النهاية الكبرى ل « غولف ديجيست موروكو تروفي » من 12 إلى 15 نونبر بالجديدة

بتاريخ: 11/11/2014 | 13:15 شارك »

golf

و.م.ع – تحتضن المسالك الخضراء للغولف « مازاغان غولف ريزورت » بمدينة الجديدة، النهاية الكبرى لتظاهرة « غولف ديجيست موروكو تروفي » من 12 إلى 15 نونبر الجاري وعلم لدى مندوبية المكتب الوطني المغربي للسياحة المكلف بالبلدان الاسكندنافية والبلطيق، أن هذا الحدث الذي تم إطلاقه في ماي الماضي، ينظم من قبل مندوبية المكتب بستوكهولم بهدف النهوض برياضة الغولف بالمغرب والترويج للوجهة المغربية لدى لاعبي هذه اللعبة بالسويد.

ويتم تنظيم هذا الحدث بشراكة مع « مازاغان غولف ريسورت » والمجلة السويدية المرموقة « غولف ديغيست » التابعة للمجموعة الإعلامية « إيغمونت » التي تضم 14 وسيلة إعلامية تستهدف قراء يتجاوزون 500 ألف شخص الذين يسافرون على الأقل مرتين في السنة لممارسة رياضتهم المفضلة خارج حدود هذا البلد الاسكندنافي وخاصة في فصل الشتاء.

ويأتي هذا الحدث، الذي تم تقديمه بمناسبة الأيام المهنية للسياحة التي انعقدت في مارس الماضي بأكادير، في إطار مخطط عمل لمدة ثلاث سنوات، ضمن 40 بطولة للغولف في مجموعة مختارة من 40 دورة في السويد، ويستهدف استقطاب نحو 120 ألف من ممارسي الغولف.

واستفادت هذه التظاهرة، التي تمتد من ماي إلى شتنبر، من تغطية إعلامية واسعة من قبل مجلة « غولف ديغيست »، وكذا مجموعة « إيغمونت » من خلال التواصل المستهدف لنحو 500 من القراء.

ومن المتوقع أن يعزز هذا الحدث صورة المغرب كوجهة مفضلة لممارسة هذه الرياضة وتشجيع مزيد من السياح الجدد على زيارة المغرب انطلاقا من بلدان شمال أوروبا التي تعد ثاني خزان لممارسي الغولف.

وقال السيد عزيز منيعي، مدير المكتب الوطني للسياحة بالبلدان الاسكندنافية والبلطيق، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الشراكة مع مجلة « غولف ديغيست » المرموقة تعد اعترافا من قبل الصحافة السويدية بالمؤهلات الكبيرة للمغرب وقدرته على أن يكون ضمن الوجهات الرئيسية لرياضة الغولف العالمي.

واعتبر السيد منيعي أن لذلك أيضا قيمة مضافة قوية بالنسبة لسياحة الغولف بالمغرب ومناسبة سانحة من أجل استكشاف الإمكانيات التي يتوفر عليها المغرب في مجال الغولف.

وتم تزيين جميع الملاعب التي ستستضيف هذه التظاهرة بألوان المغرب ومعلومات حول مؤهلات رياضة الغولف والسياحة في المملكة وتم تقديمها للمشاركين. وفي سياق الترويج لهذه التظاهرة كذلك جابت سيارة مزينة بألوان المغرب ملاعب الغولف في مختلفة مناطق السويد.

وتستقطب البلدان الاسكندنافية 6.9 في المائة من السوق الأوروبية لسياحة الغولف. وتضم السويد 450 ملعبا للغولف وأكثر من 600 ألف ممارس لهذه الرياضة وتنفق ما معدله 430 مليون أورو في إطار رحلات ممارسة هذه الرياضة سنويا.

وحدد المكتب الوطني للسياحة بستوكهولم كهدف له برسم سنة 2014 استقطاب نحو 15 ألف ممارس للغولف انطلاقا من البلدان الاسكندنافية.

اكتب تعليقاً