بنعطية في حوار مع صحيفة « فرانس فوتبول » الفرنسية

بتاريخ: 05/11/2013 | 11:17 شارك »

Benatia (1)

قال الدولي المغربي مهدي بنعطية، لاعب روما الإيطالي، إن الجميع يعتقد أن المنتخب الوطني قوي بما فيه الكفاية للمنافسة على الألقاب، غير أن الحقيقة شيء آخر. وأضاف بنعطية في حوار مع صحيفة « فرانس فوتبول » الفرنسية، أنه لا ينكر الفضل الكبير لفرنسا في المستوى الجيد الذي يظهر به اليوم في الدوري الإيطالي رغم الصعوبات التي اعترضته هناك، مبرزا أنه يفضل البقاء في إيطاليا على الرحيل إلى إنجلترا أو دوري آخر. وعن المدرب الفرنسي رودي غارسيا، أكد بنعطية أنه شبيه بالمدرب البرتغالي جوزي مورينيو، مؤكدا أنهما متشابهان في الشخصية والذكاء وطريقة التعامل مع اللاعبين. وفي ما يلي نص الحوار:

ما سبب الفترة الصعبة التي يمر منها المنتخب المغربي؟
الجميع يعتقد أن المنتخب المغربي كبير بما فيه الكفاية لينافس على عدة ألقاب قارية وعالمية، لكن الحقيقة شيء آخر. لدينا منتخب جيد، لكن ليس من أقوى المنتخبات. وأريد أن أوجه هذه الرسالة إلى الجماهير واللاعبين، لنعرف حقيقتنا. أتمنى أن نستعد بالشكل المطلوب بكأس إفريقيا 2015، لنكون في المستوى أمام جماهيرنا.

بدايتك مع روما كانت رائعة، ما تعليقك؟
نعم حققنا بداية رائعة في الدوري الإيطالي مع روما، لكن لم نتمم العمل بعد، ينتظرنا الكثير لنقول إننا قدمنا موسما جيدا. في بعض المباريات لم نكن في المستوى، وعلينا أن نطور بعض الأشياء داخل الفريق. لدينا مدرب جديد ولاعبون جدد تمكنوا من التأقلم في الفريق. انتصاراتنا المتثالية تمنحنا ثقة أكبر، خصوصا بوجود لاعب كبير مثل فرانسيسكو توتي الذي يقودنا دائما بكل ثقة واقتدار.

ألا تعتقد أن اللعب مدافعا في روما صعب؟
مركز مدافع، مثل حارس المرمى، دائما ما يكون أصعب، بالمقارنة مع مراكز أخرى داخل الفريق. لا نلقي اللوم على المهاجمين الذين يهدرون ثلاث تمريرات أو محاولات مثلا، لكن المدافع، لا يمكنه أن يخطأ، وإذا فعل، سيسجل عليه هدف، وبالتالي سيتعرض لانتقادات كبيرة. على المدافع أن يكون دائما مركزا على المباراة، وأن يقدم كل ما لديه إلى آخر الدقائق. الجمهور لا يتذكر المستوى الجيد الذي يمكن أن تقدمه في 90 دقيقة، لكنهم يتذكرون دائما الخطأ الذي يمكن أنه تقوم به في الدقيقة 92، والذي يمكن أن يكلفهم المباراة.

هل تشبهون المدرب رودي غارسيا في روما بمورينيو؟
نعم يمكن أن نقارنه بمورينيو، لأن المدربين يملكان ذكاء كبيرا وشخصية قوية. يعتمدان على القرب من لاعبيهم ويتحدثان بطريقة جيدة في المؤتمرات الصحافية بعد المباريات. النتائج التي يحققها روما تتحدث عن غارسيا، وتؤكد أنه يقوم بعمل جيد داخل الفريق. تعلم الحديث بالإيطالية في شهرين، ويقدم دائما النصائح إلى اللاعبين. النتائج التي حققها لم تأت صدفة. الجميع سألني في اليوم الأول من مجيئه، كيف كنت أرى غارسيا في فرنسا، فقلت إنني لا أعرفه جيدا، لكنه يحب اللعب الجميل والهجومي، ولن ندافع معه كثيرا. وهذا ما حدث بعد ذلك عندما انطلق الدوري الإيطالي، حققنا نتائج جيدة، وامتلكنا الكرة كثيرا، وفرح اللاعبون وكل مكونات النادي بما قدمه غارسيا.

ألا تستغرب أنك تكونت في فرنسا وتتألق في الدوري الإيطالي؟
أحب كرة القدم، وأعتبرها كل حياتي عكس بعض اللاعبين الذي يقومون بشيء آخر خارج نطاق هذه اللعبة. عندما لعبت في لوريان لم أكن أساسيا، وتكلمت مع المدرب غوركوف أربع مرات، وقلت له إنه يقتلني بتركي على مقاعد البدلاء. رغم الصعوبات التي واجهتها في فرنسا، لكنني لا أنكر الفضل الكبير لذلك البلد في المستوى الذي أقدمه اليوم في الدوري الإيطالي. قلت لوكيل أعمالي، إنني صنعت لنفسي اسما في إيطاليا، ولست مستعدا للذهاب إلى إنجلترا أو العودة إلى فرنسا.

ترجمة: العقيد درغام-assabah

اكتب تعليقاً