سبور ماروك » حوارات » فيصل فجر: « انتظرت دعوة الناخب الوطني منذ مدة طويلة »

فيصل فجر: « انتظرت دعوة الناخب الوطني منذ مدة طويلة »

بتاريخ: 03/11/2015 | 22:19 شارك »

faysal-fajr

أكد فيصل فجر، لاعب ديبورتيفو لاكورونيا الإسباني، أنه ظل ينتظر دعوة الناخب الوطني منذ مدة طويلة ، لكنه لم يتوقع أن تتم قبيل مباراة حاسمة لحساب تصفيات مونديال 2018. وكشف فجر في حوار أجراه معه « الصباح الرياضي » أن الزاكي حفزه في مكالمة هاتفية وطلب منه بذل مزيد من الجهد لينال ثقته في إحدى مباريات الأسود، لكنه لم يتوقع أن تتم المناداة عليه في مباراة رسمية. وأبرز فجر، أحد أبرز لاعبي الديبور في بداية هذا الموسم، أنه يتوفر على البطاقة الوطنية، التي تخول له الحصول على جواز السفر، الذي يسمح له بالدفاع عن الألوان الوطنية. وفي ما يلي نص الحوار:

كيف تلقيت دعوة الزاكي بالانضمام إلى المنتخب؟
بداية أؤكد لكم أنني كنت انتظرها منذ مدة طويلة، لكن لم أتوقع أن تتم في مباراة رسمية. على كل حال أنا جاهز للدفاع عن الألوان المغربية، ويكفيني شرفا أنني أثرت انتباه مدرب بقيمة الزاكي.

هل كان لكما لقاء بعد مباراة ديبورتيفو ومالقا؟
لقد اتصل بي هاتفيا وأكد لي أنه يتابع عطائي ومهتم بي كثيرا، ونصحني ببذل مزيد من الجهد لأحظى بثقته في إحدى مباريات الأسود، لكنني لم أتوقع أن تتم العملية بهذه السرعة، وهذا حافز إضافي بالنسبة إلي سيدفعني إلى بذل قصارى الجهد لأكون عند حسن ظن الجمهور المغربي، وتطلعات الناخب الوطني.

هل تابعت المباريات الأخيرة للمنتخب الوطني؟
بطبيعة الحال، ومنذ أن بدأت أفكر في الدفاع عن الألوان الوطنية لم تفتني أي مباراة، بل أصبحت مدمنا على متابعة مباريات الأسود، وفي كل مرة ينتابني شعور غريب وإحساس مختلف تماما عن الدفاع عن ألوان أي فريق مهما كانت قيمته.

ما سر تألقك هذا الموسم رغم أنك كنت لاعبا احتياطيا في فريقك السابق إلتشي؟
إنها الرغبة والتحدي في تحقيق أمنية ما. الحمد لله تحقق مرادي بمجرد وضع اسمي في اللائحة الأولية، وأتمنى أن يتحول الحلم إلى حقيقة وأحزم حقائبي لأتوجه إلى المغرب والمشاركة في مباراة غينيا.
الأمر يختلف بين الديبور وإلتشي، هنا كل شيء يحثك على التألق وإبراز إمكانياتك لتحظى بثقة المدرب مع نهاية كل أسبوع، أما رفقة إلتشي فكانت هناك مشاكل من نوع آخر، تصيبك في بعض الأحيان بالإحباط.

كيف تلقى أفراد عائلتك النبأ؟
الجميع اتصل بي، سواء من فرنسا أو المغرب، بمجرد صدور اللائحة، وقد أسعدني ذلك كثيرا، وشعرت أنني ولدت من جديد، وعلى عتبة بداية ولادة أخرى لمسيرتي الكروية.

وكيف تعامل مسؤولو ديبورتيفو مع الموضوع؟
بكل احترافية بطبيعة الحال، أبلغوني بالخبر وتمنوا لي حظا سعيدا في مسيرتي الدولية، مؤكدين أن المسؤولية باتت مضاعفة الآن.

هل تتوفر على جواز سفر مغربي؟
لدي البطاقة الوطنية، وأعتقد أن جواز السفر من السهل الحصول عليه، فقط بعض الإجراءات الإدارية تفصلني عن الحصول على هذه الوثيقة التي ستخول لي الدفاع عن الألوان الوطنية.

وبماذا تعد الجماهير المغربية؟
الجماهير المغربية ذواقة وتعودت على احتضان لاعبين كبار من كل الفئات، أتمنى فقط أن تحتضنني على غرار ما فعلت مع حجي والكثير من أبناء الجيل الثالث، أما وعدي لها فيتمثل في الدفاع عن القميص الوطني بكل تفان، وحان الوقت لأؤكد أحقيتي بارتدائه تحت قيادة مدرب قدير.
أجرى الحوار: نورالدين الكرف

اكتب تعليقاً