سبور ماروك » ألعاب القوى » الأولمبياد الخاص المغربي يشارك في البطولة الإقليمية للترياتلون بالبحرين

الأولمبياد الخاص المغربي يشارك في البطولة الإقليمية للترياتلون بالبحرين

بتاريخ: 22/11/2015 | 13:06 شارك »

Bahrain Triathlon

شارك الأولمبياد الخاص المغربي في البطولة الإقليمية للترياتلون التي جرت بالبحرين، ما بين 19 و21 نونبر الحالي.

وخاض الرياضيون المغاربة منافسات السباحة (375 م)، والجري (50ر2 كلم)، والدراجات (10 كلم)، إلى جانب فرق الأولمبياد الخاص لكل من مملكة البحرين، وسورية، والجزائر، والمملكة العربية السعودية، ولبنان.

وفي ختام المنافسات، وزعت عدة ميداليات وجوائز على الفرق المشاركة في هذه التظاهرة الرياضية، التي نظمت تحت رعاية الشيخ دعيج بن خليفة آل خليفة، مستشار الرئيس الإقليمي للأولمبياد الخاص الدولي لمنطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، رئيس الأولمبياد الخاص البحريني.

وضم الوفد المغربي المشارك في هذه البطولة كلا من رئيس الوفد صلاح الدين السمار، المدير الوطني للأولمبياد الخاص المغربي، ومستشار رئيسة الأولمبياد، نجيب بنعمور، والمدرب عبد القادر عطار، والرياضيين يوسف فركوس وإسماعيل الحمري، والشريك عبد الرحيم زهيري.

وفي كلمة خلال حفل استقبال أقيم على شرف الوفد، اليوم الأحد بإقامة المملكة في البحرين، أشاد سفير المغرب بالمنامة، السيد أحمد رشيد خطابي، بالسجل الرياضي المشرف للاولمبياد المغربي الخاص في مختلف الملتقيات الرياضية، بما فيها الدورة العالمية الصيفية الأخيرة بلوس أنجلس التي حصد فيها الأبطال المغاربة أزيد من أربعين ميدالية.

وقال إن هذه النتائج المشجعة والواعدة تترجم التوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، الذي جعل القطاع الرياضي في صلب مشروع التنمية البشرية لصالح جميع المواطنين والمواطنات، بمن فيهم الشرائح من ذوي الاحتياجات الخاصة على أساس قواعد المساواة وتكافؤ الفرص.

وأضاف أن جلالة الملك ما فتئ يحيط هذه الفئة برعايته السامية سواء من حيث وضع دعائم الحكامة الرياضية ومتطلبات التأهيل والاندماج الاجتماعي والتربوي أو من حيث إنجاز المنشآت والبنيات الرياضية والاحترافية التي تستجيب لحاجيات هذه الفئة عبر مختلف جهات المملكة.

وأبرز السفير الدور الهام للأولمبياد الخاص المغربي برئاسة للا سمية الوزاني، في الارتقاء بواقع هذه الرياضة وتأمين أفضل ظروف ممارستها لدى ذوي الحاجيات الخاصة لإعلاء راية المملكة فوق حلبات التنافس الرياضي.

وأوضح أنه بنفس العزيمة، انخرط المغرب بقوة على المستوى الحقوقي في المواثيق الدولية ذات الصلة بذوي الحاجيات الخاصة بما في ذلك المصادقة في 1999 على الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بما يتماثل مع ثوابته الأصيلة واختياراته الراسخة في نطاق الأحكام الدستورية للمملكة التي ترتكز على التضامن الاجتماعي ومقومات العيش الكريم دون أي تمييز أو إقصاء.

ومن جهته، أبرز المدير الوطني للأولمبياد الخاص المغربي الرعاية السامية التي ما فتئ جلالة الملك يحيط بها الفئة المنتسبة للأولمبياد، والتي بفضلها أضحت هذه الهيئة منذ إنشائها عام 1994 تغطي معظم جهات المملكة، وتضم تحت لوائها 112 جمعية محلية بواقع 12 ألفا و200 منخرط في 17 صنفا رياضيا.

وأوضح السيد صلاح الدين السمار أن الأولمبياد الخاص المغربي يواصل تحت رئاسة للا سمية الوزاني، جهوده الدؤوبة من أجل إدماج شريحة ذوي الحاجيات الخاصة عن طريق الرياضة، والنهوض بدورها كاملا في تنمية المجتمع، وذلك بفضل مجموعة من الأطر الكفأة، وبتعاون مع العديد من الجهات الشريكة، وعلى رأسها وزارتي الشباب والرياضة، والصحة.

و م ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً