سبور ماروك » الدراجات الهوائية » فوز الفريق الوطني بطواف بوركينافاسو يؤهله لأولميباد ريو 2016

فوز الفريق الوطني بطواف بوركينافاسو يؤهله لأولميباد ريو 2016

بتاريخ: 12/11/2015 | 9:15 شارك »

mountakhab-cyclismأكد محمد بلال مدرب الفريق الوطني لسباق الدراجات أن المنتخب المغربي بفوزه بالدورة 28 لطواف بوركينافاسو الدولي، الذي أقيم ما بين 30 أكتوبر الماضي و8 نونبر الجاري

، استطاع إلى جانب حجز مقعده لخوض غمار منافسات دورة الألعاب الأولمبية بريو دي جانيرو 2016 ، كسب المزيد من النقط التي تضعه في موقع مريح أمام مطارده الجزائري بفارق 106 نقاط.

وأوضح في تصريح أدلى به اليوم الثلاثاء لوكالة المغرب العربي للأنباء لدى وصول الفريق الوطني المغربي إلى مطار محمد الخامس الدولي بالدار البيضاء أنه بفضل الالقاب المتتالية التي أحرز عليها المنتخب المغربي خاصة طوافات الكوت ديفوار والكاميرون وبوركينافاسو، المندرجة ضمن برنامج « أفريكا تور » والاتحاد الدولي للدراجات، فقد ارتفع مجموع النقط المحصل عليها في الترتيب العام إلى 1260 نقطة مقابل 1130 نقطة لمحتل الصف الثاني. وقال إن طواف رواندا القادم بالرغم من قلة مراحله سيكون صعبا وذلك بالنظر لصعوبة المسالك وتعدد المرتفعات، مشيرا إلى أن الفريق الوطني عازم على تأكيد حضوره من أجل الظفر بمراتب متقدمة أمام أصحاب الأرض الذين تبقى لهم الغلبة لمشاركتهم بثلاثة فرق متدربة على هذا النوع من السباقات إلى جانب مؤهلات كل من الفريقين الإيريتري والجزائري.

وأشار إلى أن الفريق المغربي أحكم سيطرته طيلة السباق انطلاق من المرحلة الثانية لطواف بوركينافاسو حيث أحرز محسن لحسايني حامل القميص الأصفر على المرتبة الأولى في الترتيب العام (فردي)، متبوعا بمواطنه محمد أمين الرافعي المحتل للمرتبة الثانية مما أهل الفريق بالظفر باللقب الذي انخرطت فيه جميع مكونات الفريق ، عبد العاطي سعدون (الفائز بلقبي 2002 و2009 لطواف بوركينافاسو) ولحسن صابر وبدر إيفرد وعادل رضى.

وفي هذا السياق أعرب الدراجان محسن لحسايني ومحمد أمين الرافعي عن سعادتهما بهذه النتيجة الايجابية التي تم انتزاعها من أعتى الفرق المشاركة في منافسات « افريكا تور » الدولية من قبيل ألمانيا واريتيريا والجزائر والتي أهلتهم إلى حصد المزيد من النقط واحتلال المرتبة الاولى (على مستوى الفردي والفرق) وبالتالي كسب رهان المشاركة في اولمبياد 2016، مؤكدين عزمهما رفقة باقي عناصر الفريق الوطني في السير قدما من أجل تحقيق المزيد من الألقاب في المنافسات القادمة .

وفي هذا الشأن قال بلال مدرب الفريق إن الاستعدادات للأولمبياد ستنطلق ابتداء من شهر فبراير القادم بشكل تدريجي حتى يكون المتسابقون في شهر غشت على أتم الاستعداد و في لياقة بدنية عالية. مشيرا إلى أن الاستعدادات ستتركز على الفوز بالمقاعد الثلاث التي تمنحها هذه التظاهرة الرياضية، في أفق تحقيق رغبة الجامعة الملكية المغربية لسباق الدراجات التي تتطلع مستقبلا إلى تكوين ثلاث فرق متكاملة (18 متسابق) من بينهم عناصر من فئة الشبان اقل من 23 سنة الذين سيتم تهييئهم لأولمبياد 2020.

وللإشارة فطواف بوركينافاسو، الذي عرف مشاركة 15 بلدا من بينها فرق أوربية محترفة ، عزز مركز المنتخب المغربي في صدارة الترتيب العام لطوافات « أفريكا تور » وذلك اعتماد على حنكة ومؤهلات الدراجين المغاربة وفي مقدمتهم البطل محسن لحسايني الفائز بالقميص الأصفر لطواف كوت ديفوار وقبله بطواف الكاميرون 2015 « الجائزة الكبرى الدولية شانطال بيا » .

و.م.ع

اخبار اخرى

اكتب تعليقاً