محمد أزوكا في حوار مع « الصباح الرياضي »

بتاريخ: 14/11/2013 | 14:42 شارك »

ouzouka

قال محمد أزوكا، حارس مرمى الكوكب المراكشي لكرة القدم، إنه تلقى اتصالا من سعيد بادو مدرب حراس المنتخب الوطني، الذي أشاد بالمستوى الذي يظهر به، مضيفا أنه ينتظر فرصته رفقة المنتخب الوطني. وأضاف أزوكا في حوار مع « الصباح الرياضي »، أن الانطلاقة الجيدة التي حققها الكوكب بداية الموسم الجاري، تعود إلى الانسجام والتركيز على كل مباراة على حدة، مبرزا أن الفرق يتوفر على مجموعة منسجمة وقوية قادرة على مسايرة إيقاع القسم الأول. وعن العودة إلى ملعب الحارثي، تأسف

أزوكا على الحالة التي بات عليها الحارثي، مبرزا أن أرضيته لا تساعد الفريق المراكشي على تقديم مستوى جيد.
وفي ما يلي نص الحوار:

 ما سبب الانطلاقة الجيدة للكوكب في بطولة هذا الموسم؟

نتوفر على مجموعة منسجمة، اللاعبون يتعاملون كإخوة، ونخوض كل مباراة على حدة، ونعطي لكل مواجهة قيمتها دون التفكير في غيرها، ونوجه تركيزنا دائما نحو الخروج بنتيجة إيجابية، من أجل مسايرة الدوري بمستوى جيد، والظهور بوجه مشرف.

 الم يشكل العودة للعب بملعب الحارثي عائقا بالنسبة إليكم؟
ملعب الحارثي بات غير صالح للعب كرة القدم، فأرضيته لا تساعدنا على تقديم أداء جيد، سيما أننا تعودنا اللعب بالملعب الكبير بمراكش، وأعتقد أن الفرق شاسع بين الملعبين، ما لا يسعفنا في تقديم أداء يرضينا ويرضي جمهور الفريق.

هل صحيح أنك خضت بعض المباريات وأنت تحس ببعض الآلام؟
أنا دائما رهن إشارة الفريق، وطالما أن المدرب يمنحني مسؤولية الدفاع عن مرمى الفريق، فأنا مستعد. وبما أن طبيب الفريق لم يمانع في لعبي في بعض لحظات المرض، قاومت كل شيء في سبيل الدفاع عن قميص الفريق.

ماذا عن عقدك مع الفريق؟
بعد تحقيق الصعود رفقة الكوكب، تلقيت عروضا من أندية وطنية، غير أن مسؤولي الفريق اقترحوا علي تجديد عقدي، بإضافة سنة بشروط جيدة، فوافقت ووقعت عقدا جديدا لثلاثة مواسم، بعد أن كان العقد الأول سينتهي الموسم المقبل، وأنا الآن وجهت تركيزي على تقديم مستوى جيد رفقة الفريق.

ما طموحك بعد التجديد؟
بعد أن تأتى لنا الصعود، حققت حلم اللعب في القسم الأول، وبعد الانطلاقة الجيدة بالدوري، وضعت نصب عيني العمل بجد من أجل تحقيق أمنية اللعب للمنتخب الوطني، وأظن أن ذلك لن يأتي إلى بالعمل الجاد والمثابرة.

هل تحس أنك قريب من تحقيق أمنيتك؟
أعمل ما في وسعي من أجل الظهور بمستوى جيد. بعد مباراة الوداد، تلقيت اتصالات من سعيد بادو، مدرب  حراس المنتخب الوطني، الذي هنأني على أدائي، ما شكل حافزا إضافيا بالنسبة إلي من أجل تقديم عطاء أكبر، وأعطاني إحساسا أن ثمة من يتابعني، وما علي إلا أن أقنعه بأدائي.

أجرى الحوار: عادل بلقاضي (مراكش) – الصباح 

اكتب تعليقاً