دعني أوضح مسألة في غاية الأهمية وهي أنني سبق لي وأن صرحت لمنبركم على أن الترشح والمناصب مسألة لا تهمني على الإطلاق وأنا زاهد فيها.
غيرت مواقفي لأنني وهذا يعرفه الجميع عن شخص أكرم أرفض صفة قبيحة إسمها «الحكرة» والإقصاء البشع كيفما كان نوعه، لذلك وبعد ضغوطات كبيرة من مقربين ومن رفاق الدرب تقاسمنا معهم الحلو والمر عدلت موقفي.
مسألة أخرى في غاية الأهمية وهي أنني كنت أمينا وصريحا حين قلت على أنني على استعداد للموت واقفا مع السيد علي الفاسي الفهري وحين اتضحت لي نيته في عدم الترشح كان ما كان.

– هل لك أن توضح لنا ما الذي تقصده بالحكرة؟
عبد الإله أكرم: ما أسمعه هذه الأيام ويتردد في الكواليس مسألة لا ينبغي السكوت عليها، فأنا أمثل ناديا عريقا وكبيرا إسمه الوداد البيضاوي يجر خلفه قاعدة جماهيرية يعرفها الجميع داخل المغرب وخارجه.
أكرم لا ينتمي لناد نكرة، إنها وداد الأمة وما أدراكم ما وداد الأمة، ومن يحاول تجاهل الوداد فإنه يضرب تاريخا كبيرا من تاريخ الكرة المغربية في كل الأصفار الممكنة، وهذا لا أقبله لا أنا ولا الوداديون وحتى غير الوداديين.

– لم أفهم ما المقصود ومن المقصود بهذا الإقصاء؟
عبد الإله أكرم: لقد سمعنا عن تحرك لائحة من اللوائح والخطير في الأمر أن الترويج لها باعتبارها اللائحة المميزة والأقرب للفوز يضرب الديموقراطية ويضرب إستقلالية الجمع العام الذي سيكون سيد نفسه كالعادة.
علينا الإحتكام للصناديق وللإنتخابات ولا يجب أن يتم الترويج لأشخاص على حساب آخرين أو أن يستغل فلان موقعه لضرب الآخرين، هذا لا أرضاه عن نفسي كما لا أرضاه على رفاقي لذلك قررت التحرك.

– من حق أي مترشح أن يختر من يشاء للائحته ومن حقك أن تنافسه؟
عبد الإله أكرم: وأنا لم أقل العكس لكن ما سمعناه عن لائحة تروج لنفسها بشكل خاطئ هو مسألة غير صحية على الإطلاق،ما أقصده هو أن يعرضوا برامجهم ومشاريعهم بمطلق الحرية، لكن مع تجنب الإساءة لتجربتنا أو جعلها تجربة صفر في صفر وهذا غير صحيح على الإطلاق.
من حقنا أن ندافع عن تجربتنا ومن حقنا أن نفتخر بما أنجزناه تحت قيادة علي الفاسي الفهري مشكورا وليس كل ما أنجزناه كان سلبيا، على الأقل عليهم أن يمنحونا أجر المجتهد.
أرفض رفضا مطلقا أن يتم التعامل معنا وكأننا بنا مرض «الجذام» أو فيروس معدي، من يسيء لتجربة الجامعة التي اشتغلت معها فهو بالدرجة الأولى يخطئ التقدير ويسيء لمن وثق فيها وهذا ليس مقبولا على الإطلاق.

– إذن هو ترشيح جاء كردة فعل على معاملة لم تعجبكم؟
عبد الإله أكرم: بل هو ترشيح مبادئ وترشيح قناعات وإيمان بضرورة الإستمرار في الأوراش التي بدأناها، المؤسف أن هنالك من يروج لكلمة القطيعة وكأن الكرة بهذا البلد مكتوب عليها كل مرة أن تبدأ من الصفر وتضيع السنوات الطويلة التي اجتهد فيها أعضاء لخدمة بلدهم وهذا أيضا غير مقبول.

– على أي جبهة ستشتغل؟
عبد الإله أكرم: تجربتي المتواضعة في التسيير علمتني أشياء كثيرة وأن أتحرك درجة بدرجة كما نقول، لقد تلقيت سيلا من الإتصالات ومن مسيرين لا يسعني إلا أن أشكرهم عبر منبركم كلهم عبروا عن دعمهم، ترشيحي سيعلن رسميا في وقته والبداية يجب أن تكون بتنسيق المواقف وبترتيب الكثير من الأشياء ووضع برنامج هادف وطموح يلبي متطلبات الجمهور الرياضي من أجل ممارسة شريفة أولا.

– المنتخب: لو تم الإتصال بك للإنضمام للائحة من اللوائح على أساس ضمان عضويتك، هل تغير موقفك؟
عبد الإله أكرم: وأنا أخبرك أنه تم الإتصال بي فعلا ورفضت الإلتحاق بأي تركيبة تجعل رفاقي خارج السرب، إنهم أناس طيبون ونيتهم كانت حسنة وعلى الأقل إن لم يواصلوا على من يتحداهم أن يعاملهم بالتقدير والإحترام الواجب لشخصهم.

– هل لك أن تطلعنا على بعض خارطة طريق المشروع الخاص بكم؟
عبد الإله أكرم: ستطلعون عليه بعد اللقاء بكافة الإخوان الذين نسعى لضمهم لصفنا، هناك إحباط كبير مسيطر داخل الكثير من الأندية والمسؤولين بسبب الإقصاء الذي عوملوا به، سنحاول رد الإعتبار لجميع الفئات وكشف برنامجنا بكل وضوح، واللائحة ستراعي الجهوية والتنوع وستكون في مستوى التطلعات ووعد مني أنني سأحمل معي تصورات وأفكارا من شأنها أن تتدارك أخطاء الماضي وتعيد الإعتبار للكرة المغربية.

حاوره: منعم بلمقدم | «المنتخب»

اكتب تعليقاً