بادو الزاكي : « أشعر بالإحباط والكاف ظلمنا »

بتاريخ: 23/11/2014 | 17:11 شارك »

badou-zaki

في حوار خص به دويتشه فيله، أعرب مدرب المنتخب المغربي بادو الزاكي عن إحباطه الشديد لسحب الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم تنظيم نهائيات كأس الأمم الإفريقية من المغرب، معتبرا الخوض في عقوبات الكاف المحتملة ضد المغرب أمر سابق لأوانه.

وقال الزاكي « كنا نتمنى جميعا أن تجرى دورة 2015 في بلادنا وأمام جمهورنا، خاصة وأن المنتخب المغربي يتوفر على إمكانيات فنية هائلة، مما كان يؤهله لصنع حدث هذه الدورة « .

وأعرب الزاكي عن اعتقاده بأن المنتخب الوطني قد أظهر للجميع أنه كان مستعدا بما فيه الكفاية لهذه البطولة إلا أن الحكومة المغربية قررت تأجيل موعد استضافة البطولة « وهو قرار يحترمه الجميع » وفق الزاكي، لأن « صحة وسلامة المواطن المغربي فوق كل اعتبار، خاصة وأن وباء (إيبولا) لازال يحصد مزيدا من الأرواح ».

وأشار في هذا الصدد إلى أن « الواقع هو الذي أقنعني بجدوى القرار الحكومي. فالأرقام الصادرة عن منظمة الصحة العالمية بخصوص وباء إيبولا مخيفة »، معربا عن اعتقاده بأن مباريات كرة القدم إذا لم تجرى اليوم يمكن أن تجرى في الغد إلا أن « صحة المواطن المغربي، هي فوق كل اعتبار ».

وأضاف أن عناصر المنتخب المغربي تشعر أيضا بالإحباط « لكنها في نفس الوقت تتحلى بروح المسؤولية، وتعرف جيدا مخاطر وباء إيبولا « ، لذلك، يقول الزاكي، فإن « القرار الحكومي حكيم حتى ولو تم إيقاف المغرب لمدة عشر سنوات عن الممارسة الكروية ».

وأبرز  » كنا نتمنى أن نهدي الجمهور المغربي الفوز بكأس إفريقيا، لكن الظروف حالت دون ذلك، وأعتقد أن الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ظلمت المغرب بعدم الاستجابة لطلب التأجيل وسحب شرف تنظيم البطولة منه ».

لكن مدرب المنتخب الوطني بالمقابل عبر عن تفاؤله بخصوص مستقبل المنتخب المغربي ومكانة المغرب ورجاله « الذين لن يسمحوا بأن يظلم بهذا الشكل »، معربا عن ثقته في الحكومة المغربية وفي كل من يدبر هذا الملف.

وخلص إلى أنه يفضل التريث في اتخاذ أي قرارات تهمه كمدرب وعدم استباق الأحداث حتى صدور أحكام الكونفدرالية الإفريقية لكرة القدم ، وتتضح الأمور من أجل إعطاء أجوبة حاسمة وإصدار قرارات سليمة.

اكتب تعليقاً